أخبار اقتصادية- عالمية

تباطؤ صادرات الصين في نوفمبر لتداعيات الحرب التجارية مع أمريكا

أظهرت بيانات اليوم السبت تباطؤ حجم التجارة الخارجية للصين خلال نوفمبر الماضي، في ظل تداعيات الحرب التجارية مع الولايات المتحدة.
وزادت صادرات ثاني أكبر اقتصاد في العالم، بنسبة 4ر5 بالمئة الشهر الماضي، على أساس سنوي، لتصل إلى 227.4  مليار دولار، مقابل زيادة بنسبة 15.5 بالمئة، في أكتوبر. وفي الوقت نفسه، ارتفعت واردات الصين بنسبة 3 بالمئة، وهو أبطأ معدل خلال عام على الاقل، لتصل إلى182.7 مليار دولار. وكانت واردات البلاد حققت نموا بنسبة 20.8 بالمئة في أكتوبر الماضي ،على أساس سنوي.
وتعد هذه البيانات، التي جاءت أضعف مما كان متوقعا، أحدث مؤشر على التداعيات المتزايدة للحرب التجارية مع الولايات المتحدة، على الاقتصاد الصيني.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب فرض رسوما جمركية على واردات من السلع الصينية للسوق الأمريكية بقيمة 250 مليار دولار، أي حوالي نصف صادرات البلاد لأمريكا.
وتوصل ترامب ونظيره الصيني تشي جين بينج إلى هدنة في الحرب التجارية بين بلديهما على هامش قمة مجموعة العشرين التي استضافتها الأرجنتين الاسبوع الماضي. وتعهد ترامب بعدم زيادة الرسوم الجمركية على واردات صينية بقيمة 200 مليون دولار لبلاده، كان مقررا لها يناير المقبل، بينما تعهدت الصين بتعزيز وارادتها من الولايات المتحدة لتحسين الميزان التجاري بين البلدين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية