الناس

الصورة تتكلم في حساب «موسم العيد» وتضع أصحاب الهمم في جو الفعاليات

"الصورة تتكلم". بهذا التعبير، وصف أصحاب الهمم من المكفوفين مبادرة حساب "موسم العيد" على "تويتر"، التي أتاحت لهم التعرف على محتوى صور التغريدات، عن طريق سماع الوصف عبر قارئات الشاشة الخاصة بهم.
وأشاد الدكتور ناصر الموسى عضو مجلس الشورى رئيس مجلس إدارة جمعية المكفوفين الخيرية في منطقة الرياض، بالمبادرة، مؤكدا أنها غاية في الأهمية، حيث أسهمت في وضع أصحاب الهمم من المكفوفين في جو الفعاليات.
وأشار إلى وجود تعاون بين جمعية المكفوفين في الرياض والهيئة العامة للترفيه، لزيادة الفعاليات الخاصة بأصحاب الإعاقة البصرية، في ظل الطفرة الكبيرة التي تشهدها المملكة في مجالات الترفيه.
بدوره، أبدى المغرد محمد سعد في فيديو نشره على حسابه سعادته بالميزة التي أطلقتها "تويتر" قبل فترة، وتتيح للمغرد كتابة وصف مفصل لمحتوى الصورة قبل نشرها، المبصر لا يراه، لكن قارئات الشاشة الخاصة بالمكفوفين تقرأه، بمجرد لمس الصورة.
وأثنى سعد على مبادرة حساب "موسم العيد" داعيا باقي الحسابات إلى أن تحذو حذوها، مؤكدا أن المبادرة ساعدته كثيرا على التعرف على تفاصيل الفعاليات التي تتم خلال الموسم ومواعيدها، وجميع المعلومات المتعلقة بها.
وحظيت حسابات "موسم العيد" على مواقع التواصل الاجتماعي بأكثر من خمسة ملايين تفاعل حتى ثاني أيام عيد الفطر المبارك.
وشهدت هوية موسم العيد الموحدة التي تم إطلاقها للمرة الأولى عبر حساب "موسم العيد" تفاعلا كبيرا من النجوم والمشاهير إذ توسطت صورهم "الهوية الجديدة" على حساباتهم الشخصية قبيل انطلاق العيد، فيما دعا عدد منهم إلى متابعة حسابات الموسم مشيدين بما تقدمه من معلومات مختلفة لما يزيد على 350 فعالية و900 عرض في مختلف مناطق المملكة.
وحرصت حسابات "موسم العيد" على مشاركة متابعيها الفرحة بتوزيع جوائز بأكثر من نصف مليون ريـال شملت سيارات وهدايا قيمة قدمتها لأفضل صورة تتوسط هوية الموسم لجميع المتابعين على مواقع التواصل على أن تكون آلية المشاركة بمتابعة الحساب، ومشاركة صور شخصية وعائلية من لمة العيد، وإرسالها لحساب الموسم مذيلة بهاشتاق #هذا-العيد و#عيديتكم-علينا.
وفي إطار الحرص على إتاحة الوصول إلى مختلف شرائح المجتمع استخدمت حسابات "موسم العيد" خاصية التعرف على وصف الصورة على "تويتر" والمخصصة لذوي الإعاقة البصرية التي تسمح بإضافة تعليق على الصورة لمساعدة المكفوفين على فهم محتواها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس