FINANCIAL TIMES

القبض على صدمة المستقبل بمعاطف التحكم في المناخ

مصنع معالجة الأسماك السابق غير ملحوظ للغاية، بحيث إن سائق سيارة الأجرة التي كنت فيها، في البداية، تجاوزه بسرعة.
هز كتفيه عندما توقفنا في موقف سيارات فارغ عبر الشارع. على امتداد منطقة كئيبة على مساحة تزيد على 48 دونما من الواجهة البحرية المنسية على مشارف تورنتو، يقع مبنى أزرق اللون يشبه الصندوق، غير مرئي بين المصانع والطريق السريع.
الأرض مهجورة الآن، لكن ذلك سيتغير إذا حصلت شركة جوجل على مرادها. هذا هو الموقع الذي تريد شركة التكنولوجيا بناء مدينة المستقبل فيه.
أحد الأهداف الرئيسة للمشروع هو معالجة المشكلات الحضرية الموجودة في كل مكان، مثل الازدحام، والخدمات التي تفتقر إلى الكفاءة، والإسكان المكلف.
في شباط (فبراير) الماضي، تم إصدار خطط توضيحية تضم مباني خشبية كبيرة مستقبلية.
تم تخيّل البناء، بعضه من تصميم ستديو توماس هيثرويك وشركة سنوهيتا، وهي معمارية قائمة في النرويج، ويطل على شاطئ بحيرة أونتاريو.
مبنى جوجل الأزرق يحتوي على مركز لقسم التخطيط والمعارض، الذي جمعته الشركة استعدادا لقرار – متوقع في غضون أشهر – من قِبل سلطات المدينة.
في الداخل، الوضع يشبه متحف علوم أكثر مما يشبه مقرا رئيسا مملوكا لشركة جوجل. كما يتم عرض نموذج "شارع ديناميكي" يتكون من مجمعات سكنية خشبية سداسية، ونموذج أولي "لمعاطف" – معاطف بلاستيكية شفافة ذات قبة سترتبط في المباني وتغطي المناطق الأمامية.
يدَّعى أن تكنولوجيا المناخ للمعاطف ستجعل السكان يشعرون بالدفء في الشتاء والبرودة في الصيف لمدة لا تقل عن 50 يوما سنويا.
بالنظر إلى أن متوسط درجة الحرارة في تورنتو ينخفض إلى سبع درجات مئوية تحت الصفر في الشتاء ويصل إلى 27 درجة مئوية في تموز (يوليو)، يمكن أن تصبح الحياة مريحة تماما.
في شباط (فبراير) الماضي، عرضت شركة سايدووك لابز للتطوير العقاري التابعة لشركة جوجل نماذج التكنولوجيا الأولية للصحافيين. تلك المجمعات السكنية السداسية يمكن أن ترتفع حرارتها بما يكفي لتذويب الجليد والثلج بدون وضع الملح، ما يعني أن السكان لن ينزلقوا ويسقطوا مرة أخرى على الأرصفة المغطاة بالثلج.
مصابيح لد LED المثبتة في الداخل يمكنها تغيير اللون لتحديد الغرض من الشارع في يوم معين: على سبيل المثال، يمكنها التحول من شارع سيارات إلى مكان للمشاة، أو يمكن إضافة ممرات للدراجات.
أحد المعارض التفاعلية يسمح للزوار بتبديل المدينة، من خلال إضافة الأشجار أو المساحات الخضراء، وتقليص وتمديد المجمعات السكنية البرجية. عندما جمعوا نسخة من المدينة التي يحبونها، ضغطوا على رمز الوجه المبتسم.
ما أثار معظم القلق هو أنه سيتم تسجيل كل خطوة يقوم بها السكان في هذه المدينة المستقبلية المقامة على رصيف الميناء. حتما، تأتي المخاوف بشأن الخصوصية والمراقبة السرية في أعقاب ذلك.
ستلتقط الكاميرات الخفية الصغيرة صورا منخفضة الوضوح للأشخاص والسيارات أثناء تحركهم في الشوارع.
تقول شركة سايدووك إن أنظمتها ستعمل على تمويه المعلومات التي يمكن التعرف عليها، وتسمية الصور إما "مشاة" أو "مركبات"، ثم إدخالها إلى "صندوق البيانات العامة".
سيتم استخدام البيانات لتخطيط الخدمات في الوقت الحقيقي، فيما تدعوه "ملاحظات السكان".
في وثيقة اقتراح المرحلة المبكرة، قالت شركة سايدووك "لن تواجه المدن تحديات نموها إلا إذا كانت تدعم الابتكار... والقيام بذلك يتطلب تصميما لتحقيق مرونة جذرية، ما يتيح تحسين أفضل الأفكار في الوقت الحقيقي وإيجاد دورة من التحسين المستمر".
"ووترفرونت تورنتو"، الوكالة الحكومية التي تملك الأرض، مكلفة بإحياء الشاطئ، وقد أطلقت خططا لإنشاء مدينة ذكية في عام 2017 مع عملية تقديم العطاءات لشركات التطوير.
شركة سايدووك كانت الفائزة بالعطاء، مع اقتراحها لتطوير منطقة أولية مساحتها تزيد على 48 دونما، في مسعى من المتوقع أن يكون بتكلفة تزيد على مليار دولار.
خصصت شركة سايدووك مبلغ 50 مليون دولار "للمرحلة الأولى"، الاستشارات، ومشاريع التوعية العامة ومساحة معرض زرقاء.
لم تكشف شركة التكنولوجيا حتى الآن خططها بالكامل، على الرغم من أنها تتوقع أن تستطيع المرحلة الأولى إسكان خمسة آلاف شخص.
مع ذلك، تظهر الخطط الأحدث أن شركة جوجل لديها طموحات أوسع بكثير للمرحلتين الثانية والثالثة: تطوير 1.416 كيلو متر مربع من الأراضي المطلة على الواجهة البحرية، بوسعها إسكان 75 ألف شخص.
اليوم، يتيح "جدار الملاحظات" مترامي الأطراف في مركز المعرض للزوار الفرصة لوضع إجابات لأسئلة مكتوبة مسبقا، مثل "أنا لست متحمسا بشأن __" على ورق ملاحظات صغير.
تضمنت الردود "حالة المراقبة" و"جعل تورنتو عظيمة مرة أخرى".

مكان مثالي أم مليء بالظلم وعدم المساواة؟

منذ تشرين الأول (أكتوبر) من عام 2017، عندما أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أن شركة سايدووك ستأتي إلى المدينة، تكهن الكنديون وأصحاب المصالح حول ما إذا كانت الخطط ستكون بمنزلة مدينة فاضلة؟ أم كئيبة مليئة بالظلم وعدم المساواة.
"نعلم أن العالم يتغير. الخيار الذي لدينا هو إما مقاومته والخوف منه، أو أن نقول إن بإمكاننا الارتقاء... وتشكيله"، كما أعلن ترودو في مؤتمر صحافي مبهرج، حيث وقف إلى جانب كبار التنفيذيين في شركة جوجل منهم إريك شميدت.
وقال "ستكون تورنتو بمنزلة نموذج للآخرين، ليس في كندا، بل في جميع أنحاء العالم. وضعت شركة سايدووك خطتها باعتباره أول حي في العالم يتم تطويره من الإنترنت فما فوق".
من نواح كثيرة، طموحات جوجل ليست بالأمر الجديد. لقد كانت هناك محاولات كبيرة لإنشاء "مدن ذكية" في أمريكا الشمالية تعود إلى الستينيات، عندما حلم والت ديزني بإنشاء مجتمع الغد النموذجي التجريبي – واختصاره Epcot – وهي مدينة مستقبلية في فلوريدا تدعمها التكنولوجيا.
توفي ديزني قبل أن تتحقق رؤيته بالحجم الذي كان يتخيله.
اليوم، هناك جيل جديد من أصحاب الرؤى في عالم التكنولوجيا يتخذون التحدي نفسه، حيث يسعون إلى إعادة تخيل المساحات التي نعيش فيها.
شركات أبل وأمازون وجوجل جميعا اشترت قطعا كبيرة من الأراضي في جميع أنحاء الولايات المتحدة.
في عام 2017، أنفقت شركة استثمارية يديرها بيل جيتس 80 مليون دولار على قطعة أرض صحراوية في أريزونا لبناء "مدينة ذكية"، تدعى مؤقتا بلمونت.
مشروع شركة ووترفرونت تورنتو يمثل أكبر حالة اختبار لمدينة ذكية في شمالي أمريكا وأكثرها طموحا: ما يصل إلى 1.416 كيلو متر مربع من الأراضي الحضرية غير المستغلة، في واحدة من المناطق الحضرية الأسرع نموا في القارة.
في البداية، تحمّس الكنديون؛ لكن بعد مرور 18 شهرا، يخاطر المشروع بتوليد استياء أكثر من الحماس.
خطط شركة سايدووك أزعجت كثيرا من الناس. يشتمل النقاد على داعمي التكنولوجيا المحليين، وشركات التطوير العقاري، وساسة من الحزب الوطني اليساري وأحزاب محافظة، ومخططي المدن، وأكاديميين، وخبراء قطاع خاص، ورجال أعمال، واتحاد الحريات المدنية الكندي.
دان دوكتوروف، الرئيس التنفيذي لشركة سايدووك، مكلف بقيادة حملة شركة جوجل. الرئيس التنفيذي السابق لشركة بلومبيرج ونائب عمدة مدينة نيويورك، يقول إنه ليس غريبا على المنتقدين.
مرتديا بذلة وربطة عنق في مكتب مليء بداعمي التكنولوجيا الذين يرتدون الجينز، هو رجل يتحدث بثقة شديدة اكتسبها من ثمانية أعوام في مقاومة ذلك، في سياسة المدينة الكبرى نيويورك. أثناء شرب علب من المياه الفوارة في قاعة مؤتمرات في المقر الرئيس لشركة سايدووك لابز، يرفض هذه المخاوف. ويقول "إن مهمته هي إنشاء أول منطقة حضرية في القرن الـ21 في العالم".
يقول "يسألني الناس (هل تستغرب مستوى الجدل)".
لقد "كانت لدي الخبرة في نيويورك في محاولة القيام بمشاريع كبيرة وكل واحد منها كان بمنزلة كفاح. التحدي الأكبر هو أن ما نحاول القيام به مختلف فعلا عما يعرفه الناس. والتعبير عما قد يكون عليه المستقبل هو أمر صعب للغاية".

حملة جذب الدعم

شركة سايدووك لم تقدم بعد خطتها النهائية للحصول على موافقة الحكومة. في تلك الأثناء، حملة الشركة لجذب الدعم تشتمل على معارض زجاجية عامة ومخيم صيفي مجاني للأطفال "المهتمين بالطريقة التي تعمل بها المدن وتنمو".
بعد أشهر من الاستشارات، تحدثت الشركة خلالها مع 18 ألف شخص، وذلك وفقا لدوكتوروف، تعمل الشركة بسرعة لإنهاء خطة عملها في الأسابيع المقبلة.
تشتمل الخطة الكاملة على 17 ألف وحدة سكنية، كثير منها في مجمعات سكنية بارتفاع 20 طابقا.
نحو 40 في المائة مخصصة للعائلات ذات الدخل المنخفض والمتوسط. تعد شركة سايدووك أنه سيتم إنشاء نحو أربعة آلاف فرصة عمل في المرحلة الأولى. ثم هناك "المعاطف" للتحكم في المناخ بشكل اصطناعي.
يقول النقاد "إن شركات التكنولوجيا لا ينبغي أن تمارس مثل هذا النفوذ، وإن الحكومات المحلية لا ينبغي أن تسلم مسؤولية الخدمات العامة إلى القطاع الخاص".
تقول بيانكا وايلي، المؤسِسة المشاركة لشركة تيك ريسيت كندا، وهي مجموعة للدفاع عن التكنولوجيا، "إنهم يتدخلون في المدن ويحاولون ممارسة السلطة... من خلال سياسات ينبغي أن تضعها الحكومة".
وايلي، البالغة من العمر 39 عاما وتقطن في تورنتو، أصبحت واحدة من الأصوات الرئيسة لمقاومة شركة سايدووك، وموجودة دائما في اجتماعات مجلس المدينة.
"هذه هي المشكلة. أنا داعمة للتكنولوجيا. وموقفي هذا لا يتعلق بمناهضة التكنولوجيا"، حسب قولها.
منذ فضيحة شركتي فيسبوك وكامبريدج أناليتيكا في عام 2018، أصبح الناس يدركون مخاطر تسليم البيانات إلى شركات التكنولوجيا الكبيرة، كما يقول جيم بالسيلي، الرئيس التنفيذي السابق لشركة ريسيرتش إن موشن Research In Motion الكندية التي تنتج هاتف بلاكبيري، التي كانت ناقدة صريحة لشركة سايدووك.
"أي شركة تريد زيادة الأرباح. ماذا يريد المواطنون؟ يريدون مجتمعا محليا يعيشون فيه. إذا سمح للشركات بالتصرف بدون رقيب أو حسيب، فإنها ستتصرف بدون رقيب أو حسيب".
للمساعدة على عرض حجتها، عينت شركة سايدووك في عام 2018 آن كافوكيان، خبيرة الخصوصية التي يعزى إليها إنشاء معايير عالمية لحماية البيانات، على الرغم من أنها قطعت علاقتها بالشركة منذ ذلك الحين.
مفوضة الخصوصية السابقة في أونتاريو تقول "إن شركة سايدووك بدأت بمثاليات نبيلة، وفي البداية كانت على علاقة جيدة بدوكتوروف".
على أنه بالنسبة إلى المدن الذكية، تقول "إن الناس لا تتاح لهم فرصة الموافقة، فالتكنولوجيا موجودة على مدار الساعة. لا يمكنك إزالة نفسك منها. البيانات الشخصية هي كنز... وهذا هو ما يريده الجميع".
تقول كافوكيان "إن شركة سايدووك في البداية كانت تتفق مع مطالبها بأن على الشركة إلغاء الهويات من البيانات أو تمويها، بحيث لا يمكن تتبعها للأفراد.
في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، كشفت الشركة خططا لإنشاء "صندوق بيانات مدنية" مستقل، من شأنه التحكم في جمع البيانات وتوزيعها، بالتالي التخلي عن السيطرة من الناحية العملية.
أي شركة – بما في ذلك سايدووك – تستطيع تقديم طلب للوصول إلى المعلومات. تقول كافوكيان، "هنا عرفت أنه لا يمكنني القيام بذلك". وأرسلت خطاب استقالتها إلى دوكتوروف في صباح اليوم التالي.
يقول دوكتوروف "إن النهج الكامل تجاه الخصوصية في شركة سايدووك قد تطور منذئذ".
"كنا نعلم أنها ستكون قضية مثيرة للجدل، لكننا... قللنا من قدر ذلك الجدل، جزئيا لأن التركيز على شركات التكنولوجيا والبيانات والخصوصية زاد بشكل كبير على مدار العام الماضي".

رد الفعل العنيف

مع وجود مئات المشاريع الرائدة للمدن الذكية في جميع أنحاء العالم، يقول بالسيلي "إن هذه قصة تحذيرية. البيانات تنتشر بسلاسة. استراتيجيات هذه البيانات لا يتم احتواؤها على هذه القطعة من الأرض.
الأمر يبدو كأن شخصا ما يضع فيروسا في فنائك الخلفي".
في هذه المرحلة، تقول كافوكيان "إنها علامة استفهام حقيقية"، حول ما إذا كان إنتاج شركة جوجل سيحدث على الإطلاق.
يقول نقاد مثل جولي ديلورينزو، وهي مختصة بارزة في تطوير العقارات في تورنتو، "إن شركة سايدووك لم تكشف إلا عن تشكيلات مستحيلة، ويبدو أنها غير قادرة على الإجابة عن أسئلة محددة مثل كيف سيتم تمويل المشروع، وما إذا كان سيتمكن الناس من الانسحاب من جمع البيانات".
يقول أحد المطورين المحليين، "جاءوا إلى هنا واتخذوا كل هذه الافتراضات حول ما يريده سكان تورنتو. فكرة المعاطف هي أن نكون في الداخل من الناحية العملية في كل وقت. نريد أن نكون في الخارج؛ البرد هو جزء من ثقافتنا في هذه المدينة".
على الرغم من رد الفعل العنيف، إلا أنه يبدو أن الكنديين لا يريدون توديع شركة جوجل بعد".
استطلاع للرأي أجري في شباط (فبراير) الماضي بتكليف من مجلس التجارة في تورنتو، أظهر أن 55 في المائة من سكان تورنتو لا يزالون يدعمون المشروع، بل وأن 76 في المائة يشعرون بأنه ينبغي أن يستمر ما دامت المصالح العامة محمية.
يقول جان دي سيلفا، الرئيس التنفيذي لمجلس التجارة في تورنتو، "مجلس التجارة مسرور من وجود شركة سايدووك هنا، ومسرور أن الشركة لديها فرصة في تقديم أفكار التطوير المبتكرة إلينا، إلى جانب قطاع المدن الذكية المتنامي لدينا في تورنتو. كما أن مساندتنا ليست بدون قيد أو شرط".
عودة إلى الواجهة البحرية، نجد جمهورا مدعوا يتجول في مساحة المعرض المشمسة، ويتأمل أداء المساحات الخارجية الخصبة والباحات المظللة.
يقول جيسي شابينز، مدير المجال العام والثقافة في شركة سايدووك، وتنفيذي سابق في بازفيد، "نحن لا نزال في عملية التخطيط هذه. هذا شيء يكون على نحو متزايد أداة في طور الاستخدام".
ويشير إلى خريطة ثلاثية الأبعاد، حيث ترك الزوار رمز الوجه المبتسم. ويضيف "ما زال هناك كثير مما ينبغي عمله هنا".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES