الطاقة- النفط

شركة أوروبية تخطط لاستكشافات جديدة في آسيا بنهاية 2018

قال رئيس أنشطة المنبع في شركة "أو.إم.في" النمساوية أمس "إن الشركة المتخصصة في النفط والغاز تخطط للتوسع في أنشطة الاستكشاف من خلال استحواذ في جنوب شرق آسيا بحلول نهاية العام بما يتماشى مع استراتيجيتها للنمو في الأسواق المنخفضة التكلفة خارج أوروبا".
وبحسب "رويترز"، تراهن "أو.إم.في" على مزيد من النمو في قطاع الوقود الأحفوري بدلا من الاندفاع نحو الطاقة المتجددة مثل كثير من منافسيها، وتتوقع زيادة قوية في الطلب على الغاز الطبيعي على وجه الخصوص نظرا لأن حرقه يؤدي إلى انبعاث كميات أقل من ثاني أكسيد الكربون مقارنة بالنفط.
وكانت الشركة، التي يعرضها وجودها في روسيا ودول مثل ليبيا واليمن إلى التوترات الجيوسياسية هناك، توسعت في نيوزيلندا والإمارات في وقت سابق من هذا العام في محاولة منها لإحداث توازن في المخاطر.
وأضاف يوهان بليننجر المسؤول عن أنشطة الإنتاج والاستكشاف في "أو.إم.في"، أنه أعد قائمة تضم ثلاثا إلى خمس شركات وأصولا يراوح عددها بين 10 و15 "جاذبة لنا" في أستراليا وإندونيسيا وتايلاند وفيتنام وماليزيا.
وتابع "آمل أن نتمكن من إبرام عقد بحلول نهاية العام"، لكنه لم يخض في تفاصيل حول حجم الصفقة المتوقعة.
ومن بين عشرة المليارات يورو "12 مليار دولار" التي جرى تجنيبها للاستحواذات حتى عام 2025، أنفقت "أو.إم.في" مليارين إلى الآن.
وقالت مجموعة النفط والغاز النمساوية في الشهر الماضي "إن أعمال صيانة دورية في مصفاة بتروبرازي التابعة لها في رومانيا ستؤثر سلبا في أرباحها التشغيلية في الربع الثاني من العام".
وذكرت المجموعة أن عملية التحديث الشاملة للموقع ستؤثر في صافي أرباح أنشطة المصب في الشركة بناء على التكلفة الحالية للإمدادات بنحو 35 مليون يورو "41 مليون دولار" مقارنة بالربع الأول. وأضافت أن "الإغلاق تطلب أن تخزن "أو.إم.في" مزيدا من الخام، ما يؤدي إلى أرباح غير محققة بعد بنحو 60 مليون يورو.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط