الأخيرة

أطفال ألمان يحتجون على انشغال آبائهم عنهم بهواتفهم

شهدت مدينة هامبورج شمالي ألمانيا أمس، مظاهرة فريدة من نوعها نظمها عشرات الأطفال احتجاجا على انشغال آبائهم عنهم بالهواتف المحمولة، وحملت المظاهرة شعار: "العبا معي وليس بهواتفكم المحمولة"، بحسب "الألمانية".
ويسعى الأطفال المتظاهرون إلى حث آبائهم على الانصراف قليلا عن الانشغال بهواتفهم المحمولة وإعطاء صغارهم مزيدا من الاهتمام، وقد حملوا لافتات كتبوا عليها " نحن هنا.. صوتنا عال لأنكم تنظرون في هواتفكم المحمولة". ودعا إلى المظاهرة، الطفل إيميل روستيجه البالغ من العمر سبعة أعوام، وقد أخطر والده الشرطة بأمر تجمع الأطفال. وأظهرت دراسة صدرت أخيرا تراجع مقدار الوقت الذي يخصصه الألمان للآخرين بسبب انشغالهم بهواتفهم الذكية. وفي سياق متصل، أظهرت الدراسة تزايد إقبال الأطفال على هذه الهواتف، إذ تبين أن نحو نصف الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 4 إلى 13 عاما، يملكون هواتف ذكية. وبينما يكون كثير من الأطفال بصدد اللعب في البيت أو في حاجة إلى مساعدة، ينشغل آباؤهم وأمهاتهم بالهواتف الذكية ويتجاهلونهم، ويرى خبراء أن ذلك من شأنه أن يؤثر سلبا في العلاقة بين الآباء وأبنائهم. وأكد باحثون أمريكيون في دراسة حديثة لهم نشرت نتائجها في دورية "بحوث طب الأطفال" أن الأطفال الذين يتم تجاهلهم من طرف الآباء يشعرون بالإحباط أو يظهر لديهم إفراط في الحركة والنشاط أو الإصابة بنوبات من الغضب. ويعتقد الباحثون أن بعض الجوانب في التكنولوجيا الرقمية تكون مغرية بشكل خاص للآباء الذين لديهم صعوبات ذاتية في التنظيم أو الآباء الذين ليسوا راضين عن الحياة الاجتماعية داخل عائلاتهم. ولهذا السبب يصرف كثير من الآباء النظر عن أبنائهم عندما يطلب الأطفال كثيرا من الاهتمام بهم كما هو الحال أثناء الأكل أو اللعب أو الذهاب إلى النوم. وبناء على ذلك يكون اللجوء إلى التكنولوجيا الحديثة بمنزلة تهرب من طلبات الأطفال وحاجاتهم العاطفية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة