أخبار اقتصادية- خليجية

«القطرية» تفشل في تأسيس شركة طيران بالهند .. وأسبوعان لإعلان خسائرها

فشلت الخطوط الجوية القطرية في تأسيس شركة طيران تابعة لها في الهند، لتوضح فيما بعد على لسان أكبر الباكر رئيسها التنفيذي، أنها تعيد النظر في خططها بسبب ما سمته "قواعد الملكية الأجنبية المربكة"، وقد تختار بدلا من ذلك العمل مع شريك في الهند أو الاستحواذ على حصة في "إنديجو".
ولطالما تطلعت الخطوط القطرية إلى سوق الطيران الهندية الأسرع نموا في العالم، وقالت في عام 2017 إنها ستؤسس شركة طيران محلية، وذلك بعد عام من تخفيف الهند قواعد الاستثمار الأجنبي في القطاع.
ووفقا لـ"رويترز"، قال أكبر الباكر للصحافيين في نيودلهي "إننا حقا مهتمون جدا بتدشين شركة طيران في الهند، لكن اللوائح مربكة لنا بعض الشيء".
وخططت شركة الخطوط القطرية لامتلاك حصة أقلية في شركة طيران محلية على أن يكون جهاز قطر للاستثمار، صندوق الثروة السيادي، هو صاحب حصة الأغلبية. غير أنه تم رفض البدء في عملية التقدم بطلب الاستحواذ بسبب امتلاك جهاز قطر للاستثمار لشركة الخطوط القطرية، وفقا لما ذكره الباكر الذي قال "لا نعرف حقا ما هو المسموح به".
وذكر الباكر أن الخطوط القطرية قد تعمل الآن مع شريك هندي من أجل شركة الطيران المحلية أو تسعى بدلا من ذلك للاستحواذ على حصة تراوح بين 15 و25 في المائة في شركة إنديجو للطيران المنخفض التكلفة.
وأضاف، أنه إذا فشل الأمران فستضطر شركة الطيران القطرية للتخلي عن السوق المحلية الهندية.
وقال الباكر إن الخطوط الجوية القطرية ستبدي اهتماما بشراء إير إنديا التي تريد الحكومة أن تبيع حصة تبلغ 76 في المائة فيها، مضيفا أنها ترغب فقط في شراء أصول الطيران الرئيسة وليس الأنشطة الأخرى الخاصة بخدمات المناولة الأرضية.
وأشار الباكر إلى أن أي عرض لشراء إير إنديا سيتوقف على العمل مع شريك هندي قوي، مضيفا أن "ديون الشركة لا تمثل مشكلة .. إذ يمكن أخذ الدين وإعادة هيكلته. المشكلة من سيكون شريكنا".
ويأتي إلحاح الخطوط القطرية الشديد لشراء شركة طيران أخرى، للخروج من أزمتها الحالية إذ أكد الرئيس التنفيذي في وقت سابق أن الشركة منيت بخسائر كبيرة بعد مقاطعة الدول الداعمة لمكافحة الإرهاب للدوحة. وأضاف الباكر، أن الخطوط الجوية القطرية تتوقع إصدار نتائجها السنوية في غضون أسبوعين، التي من المرجح أن تكون خسائرها قياسية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية