الكواكب اليتيمة

|


هل تعتقد أن البشر هم فقط من يعانون اليتم؟
المثير للاهتمام والاستغراب في آن واحد أن هناك مخلوقات غير حية تعاني اليتم تماما مثل البشر منها الكواكب، فتجدها تتجول وحيدة بلا نهاية في ذلك الفضاء غير المحدود!
ويسميها العلماء "الكواكب المارقة، الكواكب اليتيمة، كوكب بلا نجم، كوكب عائم" وهي عبارة عن كتلة كوكبية تدور حول مركز المجرة، ويعتقد أن تلك الكواكب قد تم طردها من عائلاتها أو نظام الكواكب الذي تشكلت فيه ولم تعد موجودة ضمن نطاق مجال الجاذبية لأي نجم أو قزم بني!
فالكواكب تتجمع كعائلة حول ضوء ودفء أمهاتها من النجوم. سواء الكواكب التسعة الموجودة في نظامنا الشمسي أو الـ80 كوكبا التي رصدت وشوهدت تدور في فلك نجوم مجاورة. لكن الحياة العائلية للكواكب في الواقع، قد تكون الاستثناء وليست القاعدة. فمعظم الكواكب يتيمة تهيم في البرد والظلام بين النجوم، دل على ذلك كثير من التجارب والأبحاث على الرغم من عدم مشاهدتها متوحدة تماما! وأول دليل أثار دهشة العلماء حين استطاع "كايلاش ساهو" اكتشاف ستة كواكب يتيمة هائمة في الفضاء أثناء تصويره لانتفاخ المجرى كان تجمعا من النجوم يدعى "إم 22" يقع بين الانتفاخ والأرض. وعادة لا يمكن رؤية الكوكب الوحيد إلا إذا مر من أمام نجم بعيد عنه وهذه الظاهرة الوقتية تجد ما يسمى بالتضخم الضوئي، حيث يتضخم ضوء النجم الموجود خلف الكوكب الذي يعمل حقل جاذبيته كعدسة مكبرة، ما يجعل الكوكب في مجال رؤية التلسكوبات. فإذا كانت كتلتها تقترب من كتلة المشتري فهذا يعني وجود 60 كوكبا هائما للنجم أما إذا كانت الكتلة بحجم الشمس فهذا يعني أن هناك 600 كوكب هائم!
والسؤال الملح هنا: من أين جاءت هذه الكواكب اليتيمة؟ المعروف أن الكواكب تولد في السحب الكثيفة من الغاز والغبار اللذين يحيطان بالنجوم الشابة. وإذا كانت تلك هي الطريقة الوحيدة التي تولد بها الكواكب، فإن الكواكب الهائمة في التجمع "إم 22 " لا بد وأن تكون قد طردت من حاضنتها!
المتهم الرئيس في القيام بهذه العملية هي نجوم أخرى. فالجاذبية الخاصة بنجم متطفل قد تطرد بعض الكواكب إلى الفضاء إذا ما اقتربت منها بشكل كاف. ولهذا، فأي نجم يدخل في نطاق خمسة أضعاف المسافة إلى بلوتو، أو نحو 30 مليار كيلومتر، يمكنه أن يطرد كواكب من نظامنا الشمسي. وإذا مر كوكب عبر سحابة من المذنبات الساكنة المحيطة بنظامنا الشمسي، فإن جاذبيته قد تدفع بعضها إلى السقوط على الكوكب. الذي قد يكون سببا في حالات الانقراض الجماعي لبعض الأشكال الحياتية على الأرض!!

إنشرها