أسواق الأسهم- الخليجية

البورصات الخليجية تعوض بعض خسائرها.. ومبيعات الأجانب تهبط بـ «المصرية»

ارتفعت أسواق الأسهم الخليجية أمس، لتعوض خسائر منيت بها في وقت سابق من الجلسة، بينما ضغطت مبيعات الأجانب على البورصة المصرية.
وارتفع مؤشر سوق دبي 0.6 في المائة إلى 2843 نقطة بدعم عمليات شراء على أسهم قيادية. وصعد سهم الإسلامية العربية للتأمين "سلامة" 4.4 في المائة، وكان من بين الأسهم الأفضل أداء في البورصة.
وارتفع سهم "سلامة" 10 في المائة الأسبوع الماضي بعد تنفيذ صفقة كبيرة مباشرة على 370.7 مليون سهم بسعر 0.42 درهم للسهم.
وصعدت قطاعات المصارف والخدمات والاتصالات والعقارات بنحو 1.2 في المائة و0.7 في المائة 0.2 في المائة و0.2 في المائة على التوالي مع استمرار مكاسب سهم "دبي الإسلامي" بنسبة 2.2 في المائة و"الإمارات دبي الوطني" 0.5 في المائة.
وفي أبوظبي، ظل المستثمرون يجدون محفزا في الإعلان خلال الفترة الأخيرة عن اندماج محتمل بين بنك أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني ومصرف الهلال غير المدرج. وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي مستقرا عند 4918 نقطة. وقفز سهم أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 6.2 في المائة، بينما صعد سهم "الدار العقارية"، وهو سهم قيادي آخر، بنسبة 2.6 في المائة. وصعد مؤشر الكويت 0.4 في المائة إلى 5325 نقطة. وارتفعت سبعة قطاعات بصدارة المواد الأساسية بنمو نسبته 1.2 في المائة.
وزاد مؤشر البحرين 0.3 في المائة إلى 1344 نقطة.
وارتفع مؤشر مسقط 0.5 في المائة إلى 4454 نقطة. وهبط مؤشر قطر 0.6 في المائة إلى 9770 نقطة.
وفي القاهرة، تراجع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 0.4 في المائة إلى 15750 نقطة، وسط مشتريات المستثمرين المصريين والعرب ومبيعات الأجانب.
واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين والعرب للشراء بصافي 415.5 مليون جنيه، و21 مليون جنيه على التوالي، فيما اتجه الأجانب للبيع بصافي 436.5 مليون جنيه.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية