مبادرات الطاقة الكهرومائية في الصين

|
مع تزايد التأثيرات البشعة الناتجة عن الاعتماد لعقود على استراتيجيات الطاقة القائمة على الوقود الأحفوري في جميع أنحاء آسيا، يجري البحث عن مصادر طاقة جديدة ونظيفة ومتجددة في جميع أنحاء المنطقة. وتوجد الصين - الدولة التي ابتليت بالتلوث ربما أكثر من أي دولة أخرى - الآن في طليعة التحول إلى الطاقة المتجددة. وتعد الطاقة الكهرومائية مصدرا رئيسا للطاقة المتجددة في الصين عام 2017؛ نظرا لكفاءتها واقتصادها ومعدل الاستخدام الشامل الذي تحققه. وصل إنتاج الطاقة الكهرومائية في الصين 1194.5 تيراواط/ ساعة عام 2017، بزيادة 1.7 في المائة على مستواها قبل عام، وبما يمثل 70 في المائة من إجمالي إنتاج الطاقة المتجددة، وذلك بحسب ما أظهرت بيانات إدارة الطاقة الوطنية. وكان حجم إنتاج الطاقة الكهرومائية أيضا أربعة أضعاف حجم إنتاج طاقة الرياح، وعشرة أضعاف حجم إنتاج الطاقة الكهربائية الضوئية خلال الفترة نفسها. وفي عام 2017، أنتجت محطات الطاقة المتجددة في الصين 1700 تيراواط/ ساعة من الكهرباء، بما يمثل 26.4 في المائة من إجمالي إنتاج الطاقة. وبحلول نهاية عام 2017 بلغ إنتاج منشآت الطاقة المتجددة في الصين 650 جيجاواط، بما يمثل 36.6 في المائة من إنتاج إجمالي منشآت الطاقة. ويتمثل العائق الأكبر أمام استثمارات القطاع الخاص في الطاقة الكهرومائية في المخاطر المالية المرتبطة بأنشطة التخطيط والتقييم الصارمة والمعقدة، في ظل عدم وجود أي يقين للمستثمرين أن أي مشروع سيحصل على تصاريح البدء والتشغيل. وقد تأسست الرابطة الدولية للطاقة الكهرومائية IHA تحت رعاية "اليونسكو" عام 1995، وعملت خلال عقدين من الزمن صوتا للطاقة المائية المستدامة، وأصبحت جزءا من رحلة القطاع الرائعة؛ حيث نمت الطاقة الكهرومائية المركبة في العالم من 625 جيجاواط إلى أكثر من 1000 جيجاواط، لتعمل على تحفيز النمو والتنمية وتحسين حياة الناس في جميع أنحاء العالم. وتعد الطاقة الكهرومائية مصدرا من مصادر الطاقة الخضراء، ولهذا يجب أن نتبع معها بشكل مثالي المبادئ التوجيهية الخضراء. وقد تبادل قادة الأعمال وواضعو السياسات وجهات النظر حول كيفية تسريع تبني التقنيات المتجددة في منتدى بكين حول الطاقة الكهرومائية وأنظمة الطاقة المستقبلية، الذي عقد في الصين خلال أيار (مايو) 2018. وضم المنتدى الذي نظمته الرابطة الدولية للطاقة الكهرومائية IHA أكثر من 100 من قادة العالم وخبراء تخطيط وتطوير أنظمة الطاقة صغيرة وكبيرة الحجم. وعلى مر السنين، بذلت الرابطة الدولية للطاقة الكهرومائية IHA جهودا متفانية لتعزيز التنمية المستدامة للطاقة الكهرومائية. وإضافة إلى أعضاء الرابطة الدولية للطاقة الكهرومائية IHA، شمل الحضور مؤسسات حكومية ومالية وأخرى متعددة الأطراف، مثل اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين، والإدارة الوطنية للطاقة، وبنك التنمية الصيني، والوكالة الدولية للطاقة المتجددة، و"اليونسكو"، ومجموعة البنك الدولي. حيث ناقش المندوبون الجهود الوطنية والإقليمية لتمويل التحول في الطاقة، وتمكين التخزين، وتوسيع نطاق الترابط بين الدول. وكان هناك إجماع على الرأي القائل، إن الاستثمار في الطاقة الكهرومائية أمر ضروري لتوفير طاقة يمكن الاعتماد عليها وموثوق بها ومستدامة. وقد صرح تشو يوانبينج - المدير العام لمعهد البحوث الاقتصادية والتقنية التابع لمنظمة تنمية الترابط والتعاون في مجال الطاقة العالمية GEIDCO ومقرها بكين - بأن "تسريع تنمية الطاقة الكهرومائية أمر ضروري لتحقيق أهداف التنمية المستدامة SDGs واتفاقية باريس"، كما أشار إلى أن "الطاقة الكهرومائية تتمتع بعديد من الخصائص المتأصلة، التي يمكن أن تستغل لتحقيق المصلحة الكاملة، فهي ناضجة ومرنة وفعالة للغاية من حيث التكلفة". ومن بين نقاط قوة الطاقة الكهرومائية، إمكانية تطويرها في مختلف نطاقات المقاييس من الكيلوواط إلى الجيجاواط. ويعد تصنيع توربين واحد - بحيث تكون لديه قدرة محطة توليد طاقة رئيسة نفسها - إنجازا تقنيا غير عادي. ومن جانب آخر، تعد الطاقة الكهرومائية تقنية تستطيع توصيل الكهرباء إلى المجتمعات النائية للمرة الأولى. وقد زادت الصين من التزامها في هذا الصدد بالتعهد باستثمار 360 مليار دولار إضافية في الطاقة المتجددة قبل عام 2020. ووفقا لتقرير حديث صادر عن معهد اقتصاديات الطاقة والتحليل المالي IEEFA، فقد ضخت الصين العام الماضي وحده أكثر من 44 مليار دولار لزيادة إنتاجها من الطاقة المتجددة. واستفادت صناعة الطاقة الكهرومائية الصينية كثيرا من هذه الجهود، من خلال الوصول إلى شبكات وأدوات المعرفة العالمية الرائدة، مثل بروتوكول تقييم استدامة الطاقة الكهرومائية.
إنشرها