تقارير و تحليلات

انهيار قياسي جديد لليرة التركية .. تراجعت 48 % أمام الدولار منذ مطلع العام

هبطت العملة التركية أمس إلى مستوى قياسي جديد عند 7.24 ليرة للدولار في التعاملات المبكرة في آسيا والمحيط الهادئ.
ووفقا لـ"رويترز"، تتواصل الضغوط على العملة التركية بفعل مخاوف المستثمرين المتعلقة بحالة الاقتصاد وتدهور العلاقات مع الولايات المتحدة.
وبحسب تحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، فإن العملة التركية خسرت 86 في المائة من قيمتها أمام الدولار خلال تسع سنوات "منذ 2009 حتى أمس"، حيث كان سعر الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي في نهاية 2009، نحو 0.667 دولار.
وفقدت العملة التركية نحو 48 في المائة من قيمتها منذ بداية العام، وهو ما يرجع بشكل كبير إلى المخاوف المتعلقة بتأثير الرئيس رجب طيب أردوغان في الاقتصاد ودعواته المتكررة إلى خفض أسعار الفائدة في مواجهة ارتفاع التضخم، فضلا عن الخلاف مع الولايات المتحدة.
وخسرت الليرة التركية نحو 48 في المائة من قيمتها منذ بداية العام الجاري مقابل الدولار الأمريكي، حيث بلغ سعر صرفها خلال تداولات أمس، 0.138 أمام الدولار "الدولار يعادل 7.24 ليرة"، في حين كان سعرها 0.267 للدولار الواحد بنهاية 2017.
وخسرت الليرة خلال تعاملات أمس 12 في المائة من قيمتها، حيث كان سعرها أمس الأول 0.156 مقابل الدولار بما يعادل 6.41 ليرة أمام العملة الأمريكية.
ومنذ مطلع عام 2014، تراجعت العملة التركية بنسبة 68 في المائة أمام الدولار الأمريكي، حيث كان سعرها 0.429 مقابل الدولار.
والليرة هي العملة المعروفة لتركيا والمتعامل بها منذ عام 1927 "90 عاما"، حيث طبعت بالحروف العثمانية، وكانت أول ورقة فئة خمس ليرات، ثم تغيرت إلى الحروف اللاتينية عام 1937 بفئة العملة نفسها.
ومن أشهر الشخصيات التي ظهرت على العملة التركية، مصطفى كمال أتاتورك على العملات من فئة 5 و10 و50 و100 ليرة، وكذلك عصمت أينونو الذي طبعت في عهده عملات من فئة 100 إلى 500 ألف ليرة عام 1939.
ومع التطور الاقتصادي في العصر الحديث بدأت تركيا في طباعة عملة المليون ليرة عام 1995 التي قضت بدورها على قيمة الألف ليرة، حيث كانت المليون ليرة تعادل دولارا ارتفاعا أو انخفاضا في السوق العالمية.
ومع بداية الألفية الجديدة تطورت العملة التركية لتصل فئاتها إلى أرقام مليونية من الليرات وتطرح فئة خمسة ملايين و10 ملايين و20 مليون ليرة، وتزامنا مع بداية نهضة اقتصادية واسعة حتمت على الحكومة التركية التخلص من الأصفار الستة على يمين العملة.
وصدر قانون تنظيم العملة لتركيا يوم 28 يناير 2004، جرى بعدها حذف ستة أصفار من العملة بتاريخ 1 يناير سنة 2005، واكتسبت تسمية الليرة التركية الجديدة وكانت من فئات 5 و10 و20 و50 و100 ليرة.
وبعد حذف ستة أصفار من العملة اكتسبت الليرة استقرارها. وكان رئيس الوزراء التركي السابق رجب طيب أردوغان حينها هو الذي تولى سحب كل العملات القديمة واستبدلت مكانها العملات الجديدة، لتصبح مليون ليرة قديمة تساوي ليرة جديدة.
وكان عدد الأصفار الكبير يوجد مشكلات في التعاملات، كما يوجد صعوبة في قراءة أرقام عدادات سيارات الأجرة ولائحة الأسعار في محطة البنزين.

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات