القهوة والاضطراب العقلي

|


يعاني كثير مع بداية رمضان الصداع وتعكر المزاج بسبب تركهم عادة شرب القهوة، خصوصا في السنوات الأخيرة، حيث أصبح شرب القهوة موضة، وليس حاجة، أو دليلا على التمدن لمن يشرب القهوة من المحال الكبرى والمشهورة في أكواب تتزين باسم المحل، فشكل الكوب ونوعه يدلان على مستواك الاجتماعي لدى محبي المظاهر. أما لو كنت تشرب القهوة أو تحتسيها، كما يحبون أن يطلقوا على عملية شربها، لإعطائها زخما جماليا ودلالات أدبية من فنجان صغير، فأنت مثقف تطالع الناس من تحت نظارتك من عينين أرهقتهما المطالعة!
والله، إني أستغرب من طوابير السيارات أمام محال القهوة، التي في الإمكان صنعها في المنزل وبأقل التكاليف، ولا يعلم هؤلاء الشباب أن كوب قهوة متوسط سعره 28 ريالا يوميا، وبعضهم يشتريه أكثر من مرة في اليوم ويرمي نصفه في الأغلب أن فيه ضررا اقتصاديا كبيرا عليه وهزا لميزانيته، سواء كان موظفا أو من أصحاب المصروف!
عودة لفنجان قهوتنا ورمضان، مادة الكافيين في القهوة والشاي والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة هي في الأصل دواء ومن أكثر المواد ذات التأثير النفسي استخداما في العالم، فهي تخفف أو تخلصك من الصداع، حسب استجابة جسمك، وتحسن الأداء الذهني، وتقلل الشعور بالنعاس لعملها على الجهاز العصبي المركزي، فتزيد التركيز واليقظة، وتقلل التعب والإرهاق، وعلى عكس معظم المواد المنبهة الأخرى، فالكافيين رخيص واستخدامه قانوني.
ولكن تعاطيه المنتظم وفي أوقات محددة يسبب اعتمادا جسديا ونفسيا وعاطفيا، والانقطاع عن تناوبه فجأة لشخص معتاد عليه يسبب له أعراضا انسحابية تدعى متلازمة سحب الكافيين، التي تبدأ خلال 12 ــ 24 ساعة من التوقف عن تناوله، وتزداد شدة على مدى 7 ــ 14 يوما قبل أن تتوقف كليا، والغريب أن جمعية الطب النفسي الأمريكية صنفت هذه الحالة على أنها اضطراب عقلي منذ عام 2013!
والكمية الآمنة المسموح بتناولها يوميا دون حدوث أضرار 400 ملجم أي ما يعادل أربعة فناجين قهوة على الرغم من اختلاف نسبة الكافيين في المشروبات، حسب أنواعها ومصادرها وطريقة تحضيرها، ينتقل الكافيين سريعا إلى الدم، ويبلغ ذروته بعد 30 دقيقة، ويبدأ الجسم في التخلص منه بعد أربع ساعات في المتوسط تقريبا، حسب حجم الشخص وحالته الصحية ونمط حياته!
وتتمثل الأعراض الانسحابية بداية بالصداع بسبب توسع الأوعية الدموية المفاجئ، وزيادة تدفق الدم للدماغ بعد تضييق الكافيين لها، كما يشعر الشخص بالتعب والإرهاق لفقدانه المادة، التي تمنحه الطاقة، ويعاني بعضهم القلق، والتوتر، وتعكر المزاج، والغضب السريع، والرجفان. لذا لا تجعل أي مادة تتملكك واشرب فنجان قهوتك عند الحاجة فقط!

إنشرها