أخبار اقتصادية- عالمية

بكين: لا خيار لدينا سوى الرد على واشنطن في حربها التجارية

أكد كوي تيانكاي السفير الصيني لدى الولايات المتحدة، أمس، أن بلاده ليس أمامها خيار سوى الرد على الولايات المتحدة فيما وصفه بـ "الحرب التجارية التي بدأتها واشنطن".
وبحسب "الألمانية"، أضاف كوي في حديث لشبكة فوكس نيوز: "لم نرغب أبدا في حرب تجارية، لكن إذا بدأ أحد حربا تجارية ضدنا، علينا أن نرد وندافع عن مصالحنا".
وحسبما نقلت وكالة بلومبيرج للأنباء، فإن تعليقات كوي تأتي في وقت تشتد فيه حدة التوترات السياسية والاقتصادية بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم، في ظل فرض رسوم جمركية متبادلة.
من جهته، شدد يي جانج حاكم "بنك الشعب الصيني" (البنك المركزي) أمس على أن بلاده تسعى للتوصل لحل بناء للتوترات التجارية مع الولايات المتحدة.
ونقلت وكالة أنباء "بلومبيرج" الأمريكية عن جانج قوله: "مخاطر الصراع التجاري كبيرة، وتضر بالنمو الدولي .. التوترات التجارية تمثل مشكلة لما تسفر عنه من توقعات سلبية، كما أنها تُحدِث حالة من الغموض، لذلك يشعر الجميع بالقلق".
وعلى الرغم من أن الاقتصاد الصيني ينمو بصورة مستدامة، حيث من المرجح أن تظهر البيانات تُنشر الأسبوع المقبل معدل نمو يصل إلى 6.6 في المائة خلال الربع الثالث، إلا أن حرب الرسوم بين الصين وأمريكا أثرت بصورة سلبية على المستثمرين، وأدت إلى تراجع العملة الصينية بأكثر من 9 في المائة أمام الدولار خلال الستة أشهر الماضية.
وأشار حاكم المركزي الصيني في حلقة نقاشية على هامش اجتماعات بالي، إلى أن الخلاف التجاري لن يضر بالصين فقط ولكن أيضا بشركائها التجاريين، مشددا على أهمية الحل البناء لهذه الحرب التجارية التي تمثل "خسارة لجميع الأطراف".
ويؤكد جانج أنهم رغم ذلك يستعدون للاسوأ، أي "التعامل مع التوترات التجارية على أنها صراع طويل المدى".
ووفقا لبلومبرج، أوضح جانج أن بلاده ستعمل على تعزيز الإصلاحات الاقتصادية، وستجعل اقتصادها أكثر انفتاحا، بالاضافة إلى مع تحسين حماية حقوق الملكية الفكرية.
وذكر جانج في تصريحات للجنة المالية لصندوق النقد الدولي أن بكين لن تستخدم عملتها كأداة للتعامل في الصراع التجارية، مضيفا أن السلطات مستمرة في جعل الأسواق تحدد سعر الصرف.
إلى ذلك، قال ستيفن منوتشين وزير الخزانة الأمريكي أمس إن بلاده تريد إدراج بند يمنع التلاعب في العملات في الاتفاقيات التجارية المستقبلية، بما في ذلك مع اليابان، تماشيا مع بند العملة في الاتفاقية الجديدة لتعديل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا).
وأثارت تلك التعليقات قلقا في اليابان، حيث نشرت وسائل إعلام محلية تقارير في صدر صفحاتها تتساءل عما إذا كان ذلك سيعطي واشنطن الحق في إضفاء صفة التلاعب في العملة على أي تدخلات في المستقبل في سوق العملات من جانب طوكيو لاحتواء أي ارتفاعات حادة في قيمة الين.
وغالبا ما يُنظر إلى الين على أنه "ملاذ آمن" في آسيا، وهو ما يجذب تدفقات أموال إليه خلال أوقات اضطراب الأسواق يمكن أن تؤدي إلى زيادة قيمته على المدى القصير.
وأشار منوتشين للصحافيين في الاجتماع السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين في بالي بإندونيسيا إلى أن واشنطن ترى البند المتعلق بالعملات في اتفاقية الولايات المتحدة – المكسيك - كندا (يو. إس. إم. سي. إيه) كنموذج للصفقات التجارية في المستقبل لمنع الشركاء التجاريين من التلاعب في العملات.
وانتقد منوتشين الصين للانخفاضات الأخيرة في قيمة اليوان، مضيفا أن واشنطن تريد أيضا أن تجعل مسألة العملة جزءا رئيسا في أي محادثات لحل النزاع التجاري الأمريكي -الصيني.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية