FINANCIAL TIMES

تريد أن تكون ناجحا في حياتك المهنية؟ اشتر سريرا مكتبيا

بحلول الوقت الذي تعلم فيه أطفالي النوم خلال الليل، كانت جعبتي قد فرغت من الحِيَل. حين تستيقظ منهكا فإن هذا واحد من الأهوال الهادئة في منتصف العمر. أصبحت مدمنا في الآونة الأخيرة على ساعتي "فيتبت" Fitbit التي تتعقب النوم. وأول طقوسي الجديدة هو مسح الأرقام الكئيبة من الليلة السابقة: البقاء مستيقظا لأكثر من ساعة، وكثرة النوم الخفيف، والنضال للوصول إلى سبع ساعات من النوم.
تقدم ساعة فيتبت (أصبحت أفكر فيها كصديق) معايير لطمأنتي بأن كل هذا أمر عادي جدا بالنسبة لمجموعة أقراني. في منتصف العمر لدينا عدد أقل من الموجات الدماغية للنوم العميق، ومزيد من آلام الجسد، ومثانة أضعف، كما يشرح ماثيو ووكر، خبير النوم في جامعة كاليفورنيا، بيركلي. ويبدو أن فيكتور هورتا، المهندس المعماري الكبير في بروكسل، كان يعاني جداً رحلاته إلى الحمام في الليل، حيث بنى مبولة بجانب خزانة ملابسه.
متاعب النوم لدى كبار السن أسوأ حتى من ذلك، لكن لديهم عموما وقت أكبر يقضونه في المحاولة، وهو ما يفسر لماذا تبين أن الأشخاص الذين تراوح أعمارهم بين 45 و54 عامًا هم "الفئة العمرية الأكثر حرمانًا من النوم"، بحسب مسح أجري لحساب مجلس النوم البريطاني شمل 5007 بريطانيين عام 2013.
يمكن لليالي الجيدة أو السيئة تشكيل الحياة المهنية للشخص. يغلب على ظني بشكل متزايد أن مفتاح النجاح -وبالتأكيد في منتصف العمر- ليس الموهبة أو الحظ أو المحسوبية أو حتى الحضور. إنه الحصول على قسط كاف من النوم.
أقل من 1 في المائة من الناس هم بشكل طبيعي "ينامون فترات قصيرة"؛ يحتاجون إلى أقل من ست ساعات من النوم كل ليلة، حسب تقديرات يينج هوي فو، اختصاصي الأعصاب في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو. ومع ذلك يبدو أن هذه المجموعة الصغيرة تتمتع بنجاح مهني غير متناسب، خاصة في الوظائف الإدارية. يقول شخص ينام فترة قصيرة أعرفه، وهو أكاديمي، إنه طيلة حياته المهنية كان يعمل لمدة ثلاث ساعات كل صباح قبل أن يستيقظ الجميع. أصبح أسطورة في تخصصه، ولا يزال منتجا وهو في الثمانينات من عمره.
إيمانويل ماكرون الذي يشتهر برسائله النصية في الساعة الثانية بعد منتصف الليل، هو اليوم أشهر شخصية تنام لوقت قصير. أحد الأسباب التي تجعله يسحر الناس هو أن لديه وقتا للدردشة (لديه عدة ساعات إضافية في اليوم) ولا يتشتت انتباهه وهو ليس سريع الانفعال. يتذكر رجل عمل معه عندما كان مساعدا للرئيس الفرنسي السابق، فرانسوا هولاند، أنه في الساعة السابعة صباحاً وبعد اجتماعات الأزمة طوال الليل، كان ماكرون الشخص اللطيف الوحيد في الغرفة.
ماريسا ماير، التي كانت الموظفة الـ20 لـ"جوجل" وأول مهندسة أنثى في الشركة، وأصبحت لاحقًا الرئيسة التنفيذية لشركة ياهو، أخبرت مجلة بلومبيرج بيزنس ويك أن بدايات "جوجل" بنيت من قبل الساهرين ليلا. "هل يمكنك العمل 130 ساعة في الأسبوع؟ الإجابة هي نعم، إذا كنت استراتيجياً بشأن الأوقات التي فيها تنام، وتستحم، وفي عدد المرات التي تذهب فيها إلى الحمام". (قد تكون السيطرة على الأمعاء من الأصول المهنية الأخرى التي نستخف بها).
كثير من الناس في الوقت الحاضر ينامون قليلا مثل ماير وماكرون. ويقدر تشارلز تشيزلر، من كلية الطب في جامعة هارفارد، أن متوسط نوم الأمريكيين في ليالي العمل انخفض على مدى السنوات الـ50 الماضية من ثماني ساعات ونصف إلى سبع ساعات. وأفاد أكثر من ثلث البريطانيين في استطلاع مجلس النوم أنهم ينامون من خمس إلى ست ساعات ليلا.
لكن معظم هؤلاء الناس ليسوا من الذين ينامون لفترات قصيرة بشكل طبيعي. فهم بحاجة إلى فترات طبيعية من النوم؛ كل ما في الأمر أنهم لا يحصلون عليها. من المحتمل أن يكون أداؤهم ضعيفًا كل يوم، والعواقب الصحية مرعبة على المدى الطويل. السؤال حول دونالد ترمب -الذي يدعي أنه ينام أربع ساعات فقط في الليلة- هو ما إذا كان من فئة ماكرون، أو ببساطة ينام أقل من اللازم بشكل مزمن.
أنا لست من الذين ينامون لفترة قصيرة. لكن لأني أعمل بمفردي (وهنا يأتي سر نجاحي الاستثنائي)، يمكنني أن آخذ غفوة. بعد توصيل الأطفال إلى المدرسة، في العادة أختطف في المنزل غفوة بمقدار 20 دقيقة إضافية. بعد الغداء، يكون لدي 20 دقيقة أخرى لأخذ غفوة على سريري المكتبي. عندما أستيقظ، لا أكون على بعد ملايين الأميال من الصورة الأسطورية لأفضل جانب لي.
إذا كان عليّ قضاء يوم بكامله في كل يوم في مكتب عادي حيث تكون القيلولة للجبناء، فأنا أشك في أني أستطيع التكيف مع هذا. ربما كنت أفكر الآن في الإقلاع عن ذلك والعمل على وتيرة أبطأ. منذ أيام مكتبي التي اختفت قبل وقت بعيد، أتذكر بشكل باهت الزملاء في منتصف العمر الذين كانوا يتجولون في مرحلة ما بعد الغداء، وهم يتبادلون الدردشات بشكل عابر. المكافئ الحديث لذلك هو التصفح عبر مواقع الإنترنت بلا هدف معين لأنك متعَب بشدة حيث لا يمكنك أن تنتج. من المؤكد أن الإرهاق هو أحد الأسباب التي تجعل رواتب خريجي الجامعات الأمريكية الذكور تبلغ ذروتها في عمر 49 عاما. في المصانع التي على الطراز القديم، تنتهي حياتك المهنية عندما تشعر بالألم في ظهرك. في مكاتب اليوم، ربما يكون ذلك عندما يختل نومك.
لو كنتُ مديرا لأحد المكاتب، سأزود كل موظف بمقعد على غرار مقاعد الدرجة الأولى في الطائرات يمكن إعادته إلى الوراء بشكل كامل لوضعية النوم (أو على الأقل هذا ما أفهمه من إعلانات شركات الطيران). لحسن الحظ، عدد متزايد من الشركات تعمل الآن على إنشاء غرف للقيلولة، رغم أن هذه في الغالب تتألف من مجرد مراتب لزجة تهدف إلى أن تحل محل النوم في المنزل لا أن تكون مكملة له. تتذكر ماير: "غرف القيلولة في "جوجل" كانت موجودة لأنه كان من الأسلم للشخص البقاء في المكتب بدلا من السير إلى سيارته في الثالثة صباحا".
مع ذلك، القيلولة في العمل تظل من الأمور النادرة، وهذا هو السبب في أن مقاهي القيلولة تظهر هنا وهناك في كوريا الجنوبية المشهورة بالإدمان على العمل. في نيويورك، المدينة التي لا تنام أبدا لكن ينبغي لها على الأرجح أن تفعل، افتُتِح أول مقهى من هذا النوع، واسمه "ناب يورك"، في شباط (فبراير). هناك قمرة في "درجة رجال الأعمال" -مرتبة على شكل أسرّة من طبقتين- رسومها عشرة دولارات لكل نصف ساعة. بالنظر إلى أن جيلي سيستمر في العمل حتى السبعينات من العمر، فإن سلسلة محظوظة من مقاهي القيلولة يمكن أن تصبح هي ستاربكس المقبلة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES