اتصالات وتقنية

«جوجل» تطلق نظام التشغيل الجديد Android Pie وتدعمه بتقنيات الذكاء الاصطناعي

بعد إصدارها عديدا من النسخ التجريبية الخاصة بالمطورين، قامت "جوجل" أخيرا بإطلاق النسخة الرسمية والنهائية من الإصدار التاسع من نظام التشغيل المخصص للأجهزة الذكية أندرويد التي أطلقت عليه "جوجل" اسم Android Pie، وعملت على دعمه بتقنيات حديثة من أبرزها تقنيات الذكاء الاصطناعية لجعل الهواتف أكثر ذكاء وأبسط وأكثر ملاءمة للمستخدم.
ويقدم النظام الجديد عديدا من المزايا الجديدة التي تعمل على تسهيل الاستخدام وجعله أكثر ذكاء، إضافة إلى تحسينات للخصوصية والأمان من أجل الحد من التطبيقات التي يمكنها العمل ضمن الخلفية، مع مجموعة من الإحصائيات والمؤشرات الخاصة بنشاط الجهاز والمستخدم ودعم البطارية لتدوم لوقت أطول، كما يقدم ميزة المصادقة عبر بصمة الإصبع.

بطارية تدوم لوقت أطول
يوفر النظام الجديد واجهة مستخدم متطورة تتوافق مع الميزات الجديدة لاستهلاك البطارية المتكيف مع نشاط المستخدم لتحديد السطوع المناسب، حيث يتعلم النظام سلوك المستخدم وتعامله مع التطبيقات لتوفير أولوية الطاقة والمعالجة لها، وذلك باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، بشكل يشابه ما تفعله ميزة السطوع التلقائي في الإصدارات السابقة.

تحديد وقت للتطبيقات
سيظهر للمستخدم الوقت الذي قضاه في استخدام كل تطبيق، وسيسمح نظام التشغيل له بضبط مهل زمنية لمدة استخدامه لكل تطبيق، حيث سيكون بإمكانه تحديد مدة زمنية معينة لاستخدام تطبيق معين، بعد ذلك سيصبح لون أيقونة هذا التطبيق رمادية ولن يسمح له النظام بفتحه، بل سيظهر له رسالة تخبره أنه قد استغرق المدة المحددة ولن تكون هناك طريقة لتجاوز هذا الأمر إلا من خلال العودة إلى الإعدادات وإلغاء المهلة الزمنية من جديد.

منع الإشعارات المزعجة
تعد الإشعارات أحد أهم الضرورات على الهاتف الذكي، لكنها في الوقت ذاته قد تكون مزعجة للغاية، ويعمل نظام التشغيل الجديد على التقليل من إزعاج هذه الإشعارات من خلال النظام، فهو سيسمح بكتم إشعارات تطبيق معين إذا قام المستخدم بتجاهلها أكثر من مرة، لكن ذلك لن يتم إلا في وضع عدم الإزعاج Do Not Disturb.
وعند ضبط الهاتف على هذا الوضع سيكون النظام قادرا على منع الإشعارات من الظهور على الشاشة نهائيا ولا حتى على شاشة القفل أو ضمن قائمة الإشعارات، كما يمكن تفعيل هذا الوضع من خلال قلب الهاتف على الطاولة.
الإيماءات بدلا من الأزرار
بعد مضي أكثر من ست سنوات منذ أن قامت "جوجل" بإجراء تغيير حول استخدام نظام التشغيل عبر الأزرار الثالثة لواجهة المستخدم وهي زر العودة للخلف، وزر القائمة الرئيسة، وزر المهام المتعددة، إلا أن النظام الجديد شكل نقلة نوعية في هذا المجال، حيث يعتمد الإيماءات، ففي البداية سيرى المستخدم زر القائمة الرئيسة، ومن ثم سيقوم بسحب الشاشة للأعلى كي ينتقل إلى المهام المتعددة.

نتائج بحث أكثر ذكاء
أصبحت خاصية البحث الموجودة في نظام أندرويد أكثر ذكاء بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعية وتعلم سلوك المستخدم، فبدلا من عرض أيقونات التطبيقات المثبتة أثناء كتابة نص البحث، سيقوم النظام بعرض الأمور والأنشطة التي يمكن للمستخدم القيام بها داخل التطبيقات، فعند كتابة نص بحث خاص بالتقاط الصور، سيقوم النظام بإتاحة خيارات لمعظم التطبيقات التي توفر هذه الميزة، مثل تطبيقات التصوير وتطبيقات التواصل الاجتماعي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية