الأخيرة

لعبة فيديو جيم تزيد حالات الطلاق 5 % في بريطانيا

بخلاف الاكتئاب والخمول والنظام الغذائي الضار، باتت لعبة القتال "فورتنايت" التي تمارس جماعيا عبر الإنترنت، إحدى مسببات الطلاق في بريطانيا، بعد أن تسببت في عديد من الأزمات الأسرية والعاطفية بين الأزواج، وفقا لـ"سكاي نيوز".
وتعد اللعبة من أشهر الألعاب حاليا، وتمارس عبر مختلف منصات ألعاب الفيديو والهواتف الذكية، وهي المسؤولة عن نحو 5 في المائة من حالات الطلاق في البلاد.
وحذر المركز البريطاني للطلاق "ديفورس أونلاين" من إدمان لعبة "فورتنايت" وتأثيره في العلاقات الزوجية، وقال إن 5 في المائة ممن تقدموا بإجراءات الطلاق وضعوا تلك اللعبة مسببا للانفصال.
وأشار المركز إلى أن إدمان ألعاب الفيديو والإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، كلها تسبب تباعدا بين الشريكين، قد يصل إلى حد الطلاق.
وكانت منظمة الصحة العالمية ضمت إدمان ألعاب الفيديو إلى اضطرابات الصحة العقلية، ودعت إلى الإسراع في علاج المرضى قبل فوات الأوان.
وإضافة إلى المشاكل المحتملة في العلاقات الاجتماعية، فإن إدمان ألعاب الفيديو يؤدي إلى كثير من السلبيات، منها الخمول، واتباع نمط غذائي غير صحي، أو مشاكل في البصر أو السمع، أو مشاكل في العضلات، أو الحرمان من النوم، أو السلوك العدواني، بل حتى الاكتئاب.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة