أخبار اقتصادية- عالمية

ترمب يلتقي كبير المفاوضين الصينيين في المحادثات التجارية

يستقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اليوم في واشنطن المفاوض الصيني الرئيسي ليو هي بعد أسبوع جديد من المفاوضات الهادفة إلى وضع حدّ للنزاع الذي أطلقه ترامب لإجبار بكين على إصلاح ممارساتها التجارية.
وساعد خبر هذا اللقاء الذي سيجري عند الساعة 19:30 (ت غ) في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض الذي يشكّل رمزاً للسلطة الأمريكية، على طمأنة مؤشرات البورصة في أوروبا وعلى محافظة البورصة في الولايات المتحدة على الارتفاع الذي افتتحت عليه.
والتقى المفاوضون الأمريكيون والصينيون الاثنين في العاصمة الأميركية لجولة رابعة من المفاوضات انطلقت بدايةً على مستوى كبار الموظفين، قبل لقاء أخير الخميس بين المفاوضين الرئيسيين، روبرت لايتهايزر من الجانب الأميركي وليو هي من الجانب الصيني، بهدف إيجاد أرضية مشتركة.
ومن المقرر أن تستأنف المفاوضات الجمعة.
والاسبوع الماضي، استقبل الرئيس الصيني شي جينبينغ المفاوض الأمريكي لايتهايزر ووزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوتشين، اللذين قادا المحادثات في بكين.
ويبقى أسبوع واحد قبل انتهاء المهلة التي حددها ترمب في الأول من مارس لتطبيق واشنطن الرسوم الجمركية الجديدة التي تبلغ نسبتها 25% على 200 مليار من السلع الصينية المستوردة، فيما كانت في الماضي 10%.
وكان ترمب قد أثار احتمال تمديد المهلة ومنح المفاوضين وقتاً إضافياً، إذا لاح "اتفاق فعلي" في الأفق.
وبالإضافة إلى عجز بقيمة 330 مليار دولار في الميزان التجاري بين البلدين، يتهم ترامب الصين بأنها تقوم بممارسات تجارية "غير منصفة" ويطالبها بإصلاحات هيكلية لوضع حدّ لتلك الممارسات.
وتطالب واشنطن خصوصاً بوقف فرض التبادل التكنولوجي، واحترام حقوق الملكية الفكرية، ووضع حد لقرصنة المعلومات ورفع العقبات غير الجمركية مثل الدعم المقدم للشركات.
وبحسب الخبراء، فإن الصين قد تكون قادرة على رفع مستوى وارداتها من السلع الأميركية، لكنها لن تكون قادرة على الالتزام بالإصلاحات الأخرى التي يطالبها بها الأميركيون الذين يطالبون أيضاً بآلية إشراف فعلية على تطبيق الاتفاق المنتظر.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية