أخبار اقتصادية- عالمية

الكوارث الطبيعية تكبد العالم خسائر بـ 38.6 مليار دولار خلال 6 أشهر

أعلنت شركة ميونيخ ري لإعادة التأمين، أمس، أن العالم تجنب وقوع كوارث طبيعية كبيرة خلال النصف الأول من العام الماضي 2017، وذلك بعد أن شهد عام 2017 اضطرابات.
وقالت الشركة الألمانية إنه منذ بداية كانون الثاني (يناير) حتى نهاية حزيران (يونيو) الماضيين، بلغت قيمة الخسائر الاقتصادية نتيجة الكوارث الطبيعة نحو 33 مليار يورو "38.6 مليار دولار" في أنحاء العالم.
ووفقا لـ"الألمانية" قال أرنست راوخ مدير قسم الأبحاث الجيولوجية المتعلقة بالمناخ في الشركة "يمكن تسمية هذه الفترة الهدوء بعد العاصفة".
ويذكر أنه خلال عام 2017، تسببت ثلاثة أعاصير في الكاريبي والولايات المتحدة الأمريكية في وقوع خسائر اقتصادية تقدر بمئات المليارات من الدولارات.
وكانت أسوأ عاصفة تقع هذا العام، وأطلق عليها فريدريك في ألمانيا وديفيد في أماكن أخرى، قد أوقعت خسائر بقيمة 2.7 مليار دولار عندما ضربت إيرلندا وبريطانيا وشمال فرنسا ودول البنلوكس وألمانيا في كانون الثاني (يناير) الماضي.
ويشار إلى أن ميونيخ ري دائما ما تصدر تقارير حول الكوارث الطبيعية في أنحاء العالم. ويذكر أن آخر مرة شهدت تسجيل هذا المستوى من الاستقرار كان في النصف الأول من عام 2005. وأشارت الأرقام الصادرة عن مؤسسات التأمين العالمية حول خسائر الكوارث، إلى أنها تتراجع، بمعدلات كبيرة، ويبدو أن الإجراءات الوقائية التي تتخذ ضد الكوارث بكل أنواعها، تقوم بدور عملي في هذا المجال، علما أن الكوارث التي تضرب هنا وهناك بفعل الإنسان، تبقى الأكثر خطورة، مع التأكيد بالطبع على أنه يمكن تفاديها وفق قواعد أكثر إنسانية وحضارية، واعتماد أنظمة توفر الأمان بصورة عامة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية