الناس

3 طرق لتشغيل المقاصف المدرسية .. والسماح بمنح الطلاب أسهما لتشغيلها

سمحت وزارة التعليم للمدارس بتشغيل المقاصف المدرسية من خلال ثلاثة أساليب، وعلى كل مدرسة اختيار ما يناسبها، تمثل أولها في التشغيل الذاتي لمن تعذر فيها تشغيل المقصف بأسلوب العقود الفردية، حيث أتاحت المشاركة للطلاب في أسهم خاصة لدعم المقصف، وتقاسم الأرباح في نهاية الفصل الدراسي.
ووفقا لمعلومات حصلت عليها "الاقتصادية" تمثل الخيار الثاني في تشغيل المقاصف عن طريق الأسر المنتجة مشترطة وجود شهادة تأييد من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أو أي جهة تابعة لها نظام "أسر".
فيما تضمن أسلوب العقد الفردي بين إدارة المدرسة والمتعهد مباشرة مقابل أجر شهري عن كل طالب وطالبة حسب القوة الشرائية في الحي، أحد الأساليب لتأجير المقاصف.
يأتي ذلك في الوقت التي حذرت فيه الوزارة من بيع عدد من الأغذية ووصفتها بـ"الممنوعة" تداولها في المقصف المدرسي، كالحلوى بأنواعها، والشيكولاته والعلك والمصبرات والمسليات الخاوية ذات القيمة الغذائية المنخفضة بجميع أنواعها، بما في ذلك الشيبس والـ"بفك" بأنواعها المختلفة.
وتشمل قائمة الممنوعات المشروبات الغازية بأنواعها، ومشروبات الطاقة، ويمنع الطلاب من إحضارها من خارج المدرسة، إضافة إلى العصائر والمشروبات السكرية التي تقل فيها نسبة العصير عن 30 في المائة، واللحوم والكبدة.
وحذرت الإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض مخالفي الأنظمة واللوائح المنظمة للمقاصف المدرسية الحكومية والأهلية، مؤكدة أنها لن تتهاون مع أي تجاوز.
ووجه حمد الوهيبي المدير العام للتعليم في الرياض، بتشكيل لجان المقصف المدرسي من اللجنة الإشرافية ولجنة الصندوق المدرسي من أول يوم دراسي، والتأكيد على صيانة الثلاجات والمكيفات داخل المقاصف، وتأمين وجبات وعصائر كافية لأعداد الطلاب والطالبات، وتخصيص منتجات غذائية خالية من الجلوتين لطلاب وطالبات مرض حساسية القمح، وتوفير المشروبات الساخنة للمرحلتين المتوسطة والثانوية، مع مراعاة أن تكون أسعار الأغذية مطابقة لأسعار السوق.
وأكد على منع مزاولة البيع الجانبي الفردي باعتباره مخالفة صريحة، وأن تقتصر أعمال البيع في المقصف المدرسي على المتعهد وعدم منافسته بأي شكل من الأشكال، وإذا تخلل النشاط المدرسي ركن أغذية، فإنه يكون من اختصاص المتعهد. ودعا الوهيبي في وقت سابق إلى تطبيق الاشتراطات الصحية في المقاصف والجزاءات والالتزام بآلية وقواعد الصندوق المدرسي وكل التوصيات التي توصي بها اللجنة الإشرافية والرقابية، مؤكدا على فتح المقاصف طيلة اليوم الدراسي، وأهمية كفاية مياه الشرب والأغذية، وتفعيل المتابعة اليومية للمقصف المدرسي وعدم إقفاله عدا مخالفة وقوع تسمم، وعدم التصرف فيه لأي غرض آخر. وأكد على إدارة المدرسة بالتعاون مع الأسر المنتجة والجهات الحاضنة وتقديم الدعم المعنوي لتحقيق الاستمرار والتوسع وفق الشروط والضوابط المنظمة لها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس