الأخيرة

نقص ممارسة التمارين الرياضية يهدد 1.5 مليار شخص بالموت المبكر

حذرت دراسة لمنظمة الصحة العالمية من أن نحو مليار و500 مليون شخص قد يواجهون الموت المبكر بسبب نقص ممارسة التمارين الرياضية، وذلك بعد دراسة بيانات مليوني شخص من مختلف أنحاء العالم، وفقا لـ"بي بي سي".
ويقول خبراء الصحة إن الشخص يجب أن يؤدي تمارين رياضية قاسية لمدة 75 دقيقة على الأقل في الأسبوع، أو 150 دقيقة من التمارين معتدلة الشدة، محذرين من استمرار انخفاض النشاط البدني حول العالم وقلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة، ما ينذر بمخاطر صحية كبيرة على رأسها السرطان والسكر. ويقدر تقرير لمنظمة الصحة العالمية WHO أن أكثر من ربع سكان العالم، نحو 1.4 مليار شخص، لا يقومون بنشاط بدني أو تمارين رياضية كافية، وهو رقم يعكس ضعفا شديدا في تحسن أداء البشر منذ عام 2001.
ويزيد عدم النشاط البدني من خطر الإصابة بمجموعة من المشاكل الصحية، مثل أمراض القلب والسكري من النوع الثاني وبعض أنواع السرطان.
وبحسب التقرير، فإن بلدانا عربية كانت في مقدمة الدول التي يقل فيها النشاط البدني للسكان أو الأعلى في معدلات الاسترخاء وقلة الحركة، وجاء على رأس القائمة، البلدان ذات الدخل المرتفع، بما في ذلك بريطانيا والولايات المتحدة، من بين أقل البلدان نشاطا.
كما أن النساء أقل حركة وأكثر استرخاء من الرجال في جميع أنحاء العالم، سواء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أو أوروبا والدول المتقدمة، باستثناء منطقتين في شرق وجنوبي شرق آسيا.
ونظر باحثون من منظمة الصحة العالمية إلى بيانات شخصية عن النشاط من 358 استطلاعا على مواطنين في 168 دولة، شارك فيها 1.9 مليون شخص، وتم دراستها في The Lancet Public Health. ووجد الباحثون ارتفاع نسبة الأشخاص غير النشطين في البلدان ذات الدخل المرتفع مثل أمريكا، من 32 في المائة في عام 2001 إلى 37 في المائة في عام 2016، في حين ظلت النسبة مستقرة في البلدان ذات الدخل المنخفض عند 16 في المائة. ويعد الشخص غير نشيط بدنيا إذا قام بأقل من 150 دقيقة من التمارين المعتدلة، أو 75 دقيقة من التمارين القوية، في الأسبوع.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة