أخبار الشركات- عالمية

صفقة استحواذ ألمانية - أمريكية في قطاع أشباه الموصلات بـ 10 مليارات دولار

اتفقت "إنفنيون الألمانية" على شراء "سيبريس الأمريكية" لأشباه الموصلات، في صفقة تقيم الشركة الأمريكية المنتجة للرقائق الدقيقة المستخدمة في السيارات والأجهزة الإلكترونية بتسعة مليارات يورو "10.1 مليار دولار"، بما في ذلك الديون، وهو ما دفع أسهم الشركة الألمانية إلى التراجع بفعل مخاوف من التكلفة.
وبحسب "رويترز"، ذكرت "إنفنيون"، التي تنتج رقائق إدارة الطاقة أن عرضها النقدي البالغ 23.85 دولار للسهم يشكل علاوة 46 في المائة فوق سعر سهم "سيبريس" على مدى الشهر الماضي.
وقال رينهارد بلوس، الرئيس التنفيذي لـ"إنفنيون"، إن شركته من بين شركات قليلة في قطاع يواجه ظروفا غير مواتية لتمويل صفقة ما كانت لتتم في أوقات أكثر ازدهارا.
لكن المستثمرين نظروا إلى الصفقة بشكل أكثر قتامة، ما دفع أسهم الشركة، ومقرها ميونيخ، إلى التراجع 6.4 في المائة، بفعل مخاوف من ارتفاع تكلفة الصفقة، التي سيتم تمويل 30 في المائة منها من خلال أسهم، بينما سيسدد الباقي نقدا ومن خلال دين.
لكن أحد المتعاملين يتكهن بأن "إنفنيون" نفسها ربما تصبح هدفا للاستحواذ، بعدما خفضت الشركة مرتين توقعاتها للإيرادات هذا العام، نظرا إلى تباطؤ الطلب في الصين وتنامي النزاعات التجارية بين واشنطن وبكين.
وتعد هذه الصفقة، التي ستوجد ثامن أكبر شركة لصناعة الرقائق في العالم من أكبر الاستحواذات التي قادتها شركات أوروبية هذا العام، وجاءت في أعقاب تباطؤ في النشاط في الربع الأول.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية