المشراق

حدائق الحيوان في العالم العربي.. تاريخ من عجائب المخلوقات

صدرت في عام 2013 الترجمة العربية لكتاب "حديقة الحيوان: تاريخ حدائق الحيوانات في الغرب"، تأليف إيريك باراتاي وإليزابيث أردوان فوجييه، وترجمة هدى فوزي، ويقدم الكتاب تاريخا لحدائق الحيوان، وتطور عمارتها على مر العصور، ويستعرض المؤلفان تاريخ حدائق الحيوان في أوروبا منذ القرن الـ16 الميلادي. وتمنيت أن أرى كتابا مثله يؤرخ لهذه الحدائق في الشرق الأوسط، أو في العالم العربي، إذ لم أعثر على بغيتي في حدود اطلاعي. فجاءت فكرة هذه المقالة لتقدم إلمامة يسيرة عن تاريخ بعض حدائق الحيوانات الحديثة في العالم العربي. علما أن هذه المنطقة شهدت قبل الميلاد أقدم حدائق للحيوان في العالم في مصر والعراق، أما بعد الإسلام فقد كانت العراق سباقة إلى إنشاء حدائق ومحميات للحيوانات.

أول حديقة حيوان في العالم العربي
تعد حديقة الحيوانات في الجيزة بمصر أقدم حديقة من نوعها في العالم العربي، وقد افتتحت عام 1891 في عهد الخديوي توفيق، على أن البدء في إنشائها كان في عام 1871 بأمر الخديوي إسماعيل. وتحظى الحديقة بشهرة فائقة وكبيرة، وقلما جاء إلى مصر قديما أحد إلا وزارها، ومن أشهر من زارها الملك عبدالعزيز وكان ذلك في يوم الأربعاء 12 صفر 1365هـ/ 16 كانون الثاني (يناير) 1946، وبمناسبة زيارة الملك عبدالعزيز للحديقة وضعت وزارة الزراعة المصرية كتابا تذكاريا عن حدائق الحيوان في مصر ألفه الدكتور مأمون عبدالسلام، وألحق به فصلا عن الصيد وحدائق الحيوان في مختلف العصور والأمصار. وممن زارها أيضا الملكة إليزابيث، ورئيس وزراء بريطانيا هارولد ماكميلان، وشاه إيران، وإمبراطور اليابان، وهيلا سيلاسي إمبراطور إثيوبيا، وجوزيف تيتو رئيس يوغسلافيا، وغيرهم من الأمراء، والرؤساء، والسياسيين، والعلماء والأدباء، والمثقفين. وسأورد بعض أقدم النصوص عن أدباء زاروها.
زار السياسي العراقي محسن أبو طبيخ مصر أواخر عام 1341هـ وشاهد حديقة الحيوانات فكتب يصفها في كتابه "الرحلة المحسنية": "ومن متنزهات القاهرة حديقة الحيوانات على ضفة النيل الغربية تبعد عن القاهرة خمسة أميال وتستطرقها سكة الجر الكهربائي في طريقها إلى الأهرامات وهي حديقة كبيرة فيها أنواع الأشجار الخشبية، الفواكه والأزهار مغروسة على أحسن نسق ونظام أرضه معشبة ذكية الرائحة ذات طريق معتبرة يمر عليها المستطرقون وفيها ساحات وقاعات يسكن إليها المتفرجون وفيها بحيرات للحيوانات والطيور المائية وأقفاص من حديد للضواري كل ضار أو سبع داخل قفص خاص، وأما غير المفترس فيجمع الجنس كله في قفص واحد، كل ما في الحديقة من هذا القبيل مصطاد من بر مصر وبر إفريقيا الجنوبية، ولا تسع هذه العجالة لوصفها على التفصيل بل لا نأمن الغلط والشطط إذا نحن تعرضنا إلى ذلك، وإنما نقتصر على تسمية ما شاهدنا فيها من الوحوش والطيور وغيرها من الحيوانات؛ فمن ذلك الأسود والفيلة والذئاب والضباع والدببة والأرانب والقردة والثعالب والزرافة وحمار الوحش وبقره ومعزه وضأنه والتيتل الأحمر والمخطط والفنق والقط البري والثعابين البرية والبحرية ذوات القرون، والجماء على اختلافها والجرذان. وفي الحديقة حيوانات البحر نوعان الأول التمساح وهو معروف والثاني حيوان مائي عجيب جدا مضى على اصطياده من النيل سبع سنين، وقد كبر في الحديقة شكله غريب عظيم الغرابة مشابه من عدة حيوانات ويكاد يكون قدرا متوسطا بين البقر والجاموس رأسه رأس جاموس بلا قرن وأذنه أذن جمل ولكنه أوسع فما منه، ومشافره مشافر فرس وكذلك مناخره وأظفاره كمخالب الكلاب وأظفارها (...) صورته غريبة جدا وأغرب منها ذكاؤه فإن له بحيرة لا تكاد تراه إلا راسبا في قعرها، وله على شاطئها قفص حديدي يوضع فيه علفه وهو من الحشائش؛ فإذا مسه الجوع خرج إلى القفص، وأكل ما فيه ثم يعود إلى الرسوب في البحيرة، وقد سماه سائسه سعيد؛ فإذا طلب منه إخراجه وقف على حافة البحيرة وناداه باسمه: يا سعيد، فيخرج إليه مسرعا ثم يقول له: اخرج يا سعيد وادخل القفص، فيفعل حيث يدخل السائس معه فيفتح له ويحشوه الرجل حشيشا ثم يقول له: اذهب يا سعيد، فيخرج من قفصه ويغوص في البحيرة. وفي الحديقة أيضا من الأطيار البرية المائية أنواع كثيرة لا نعرف أسماء أكثرها وإنما نقتصر على تسمية ما عرفنا أسماءه منها فمن ذلك. النعام. العناز. الغرنوق. الكركي. الشهيبي. البيوضي. الخضيري. الجوشم. نعاج الماء. الدراج. التيهوج. الحبارى. القطا. الصقر. النسر. الفاخته. الحمام. الببغاء. على اختلاف أشكالها وألوانها. البلبل. القمري. الهزار. ومن هذه الأطيار ما له أقفاص ومنها ما ليس له ذلك، وهي تتزاوج وتبيض وتفرخ في الحديقة، وقد رأينا نعامة ولها سبعة أفراخ، وأما ذوات الثدي من الحيوانات فإنها تتسافد وتتوالد أيضا في الحديقة، ومن ذلك الأسود فقد شاهدنا لبؤتين لأحدهما ثلاثة أشبال وللأخرى شبلان. واعلم أن هذه الحدائق عامة يباح دخولها لكل أحد بعد تسليم الرسم ولها مديرون وفيها مستخدمون وهناك متنزهات خاصة أخرى في القناطر الخيرية، على مسافة ساعة واحدة في القطار، وهي أحسن ما في القطر من الحدائق والجنينات ترتيبا وانتظاما ولطفا لا يقصدها إلا السراة وأهل الذوق والمتأنقون، حيث يركبون صباحا ويعودون في المساء فإنها أحسن أوقات النزهة في وادي النيل".
ذكر إسماعيل محمد مصطفى في كتابه "رحلة إسماعيل في جميع محافظات وعواصم القطر المصري" الذي صدرت الطبعة الأولى منه عام 1346هـ/ 1927 أن حديقة الحيوانات بالجيزة أنشئت عام 1891، وقال عنها: "هي أكبر حدائق القطر المصري... وتفتح أبوابها يوميا من الساعة التاسعة صباحا وتغلق وقت الغروب ورسم الدخول خمس مليمات يؤمها خلق كثير قصد الرياضة والمشاهدة وتصدح بها موسيقى الأحداث أيام الجمع والآحاد عدا شهري رمضان وآب (أغسطس) وفيها أشجار كثيرة وأماكن فخمة لاستراحة الزائرين، وتوجد بها حيوانات مفترسة وغير مفترسة وطيور وحشرات مختلفة وأشهر الحيوانات تستلفت إليها الأنظار بدقة هي: الأسود، الضباع، الفهود، النمور، الفيلة، الغولة، القردة، جاموس البحر المسمى سيد قشطة، الغوال، الزراف، النعام، الدب، حمار الوحش، الكنجورة. ولكل منها بيوت وأماكن من حديد للهو والأكل والمبيت". كما زارها الطبيب اللبناني فؤاد غصن ووصفها في كتابه "الرحلة العلمية إلى العواصم الشرقية والغربية" الذي صدر عام 1929 فقال: "جنينة الحيوانات وهي من الجنائن الغنية في العالم، يوجد فيها جميع أنواع الحيوانات والطيور والأفاعي والأسماك ضمن روضة كبيرة جدا غنية بمختلف الأشجار والزهور الجميلة، مما يحبب القوم بزيارتها وقضاء وقت طويل فيها".

حديقة حيوانات خارج بيروت
ذكر الرحالة المصري عبدالرحمن بك سامي في كتابه "القول الحق في بيروت ودمشق" الذي صدرت طبعته الأولى عام 1892 ويعرف أيضا باسم "سفر السلام في بلاد الشام" حين زار بيروت عام 1890، وخرج في نزهة خارج بيروت أنه ذهب على طريق العربات الموصل إلى دمشق، ثم يقول "تنزهنا في حديقة للعكسر تعرف بحديقة الملة، وقد أنشئت من عهد حديث وبنيت فيها الفسقيات، وأقيم كشك لدولة الوالي والأمراء، وغرس فيها من الأشجار والرياحين ما يسر الفؤاد ويشرح قلوب الناظرين، ثم وضع فيها بعض الحيوانات والطيور نزهة للناظرين، وأقيم بعض من العساكر لحراستها والاعتناء بها، ورتبت الموسيقى العسكرية لتصدح فيها يومي الجمعة والأحد من كل أسبوع بأنغامها الشجية". ويلاحظ في كلامه أن هذه الحديقة حديثة الإنشاء، كما يلاحظ من وصفه أنها ليست حديقة مخصصة للحيوانات، وإنما وضع فيها بعض الحيوانات والطيور.

حديقة الخرطوم
تأتي حديقة الحيوان في مدينة الخرطوم بالسودان ثانيا بعد حديقة الجيزة، وقد أسسها الإنجليز خلال استعمارهم للسودان. وذكر بعضهم أن تأسيسها كان في عام 1925، ويذكر عبدالله حسين في كتابه "السودان من التاريخ القديم إلى رحلة البعثة المصرية" أنه زار مع بعثة مصرية مدينة الخرطوم عام 1935، وأقام لهم النادي المصري بالخرطوم حفلة سمر شاهدوا خلالها فيلما سينمائيا، ومن ضمنه عرض عن حديقة الحيوان في الخرطوم. ويتحسر كثير من السودانيين على هدم هذه الحديقة، وإعطاء أرضها للرئيس الليبي السابق معمر القذافي ليبني عليها برج الفاتح.
الإسكندرية
أنشئت حديقة حيوان الإسكندرية عام 1952.

حديقة الكويت
أصدرت الشيخة منى الجابر العبدالله الجابر الصباح كتابا بعنوان "حديقة سلوى، أول حديقة حيوان في الكويت والخليج العربي"، يتحدث عن تاريخ هذه الحديقة التي أنشأها والدها، ولم أتمكن من رؤية الكتاب، لكني رأيت في الصحافة الكويتية عدة أخبار ونقولات عنه، كما أوردت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" خبرا مطولا عنه نُشر بتاريخ 21 شباط (فبراير) 2011 تحت عنوان "سلوى أول حديقة في الكويت والخليج"، جاء ضمنه أن والدها الشيخ جابر العبدالله الصباح درس في مصر ثم بريطانيا، وعاد إلى الكويت عام 1954م فتملك مساحة من الأرض الفضاء في منطقة خالية كان "كذا" تقع جنوب منطقة الرميثية في ذلك الوقت والتي لم يكن بها آنذاك إلا بعض شجيرات وعدد قليل جدا من المنازل. ولم يكن بالمنطقة التي اختارها ماء أو كهرباء ولا طرق معبدة، وفي مثل هذه الظروف الصعبة بدأ الشيخ جابر العبدالله بتنفيذ خطته لتخضير أرضه بزراعة الأشجار، وكانت المياه تنقل في صهاريج محمولة على السيارات، فكان يبذل بذلك جهودا كبيرة ونفقات كثيرة لتوفير بيئة طبيعية صالحة لتربية الحيوانات. ثم بدأ بعدها ببناء أقفاص الحيوانات، وسمى المنطقة بسلوى، ثم جاءته بعدها بعض الحيوانات هدايا، من بينها حصان عربي أصيل أهداه له أمير الكويت الشيخ عبدالله السالم، وفرس عربي أصيل أهداه له الأمير طلال بن عبدالعزيز آل سعود، كما أهدى له الأمير طلال مجموعة من الخيول، ومجموعة من المها العربي. ومن الواضح من كلام الشيخة منى أن هذه الحديقة كانت حديقة شخصية يملكها والدها. ويتفق تاريخ إنشاء حديقة سلوى في الكويت مع إنشاء حديقة الحيوانات في الملز بالرياض، وهي حديقة حكومية كانت عامرة بالزوار عام 1376هـ/ 1956. ولا شك أن حديقة الحيوان في الملز هي أول حديقة حكومية عامة من نوعها في الخليج العربي. أما أول حديقة حيوان شخصية في الخليج العربي، فهي التي أسسها ولي العهد آنذاك الأمير سعود بن عبدالعزيز "الملك لاحقا" في قصره في الناصرية بالرياض، ولا أدري متى أسسها ولي العهد، لكن يذكر أحمد علي الكاظمي أنه زار مع آخرين هذه الحديقة بداية عام 1372هـ/ 1952، ورأى الحيوانات فيها، كما رأى مجموعة من الزوار من الأمريكيين والأمريكيات. ويذكر فيلبي أن حديقة حيوانات الناصرية كان يرتادها أعداد ضخمة من البشر "لمشاهدة القردة وغيرها من الحيوانات الأخرى، كالأسود والنمور والفهود والأفيال وأفراس البحر وغيرها". وقد أهدى الملك سعود كل الحيوانات التي في حديقة الناصرية إلى حديقة الحيوانات في الملز. أما في اليمن فيذكر بعض الكتّاب اليمنيين أن الحاج عبدالمجيد السلفي أسس أول حديقة حيوانات في اليمن، وهي حديقة شخصية، لكنهم لا يحددون تاريخا واضحا لبداية هذه الحديقة، فمنهم من يرى أن تأسيسها بدأ عام 1365هـ/ 1946، بينما يرى آخرون أنه بدأ عام 1372هـ/ 1952، وإذا صح التاريخ الأول فهي سابقة على حديقة ولي العهد الأمير سعود. واليمن إحدى دول الجزيرة العربية، وليست ضمن دول الخليج العربي.

حديقة الحيوانات في الرياض
تحظى حديقة الحيوانات في حي الملز بالرياض بشهرة كبيرة، فمنذ نشأتها والكثير يتحدث عنها، ذلك أنها أول حديقة حيوانات عامة في السعودية والجزيرة العربية، وإحدى أقدم الحدائق من نوعها في العالم العربي. ويذكر فيلبي وغيره أن هذه الحديقة حلت محل حديقة حيوان الناصرية، التي كانت في قصر الملك سعود، "لكي تريح حدائق ميادين القصر من الأعداد الضخمة من البشر الذين كانوا يرتادونها لمشاهدة القردة وغيرها من الحيوانات الأخرى، كالأسود والنمور والفهود والأفيال وأفراس البحر وغيرها". ولشهرة هذه الحديقة وأهميتها فقد حرص كثير من زوار الرياض على مشاهدتها، ومن بينهم حاكم البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة عند زيارته للرياض عام 1377هـ. ومؤسس هذه الحديقة وصاحب فكرتها هو الأمير فهد الفيصل أمين مدينة الرياض الشهير. وكان الأمير فهد الفيصل قد سافر إلى مصر عام 1356هـ وزار خلال سفرته حديقة الحيوانات في الجيزة.
تحدث رشاد حافظ عن هذه الحديقة في مقالة له منشورة في رجب من عام 1376هـ، وجاء فيها: "أقامت حكومتنا السنية في الرياض متنزهات عامة كثيرة يقصد إليها كثير من الناس ليرفهوا عن أنفسهم مثل حديقة الحيوانات التي يؤمها خلال أيام الأسبوع عدد كبير من الجمهور ليشاهدوا عجائب المخلوقات، كالفيل الضخم الجسم، والأسد المهيب المنظر، والقردة المضحكة، والنسانيس العجيبة، والضباع، والذئاب المفترسة، وغير ذلك من الحيوانات التي طالما قرأنا عنها في كتب المطالعة والمجلات وكنا نتشوق لرؤيتها رأى العين". ويقول عصام العماد في مقالة له منشورة عام 1384هـ: "وتقع في شرقي مدينة الرياض الجديدة أيضا، حديقة للحيوانات تبلغ مساحتها نحو 300 ألف متر مربع، وتضم بين جدرانها عددا ضخما من الحيوانات المختلفة المستوردة من إفريقيا وباكستان، ومجموعة من الحيوانات المحلية التي يكثر وجودها في صحراء المملكة، وهكذا تجد في حديقة الحيوانات الفيلة والغزلان والأسود والقرود والنسور والصقور وغيرها". وكان هذا الكلام منه عام 1384هـ، ثم زارها بعد سنتين، وذكر أنه يجري تطوير حديقة الحيوانات وتوسيعها باستمرار لتكون متنزها يقصده الزوار. والتقى بأمين مدينة الرياض الأمير فهد الفيصل، ونقل عنه: الأمانة سعت لتطوير الحديقة وزيادة أعداد الحيوانات فيها حتى صارت تضم 150 نوعا منها، جلبت من مختلف أقطار العالم، وذكر أن من بينها 34 أسدا إفريقيا، وعشرة من المها العربي، أو على حد تعبيره "الوطنية"، وذكر أنها نادرة جدا، وقلما توجد في حدائق الحيوان، وذكر من الحيوانات الموجودة: وحيد القرن السوداني، والفيلة الهندية، والدببة الهولندية، والنسور، والطواويس، والجواميس الإفريقية، وإنسان الغاب، والضباع، والذئاب. وأن عدد الزوار ازداد كثيرا، كما أصبح يقصد الحديقة طلاب المدارس. وتقع الحديقة منذ تأسست وإلى اليوم في شرق شارع الأحساء بحي الملز. وكان فيها 150 نوعا من الحيوانات، وبعد نصف قرن أصبح فيها 164 نوعا من الحيوانات. وتزخر ذاكرة كبار السن من سكان الرياض بذكريات عن هذه الحديقة، ففي سنوات تأسيسها الأولى كانوا يخرجون الفيل من الحديقة ويجوبون به أنحاء الرياض ليشاهده الناس، وأغلبهم لم يكن رآه قبل ذلك. كما لا يزالون يتذكرون قصة الفيل الذي قتل سائسه في الحديقة عام 1385هـ، وتحدثت عنه الصحافة حينها.

حديقة بغداد
على الرغم من أن العراق كانت رائدة في هذا المجال قبل الميلاد، وبعد الإسلام، إلا أن دولة العراق الحديثة تأخرت في إنشاء حديقة للحيوان على النمط الحديث، وقد بدأت فكرة إنشاء حديقة حيوان في بغداد عام 1377هـ/ 1957.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق