ثقافة وفنون

وزارة الإعلام: اتهامات «اليويفا» بشأن «بي أوت كيو» غير مسؤولة


اطلعت وزارة الإعلام في السعودية على الاتهامات غير المسؤولة التي وردت في بيان صحافي صادر عن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا"، فيما يخص ما يعرف بـ (بي أوت كيو)، بعد ادعاء الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بغير حق أن (بي أوت كيو) "يتخذ من السعودية مقرا له"، وعليه، فإن وزارة الإعلام السعودية ترفض هذا الادعاء غير الصحيح جملة وتفصيلا.
وتدرك وزارة الإعلام أن أجهزة الاستقبال الخاصة بـ (بي أوت كيو) متاحة في عديد من الدول، بما في ذلك قطر، وشرق أوروبا، كما أن هذا البيان غير المسؤول الصادر عن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يتنافى مع ما يحدث في السعودية، التي كافحت ولا تزال تكافح من خلال وزارة التجارة والاستثمار، جميع أنشطة (بي أوت كيو) في البلاد دون هوادة.
وعلى سبيل المثال لا الحصر؛ صادرت وزارة التجارة والاستثمار السعودية، الآلاف من أجهزة الاستقبال التي يمكن استخدامها في انتهاك حقوق الملكية الفكرية في السعودية، ما يؤكد أن الحكومة السعودية ملتزمة، وستظل كذلك، بحماية حقوق الملكية الفكرية داخل البلاد.
لقد أحيطت وزارة الإعلام السعودية علما بأن (بي إن سبورت)، وهي شركة تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، هي مصدر هذا الادعاء الكاذب الذي أصدره الاتحاد الأوروبي.
وتجدر الإشارة إلى أن السعودية قد حظرت بث قناة الجزيرة على أراضيها منذ يونيو عام 2017، إذ تعد الجزيرة الذراع الإعلامية القطرية الرئيسة لدعم الإرهاب والتحريض على انعدام الأمن وزعزعة الاستقرار في المنطقة، حيث توفر "الجزيرة" منصة إعلامية للإرهابيين لنشر رسائلهم الداعية للعنف والتطرف.
وحظرت السعودية بث قنوات (بي إن سبورت) على أراضيها أيضا للسبب ذاته، وقد تمثَّل رد فعل "الجزيرة" على هذا الحظر، في تصعيد حملتها الهادفة إلى تشويه سمعة السعودية، كما أن "بي إن سبورت" لطالما استخدمت وتستخدم بثها أيضًا كوسيلة لشن الهجوم المعادي للسعودية، إذ عززت من دعايتها المغرضة خلال كأس العالم 2018، وهو أمر مثير للسخرية لأن كأس العالم يفترض فيه أن يكون إثباتا في كيفية قدرة كرة القدم على أن تجمع بين الدول في وئام.
وخلال بطولة كأس العالم، شوهت "بي إن سبورت" سمعة الاتحاد السعودي لكرة القدم، وأساءت للسعودية وجمهورها، وسيّست بطولة كأس العالم، في انتهاك لجميع القواعد ومدونات السلوك ولهذه الأسباب، لن يتم بث الجزيرة وقناتها الفرعية "بي إن سبورت" في السعودية، ومن هذا المنطلق؛ فإن وزارة الإعلام في السعودية تحث وسائل الإعلام كافة على النظر إلى البيان الصحافي، وما تضمنه من مزاعم وادعاءات كاذبة، الذي أصدره الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فضلا عن الادعاءات الأخرى غير المثبتة، بعين الشك والريبة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون