FINANCIAL TIMES

إدمان حميد على البازلاء المجمدة .. في بريطانيا

"بالله ماذا يوجد هنا"؟ كان ذاك سؤال رجل تسليم متجر التموينات، وهو يحمل عبوتين من المواد المجمدة الثقيلة إلى مطبخي.
أجبته، "بازلاء مجمدة". كل عبوة هي بحجم 1.3 كيلو جرام. وقد وضعتهما في الباب السفلي من الثلاجة: إنهما بمنزلة "جرعتي الأسبوعية". قال الرجل "أنت مصابة بالإدمان إذن"، على حد تعبيره.
مقارنة بأنواع الإدمان الأخرى، فإن البازلاء ربما تبدو مملة بعض الشيء. ويبدو أن البلد بأسره يعاني الافتتان نفسه، وإن كان ذلك بدرجات متفاوتة.
بريطانيا تعد أكبر منتج ومستهلك للبازلاء المجمدة في أوروبا. ووفقا لموقع في مجال الصناعة peas.org، فإن البريطاني العادي يتناول نحو تسعة آلاف حبة منها، سنويا.
لحسن الحظ، في هذه الأوقات المضطربة، تتمتع بريطانيا بالاكتفاء الذاتي منها، إذ تنتج 90 في المائة من البازلاء التي تستهلكها، وتزرع ما يعادل مساحة 70 ألف ملعب كرة قدم من نباتات البازلاء سنويا.
غالبا ما يتم تقديم البازلاء في سن مبكرة، بصفتها خضراوات جذابة للأطفال الصغار. إن وضع طبق من البازلاء أمام طفل لم يبلغ سن المدرسة، وأمره بأن يأكلها واحدة تلو الأخرى، يستغرق 20 دقيقة على الأقل.
هوسي بالبازلاء بدأ في أيام دراستي. بعد أداء عمل في مكتبة أو حانة إلى وقت متأخر من الليل، كنت أفتش في المطبخ ولا أجد شيئا صالحا للأكل سوى كيس من البازلاء المجمدة، التي ربما استخدمها زملاء السكن لتخفيف الإصابات الرياضية.
توصلت إلى أن سلطانية من البازلاء المسلوقة كانت بديلا مغذيا ومنخفض الكربوهيدرات للمكرونة، ووسيلة رائعة للحصول على كميات وفيرة من الزبدة وجبنة الشيدر.
الزبدة وجبنة الشيدر أحيانا يحل محلهما زيت الزيتون البكر والبارميزان، وفي هذه الأيام، إذا أردت قليلا من الإثارة، أضيف رقائق الفلفل الحار أو ملعقة من الهريسة الحارة.
علبة من التونة أيضا تضيف وزنا، عند الحاجة. إذا كان لدي أي أعشاب طازجة ذاوية في الثلاجة، أضيفها أيضا. بشكل أساسي، كنت آكل طبق البازلاء والجبن لأكثر من 20 عاما. باعتبار ذلك طبقا، فقد تقدم به العمر بشكل جيد.
البازلاء ربما تكون متواضعة، لكن يا إلهي، كم هي متنوعة. البازلاء المهروسة، والبازلاء مع النعناع، أو البازلاء مع شوربة اللحم، تشكل الذخيرة البريطانية، مع ذلك فمن ذا الذي لا يسيل لعابه بمجرد التفكير في طبق ريسي بيسي كثير الدهن، أو خليط شوربة الريسيتو الإيطالي، أو ملذات أومامي البازلاء المطبوخة على نار هادئة مع لحم البانشيتا المقرمش؟
ماذا عن البازلاء الرقيقة المطهوة على الطريقة الفرنسية مع الكراث والخس؟ أو الطبق الهندي الشهي من البازلاء مع جبنة البانير "ماتر بانير"، التجسيد الأصلي للبازلاء والجبن؟
عشاء من البازلاء، بالنسبة إلي، هو حتما عشاء منفرد. عائلتي لا تشاركني شغفي، سيوافقون على ملعقة باعتبارها من المقبلات، لكنهم سيضحكون بصوت عال إذا قدمت كومة كبيرة من البازلاء بصفتها طبقا رئيسا.
حالما ينام الأطفال، في ليلة يخرج فيها زوجي، وفي اللحظة التي أصل فيها إلى عبوة بازلاء عملاقة محكمة الإغلاق في الثلاجة، أكون حينها خارج الخدمة رسميا.
بعد دقيقتين "أسلق البازلاء لمدة دقيقتين أو ثلاث دقائق فقط"، ثم أبدأ الأكل بنهم في جبل زمردي، أي تلك البازلاء. أخرج جهاز الكمبيوتر المحمول، وأشغل أي سلسلة جرائم مترجمة أشاهدها على شبكة والتر بريزنتس التلفزيونية، وأبدأ الاسترخاء.
لماذا البازلاء المجمدة، رغم وجود نظيراتها من الخضراوات والفواكه الطازجة ذات المذاق الحلو؟ الجلوس في جو ضبابي هادئ، مع استخراج بذور البازلاء الطازجة - وقضمها - هي واحدة من متع الصيف المبكر.
إلا أن هنالك بالطبع، التوافر الدائم للبازلاء المجمدة. وعندما يتعلق الأمر بالتغذية، فلربما تملك الأفضلية أيضا.
بحلول الوقت الذي تصل فيه البازلاء الطازجة إلى محال التموينات المركزية، من المحتمل أن تبقى جيدة بضعة أيام منذ أن تم قطفها.
البازلاء المجمدة - كما تذكرنا في كثير من الأحيان شركة البازلاء المجمدة السائدة "بيردز آي" Birds Eye - تدخل بسرعة في ثلاجة صناعية خلال ساعات، وبالتالي فهي تحافظ على محتوى الفيتامينات بشكل كبير، بالتجميد.
مع ذلك، في العام الماضي، حاولت زراعتها بنفسي، وشجعتني حقيقة أن البازلاء تعد بداية جيدة لزراعة الخضراوات بالنسبة إلى نباتيي المطبخ المبتدئين.
ويعتقد أنها واحد من المحاصيل الأولى على الإطلاق، علماء الآثار توصلوا إلى أدلة على زراعتها خلال العصر الحجري الحديث. ما مدى صعوبة زراعتها على أي حال؟
إنها مسألة صعبة، خاصة عندما يدمر مخلوق غامض "عثة، فراشة، حلزونة" محصولك بالكامل، من خلال بناء عشش، في ليلة ربيعية دافئة، دون ترك أي شيء سوى بقاياها الطيفية الجميلة.
ما زلت متفائلة، على الرغم من ذلك، وسأحاول مرة أخرى. يبدو أن أواخر آذار (مارس) سنويا، هي اللحظة المثالية لبدء زراعة البذور، أي لقد حان الوقت لمنح البازلاء فرصة أخرى.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES