أخبار اقتصادية- عالمية

الرياض : 34 دولة تناقش قضايا المياه وندرتها في العالم

افتتح الدكتور بدران العمر مدير جامعة الملك سعود اليوم المؤتمر الدولي الثامن للموارد المائية والبيئة الجافة الذي ينظمه معهد الأمير سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحراء وجائزة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الخيرية ووزارة البيئة والمياه والزراعة على مدى يومين تحت رعاية الدكتور حمد آل الشيخ وزير التعليم في مقر جامعة الملك سعود بالرياض.

وألقى رئيس الهيئة الإشرافية للمؤتمر الدكتور عبدالملك آل الشيخ كلمة أعرب فيها عن الفخر والاعتزاز بالمستوى العالمي الذي وصلت إليه جائزة الأمير سلطان للمياه خاصة بعد تشرفها برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفل تسليم جوائزها في الدورتين 7 و 8 وما حققته من أهداف إنسانية نبيلة في مجال أبحاث المياه ومكافحة التصحر.

وقال : إن المؤتمر شهد إقبالا كبيرا من الباحثين للمشاركة في تقديم الأوراق العلمية وصلت إلى 316 ورقة علمية من 34 دولة تم قبول 105 منها بالإضافة إلى 77 ملصقا علميا وشارك في المعرض المصاحب للمؤتمر 18 جهة تمثل قطاعات حكومية وخاصة، فيما ركز المؤتمر على الأبحاث العلمية الأصيلة التي تتناول محاولات جادة لحل مشكلات البيئة والمياه في المناطق الجافة وشبة الجافة من العالم.

بعد ذلك ألقى المهندس منصور المشيطي نائب وزير البيئة والمياه والزراعة كلمة قال فيها إننا نشهد حاليا إطلاق العديد من المبادرات والمشروعات التنموية الرائدة وفق رؤية المملكة 2030 بما تحمله من تطلعات وخطط مستقبلية سعيا لتحقيق الريادة في جميع المجالات وأولت الرؤية حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية أهمية قصوى لما في ذلك من تحقيق للتنمية المستدامة ورفاهية المجتمع بالوصول إلى بيئة وموارد طبيعية مستدامة تحقق الأمن المائي وتسهم في تحسين جودة الحياة.

وأضاف معاليه أن المملكة حققت نجاحات عدة في مجال أبحاث المياه، تمثلت في تطوير إطار مرجعي موحد لقطاع المياه في المملكة يتضمن استراتيجية شاملة للمياه تمكنها من مواجهة التحديات،كما تسهم في تحقيق الاستدامة المائية والمحافظة على المياه كما تضمنت ايضا اعادة هيكلة القطاع بحيث تستمر الوزارة بدورها في التخطيط للقطاع ومراقبة تحقيق مستهدفات التحول الوطني وصولا الى رؤية المملكة 2030.

كما ألقى الدكتور بدران العمر مدير الجامعة كلمة خلال الحفل تمنى فيها أن يكون المؤتمر فرصةَ لتبادل الآراء والحوار المثمر والاستفادة من نتائجِ الدراساتِ التي يتمُ اسْتعراضها في المؤتمر من عدة دول حول العالم. وقال الدكتور بدران العمر : إنه لمن الطبيعي أن تشكل خططْ التنمية المتسارعة التي تُنفذها حكومةُ السعودية زيادةً في الطلب على المياه ولذلك ترافقتْ هذه الخطط مع جهود كبيرة لزيادة المصادر المائية وترشيد استهلاكها وخاصةً في القطاع الزراعي.

وبهذه المناسبة يسعدني أن أشيد بالجهود المتميزة التي تَبذِلها في هذا المجال وزارة البيئة والمياه والزراعة والتي تبنت إعدادَ عدة خطط استراتيجية كان من أهمها الخطة الاستراتيجية للمياه والخطةُ الوطنيةُ للبيئة والخططُ الاستراتيجيةُ للغابات والمراعي.

وأضاف : إنه على ضوء ما سبق ساهمت وتساهم جامعة الملك سعود بدور هام في مجال المحافظة على الثروات الطبيعية في المملكة من خلال خطتها الاستراتيجية ومبادرات التميز فيها وخاصةً تلكَ المتعلقة بإدارة الموارد المائية وتطويرها ولذلك يقوم معهد الأميرِ سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحراء بالجامعة بإجراء البحوث والدراسات العلمية والأبحاث وتنفيذ المشاريع التطبيقية في مجالات البيئة والمياه والصحراء من خلال توطينِ وتطويرِ التقنيات الحديثة.

وأفاد أن جامعة الملك سعود تسهم في إجراء البحوث العلمية ونشرها من خلال العديدِ من كراسي البحث التي تتناول موضوعاتِ المياه كما تحتضن الجامعة مقر الأمانةِ العامة لجائزة الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمية للمياه التي أصبحت في صدارة الجوائز الدولية وكان لها دور بارز في تقدير العلماء وتشجيع البحث العلمي في جميع أنحاء العالم منذ عام 2002 للمساهمة في إيجاد الحلول العلمية للوصول إلى توفير المياه الصالحة للاستعمال والتقليل من ندرتها والمحافظة على استدامتها خاصة في المناطق الجافة.

يذكر أن أهمية المؤتمر الدولي للموارد المائية والبيئة الجافة تنبع أهميته من المحاور التي يتناولها ومنها الموارد المائية فالماء هو العنصر الأهم لبقاء الإنسان والتنمية المستدامة الاقتصادية والاجتماعية وإنتاج الغذاء وسلامة النظم البيئية. إذ أوردت أحدث مصادر الأمم المتحدة أن حوالي 2.1 مليار نسمه يفتقد إلى خدمات مياه الشرب المأمونة ويعاني 1 من كل 10 أشخاص في العالم من شح المياه وأن 35 ألف شخص يموتون يومياً نتيجة نقص المياه أو تلوثها.

وتقدر دراسات الأمم المتحدة أن 5.3 مليار نسمة في العالم سيواجهون عام 2025 نقصا في المياه مما ينبئ عن بوادر أزمة عالمية قد تتفاقم بسبب التوزيع غير المنتظم في سقوط مياه الأمطار والتزايد السكاني الذي ينمو بمعدل 90 مليون نسمة سنويا والمصادر المائية المشتركة وزيادة استهلاك المياه مع النمو الاقتصادي وسوء استخدام المياه.
وفي ختام حفل الافتتاح كرم مدير الجامعة عدد من المشاركين والرعاة حيث استلموا العديد من الدروع التذكارية بهذه المناسبة ثم توجه والحضور إلى افتتاح المعرض المصاحب للمؤتمر وتجولوا داخل ارجاءه وشاهدوا العديد من الاجنحة التي تضمنها والجهات المشاركة فيه.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية