أخبار الشركات- عالمية

عملاق صناعة السيارات كارلوس غصن يسقط في شبهة مخالفات مالية «كبيرة»

أوقفت السلطات اليابانية رئيس مجلس إدارة مجموعة "نيسان" لتصنيع السيارات كارلوس غصن في طوكيو أمس، في سقوط مدو وصادم لأحد أكبر رجال الأعمال في العالم بشبهة مخالفات مالية.
وبحسب "الفرنسية"، أكد تلفزيون إن.إتش.كي الرسمي الياباني ووسائل إعلام أخرى توقيف غصن بعد أن استجوبه المدعون اليابانيون بشأن عدد من المخالفات منها إخفاء قسم من عائداته.
وذكرت مجموعة نيسان في بيان أنها أجرت تحقيقات بشأن غصن طوال أشهر وستتحرك الآن لإقالته.
وأعلن المدير التنفيذي لنيسان عن اجتماع لمجلس إدارة المجموعة بعد غد، مشددا على أن توقيف غصن لن يؤثر في التحالف مع رينو وميتسوبيشي.
وكان لنبأ توقيفه وقع الصدمة في قطاع صناعة السيارات، حيث يعد غصن شخصية مهيمنة ينسب له النجاح في إعادة هيكلة العديد من كبار مصنعي السيارات ويترأس تحالفا يضم نيسان ورينو وميتسوبيشي.
وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن باريس ستكون "في غاية الحرص" على استقرار رينو بعد توقيف غصن.
وأكد ماكرون خلال مؤتمر صحافي في بروكسل أن "الدولة، بصفتها مالكة أسهم (في رينو) ستكون في غاية الحرص على استقرار التحالف والمجموعة".
وأعلنت مجموعة نيسان في بيان أنها بدأت تحقيقات حول غصن والمدير التمثيلي جريج كيلي بعد تلقيها معلومات ورصدت سوء إدارة منذ سنوات.
وذكرت المجموعة في البيان أن "التحقيق أظهر أنه على مدى عدة سنوات، دأب كل من غصن وكيلي على تقديم مبالغ أتعاب في تقرير الأوراق المالية لبورصة طوكيو أقل من المبالغ الفعلية"، بهدف تقليل المقابل المالي لأتعاب غصن المعلن عنها.
وأضافت "كذلك بالنسبة لغصن تم الكشف عن عدة مخالفات مسلكية كبيرة مثل الاستخدام الشخصي لممتلكات الشركة، كما تأكد أيضا تورط كيلي بشكل واسع".
وقالت المجموعة إنها قدمت معلومات للمدعين اليابانيين وستقترح على مجلس الإدارة "إقالته من مناصبه سريعا" إلى جانب كيلي.
وتكشفت المعلومات الصادمة أولا أمس، عندما ذكرت صحيفة أساهي شيمبون بأن مدعين يقومون باستجواب غصن ومن المرجح أن يتم توقيفه.
وذكرت وسائل إعلام وتلفزيون إن.إتش.كي الرسمي أن المدعين العامين في طوكيو يداهمون مقر مجموعة نيسان في مدينة يوكوهاما.
وذكرت وكالة الأنباء كيودو إنه يشتبه في أن يكون غصن قد أبلغ عن راتب أقل بخمسة مليارات ين، أو نحو 44 مليون دولار، على مدى خمس سنوات اعتبارا من 2011. وأكدت الوكالة أيضا توقيف كيلي.
وتراجعت أسهم رينو بمقدار 12 في المائة في التعاملات الصباحية في باريس في أعقاب انتشار الأنباء بعد إغلاق جلسة طوكيو.
وقال ساتورو تاكادا المحلل في مركز الأبحاث والاستشارات تي.آي.دبليو ومقره طوكيو "في حال توقيفه سيهز النبأ تحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي كونه دعامة التحالف".
وأضاف "إنه الرجل الذي يتمتع بقوة الجذب في التحالف. من المحتل أن يؤثر ذلك سلبا في صورة العلامة التجارية" للتحالف.
ويشتهر غصن البالغ 64 عاما والمولود في البرازيل بإعادة هيكلة رينو ونيسان منذ أعوام التسعينيات.
وهبت رينو إلى نجدة مصنع السيارات الياباني في 1999 وكلفت غصن بخفض التكلفة والوظائف في عملية ضخمة لإعادة هيكلة الشركة.
في 2016 تولى غصن مهام ميستوبيشي التي كانت تواجه صعوبات بعد أن أنقذتها نيسان بشراء ثلث أسهمها مقابل 2.2 مليار دولار فيما كانت تواجه فضيحة التلاعب ببيانات قراءات استهلاك الوقود التي أدت إلى تراجع المبيعات.
وغصن من الشخصيات المعروفة جدا في اليابان وهو مدافع كبير عن قطاع السيارات في البلاد.
وبحسب "رويترز"، قال هيروتو سايكاوا الرئيس التنفيذي لنيسان موتور إنه سيقترح عزل كارلوس غصن رئيس مجلس الإدارة في اجتماع لمجلس إدارة الشركة بعد غد، جراء حوادث سوء سلوك مالي خطيرة وغير مقبولة.
وأكد سايكاوا، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي أمس، أن غصن جرى توقيفه.
ووفقا لـ"الألمانية"، أفادت هيئة الإذاعة والتليفزيون اليابانية بأن الادعاء في العاصمة طوكيو أوقف كارلوس غصن رئيس شركة "نيسان موتور" لاتهامه بالتورط في مخالفات مالية.
وتقدمت الشركة باعتذار، من خلال بيان أصدرته قبل التوقيف.
وقالت الشركة في البيان إنها "تتقدم بأسفها الشديد لتسببها في قلق كبير لحاملي الأسهم وأصحاب المصالح. سنواصل عملنا لتحقيق الانضباط والأمور المتعلقة بالامتثال، واتخاذ التدابير المناسبة".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية