الطاقة- الغاز

أول مرفأ بحريني يستعد لاستيراد باكورة الغاز في 2019

وصلت أول وحدة بحرينية عائمة للغاز الطبيعي المسال إلى الخليج الأسبوع الماضي مع استعداد الدولة الخليجية لاستقبال وارداتها الأولى من الغاز المسال هذا العام.
وبحسب "رويترز"، تشير بيانات "رفينيتيف إيكون" إلى أن وحدة التخزين العائمة "بحرين سبيريت"، التي تصل طاقتها الاستيعابية إلى نحو 173 ألف متر مكعب، راسية حاليا في الفجيرة، بعد أن وصلت إلى الإمارات في الثالث عشر من كانون الثاني (يناير).
ووفقا لموقع شركة البحرين للغاز المسال، فإنها حصلت على وحدة التخزين العائمة بموجب امتياز تأجير مدته 20 عاما، والبحرين للغاز المسال هي مطور مرفأ أكبر لاستقبال الغاز وإعادة تسييله في منشأة ميناء خليفة بن سلمان بمدينة الحد البحرينية.
والشركة مملوكة بشكل مشترك للهيئة الوطنية للنفط والغاز في البحرين، و"تيكاي إل.إن.جي بارتنرز"، و"سامسونج كونستراكشن آند تريدينج"، و"الخليج للاستثمار".
ووفقا للموقع الإلكتروني للشركة فإن "مرفأ الاستيراد التابع لشركة البحرين للغاز المسال سيوفر للبحرين سياسة تأمين في حالة حدوث نقص محتمل في الغاز، والقدرة على تكملة إمدادات الغاز المحلية بغاز طبيعي مسال".
وسيسمح مرفأ استيراد الغاز الطبيعي المسال، الذي من المتوقع أن يبدأ العمليات التجارية أوائل العام الجاري، للبحرين باستيراد الغاز المسال لتغطية الطلب المحلي على الغاز المحلي لمد المشروعات الصناعية الكبرى به، وتوليد الكهرباء وتوفير الماء وزيادة معدلات استخراج النفط.
وستصل طاقة المشروع إلى 800 مليون قدم مكعبة يوميا، ووفقا لموقع شركة البحرين للغاز المسال الإلكتروني، فإن الغاز المسال سيتم تسليمه لميناء الاستيراد من خلال ناقلات غاز مسال، حيث سيتم تخزينه في وحدة التخزين العائمة.
وسيجري تحويل الغاز المسال من جديد إلى غاز طبيعي باستخدام مياه البحر لتدفئة الغاز المسال، قبل أن يتم نقله عبر خط أنابيب إلى الشاطئ ليمد شبكة خطوط أنابيب الغاز الطبيعي القائمة التي تديرها شركة نفط البحرين "بابكو".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الغاز