أسواق الأسهم- الخليجية

موجة ارتفاع في الأسواق الخليجية .. «أبوظبي» عند أعلى مستوى منذ 3 سنوات

أسهمت مكاسب أسهم شركات الطاقة والمصارف في دفع بورصة أبوظبي للصعود إلى أعلى مستوياتها في نحو ثلاث سنوات، بينما ارتفعت البورصة الكويتية مدعومة بالأسهم المالية، لتقود البورصتان موجة مكاسب في معظم أسواق الأسهم الخليجية أمس.
وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي مرتفعا 1.6 في المائة عند 4884 نقطة، مسجلا أعلى مستوياته منذ أواخر تموز (يوليو) 2015.
ووفقا لـ "رويترز" صعد سهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 4.2 في المائة، وسهم بنك أبوظبي الأول 3.3 في المائة.
وتلقت أسهم طاقة دعما جزئيا من أسعار النفط التي ارتفعت بعدما هبط إنتاج الخام السعودي على نحو غير متوقع في تموز (يوليو)، وتباطأت أنشطة الحفر النفطي في الولايات المتحدة، لكن أسعار النفط ما زالت منخفضة نحو 10 في المائة عن ذروة العام 2018 حينما تجاوزت 80 دولارا للبرميل.
وقال طارق قاقيش العضو المنتدب لدى "ميناكورب" لإدارة الأصول "تستحوذ الأسهم القيادية مثل بنك أبوظبي الأول و"اتصالات" على مزيد من اهتمام المستثمرين الذين لسبب ما لديهم مزيد من الثقة بـ "أبوظبي" نظرا إلى ثروتها النفطية".
وزاد سهم اتصالات 0.3 في المائة. والمؤشر العام لـ "أبوظبي" مرتفع 11 في المائة منذ بداية العام.
وتراجع مؤشر سوق دبي 11.6 في المائة مستقرا عند 2978 نقطة، متأثرا بضعف سوق العقارات وانهيار شركة الاستثمار المباشر أبراج التي مقرها دبي.
وارتفع مؤشر سوق الكويت 0.5 في المائة بفعل عمليات شراء في أسهم البنوك.وفي الكويت، زاد المؤشر 0.5 في المائة إلى 5438 نقطة، وسجلت مؤشرات سبعة قطاعات ارتفاعاً يتصدرها "النفط والغاز" بنمو نسبته 3 في المائة، فيما تراجعت مؤشرات أربعة قطاعات يأتي على رأسها "التكنولوجيا" بنحو 7.4 في المائة.
وفي البحرين، تراجع المؤشر 0.1 في المائة إلى 1352 نقطة. وجرى التعامل على 12 مليون سهم بقيمة 2.96 مليون دينار بحريني مع ختام الجلسة أمس.
وفي سلطنة عمان، ارتفع المؤشر 1 في المائة إلى 4420 نقطة. ودعم المؤشر العام، ارتفاع أسهمه القيادية؛ ليتصدر "عمانتل" الرابحين بنسبة 4.89 في المائة، وارتفع بنك صحار 4.88 في المائة، وصعد البنك الوطني 3.98 في المائة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية