منوعات

فلكيون يكتشفون مجرة عملاقة ولدت منبوذة

اكتشف علماء فلك يدرسون مجرة قريبة من درب التبانة، أنها "عملاق وحيد" ولد "منبوذا" منذ زمن بعيد، ما يطرح أسئلة جديدة حول فيزياء المجرات.
ودرس فريق جامعة ميتشيجان المجرات القمرية في "مسييه 94" والمعروفة باسم "M94"، وهي مجرة حلزونية في كوكبة السلوقيان، يماثل حجمها حجم مجرة درب التبانة، وذلك بحسب "روسيا اليوم".
وعرف العلماء منذ وقت طويل، أن درب التبانة تحتوي على 10 مجرات أصغر منها تحيط بها، تحوي كل منها على الأقل مليون نجم، وقد يحتوي بعضها على ما يصل إلى أكثر من مليار نجم، مثل "سحابة ماجلان".
وعندما فحص علماء الفلك "M94" توقعوا العثور على عدد مماثل من المجرات القمرية، لكنهم اكتشفوا مجرتين فقط بالقرب منها تحتويان على عدد قليل جدا من النجوم، وفقا لنتائج الدراسة التي أجريت بقيادة آدم سميرسينا، من مؤسسة العلوم الوطنية في قسم علم الفلك.
ويقول سميرسينا إن هذه النتائج "أكثر من مجرد غرائب رصدية، فقد وجدنا أن المحصول الحالي لنماذج تكوين المجرات لا يمكنه إنتاج مثل هذا النظام القمري".
وأضاف العالم: "تشير نتائجنا إلى أن المجرات الشبيهة بدرب التبانة تستضيف على الأرجح تنوعا أوسع بكثير من المجموعات القمرية مقارنة بما هو متوقع في أي نموذج حالي".
كما يقول سميرسينا إن هذه النتائج لها آثار كبيرة على فهم كيفية تشكل المجرات التي توجد في الهالات الكبيرة من المادة المظلمة.
وهذه الهالات من المادة المظلمة المحيطة بالمجرات لها قوة جاذبية هائلة، ويمكنها سحب الغاز من جوارها.
وتتشكل المجرات الكبيرة، مثل درب التبانة، عموما في الهالات التي تدور حول الكتلة نفسها، لكن هذه المجرات القمرية الأصغر، التي تتشكل في هالات فرعية subhalos أصغر، غير موثوقة تقريبا.
وتشير دراسة M94 إلى أن تكوين المجرة في هالات مظلمة متوسطة الحجم قد يكون غير مؤكد أكثر مما كان يعتقد سابقا.
ولدراسة عدد المجرات القزمة القمرية حول M94، أخذ العلماء صورة مركّبة للمجرة باستخدام تليسكوب powerful Subaru telescop، التي غطت نحو 12 درجة مربعة من سماء الليل "على سبيل المثل، القمر الكامل يظهر على شكل درجة واحدة مربعة".
ويتضمن هذا النوع من الصور الأشعة الكونية والضوء المتناثر، ما يجعل من الصعب اكتشاف المجرات القزمة الخافتة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات