اتصالات وتقنية

الشبكات الاجتماعية والبريد الإلكتروني الهدف الأول لقراصنة الإنترنت

يسعى المخترقون وقراصنة الإنترنت عند قيامهم بمهاجمة المستخدمين إلى الوصول غير المصرح به لبياناتهم الشخصية أو المالية لتحقيق أحد هدفين، إما سرقة البيانات وإتلافها وإما الحصول على المقابل المادي، وفي العادة لا تتوافر هذه المعلومات إلا من خلال البريد الإلكتروني أو حسابات شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمستخدمين، لذلك فقد باتت هذه التطبيقات والمنصات الهدف الأول لهؤلاء المخترقين للوصول إلى مبتغاهم.
ويشير الخبراء إلى أهمية الحرص على تأمين حسابات المستخدمين على هذه المنصات بشكل كاف، وذلك لأن المخترقين يتصيدون أي ثغرة تمكنهم من اختراق أي حساب، وحددوا بعض الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند استخدام البريد الإلكتروني والشبكات الاجتماعية التي تتركز في: تأمين الأجهزة المستخدمة للوصول على الشبكات الاجتماعية والبريد الإلكتروني، واستخدام كلمات مرور قوية وتقنيات المصادقة والتحقق الثنائي، والحد من صلاحيات تطبيقات الطرف الثالث عبر الأجهزة، التأكد من إمكانية الوصول إلى الحسابات في أي وقت وعبر أي جهاز.
ويؤكد الخبراء أهمية تأمين الأجهزة المستخدمة للوصول إلى هذه الشبكات، حيث يجب على المستخدمين ضبط إعدادات الأجهزة التي يستخدمونها حيث يتم تفعيل غلق الشاشة بعد مدة قصيرة جدا من توقفهم عن استخدام الجهاز، وذلك لمنع أي محاولة اختراق لحساباتهم في حالة فقدان الجهاز أو استغلال أحد المحيطين به لعدم وجوده بجوار الجهاز وقيامه بالاطلاع على بيانات قد تسهل له عملية الاختراق فيما بعد. كما يجب عليهم أيضا استخدام رمز مرور قوي والابتعاد تماما عن استخدام رموز مرور سهلة مثل تاريخ الميلاد أو رقم الهاتف، وينصح أيضا باستخدام خصائص التأمين الحيوية مثل بصمات الأصابع أو التعرف على الوجه إذا كانت متاحة بهواتفهم.
ويجب ألا يغفل المستخدمون عن أهمية كلمات المرور الخاصة بالبريد الإلكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي، حيث يعتبر استخدامهم لكلمة مرور مختلفة لكل حساب من حساباتهم من أهم خطوات التأمين مع الحرص على أن تكون كلمات المرور قوية يصعب تخمينها، وذلك لتجنب التعرض للاختراق الذي قد يتم عن طريق استخدام عنوان بريدهم الإلكتروني أو رقم هاتفهم وتخمين عدة كلمات مرور بواسطة أحد برمجيات القرصنة.
وينصح خبراء أمن المعلومات بتفعيل خاصية المصادقة الثنائية Two-Factor Authentication لتأمين المستخدمين لحساباتهم على فيسبوك وتويتر وغيرهما، حيث يتم إرسال رمز إلى هاتف المستخدم للتحقق من هويته في كل مرة يقوم فيها بالدخول إلى الحساب.
وسيساعد استخدام كلمة مرور قوية مختلفة لكل حساب من حساباتهم مع تفعيل خاصية المصادقة الثنائية في تقليل احتمالات تعرضهم للاختراق بشكل كبير جدا. ومن الضروري أيضا توفر إمكانية التحكم في كل الأجهزة من أي مكان، فمعظم المستخدمين يعتمدون على أكثر من جهاز واحد للدخول على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الهاتف وجهاز الكمبيوتر لذلك يجب أن تتاح للمستخدمين مراقبة جميع الأجهزة المستخدمة في الوصول إلى البريد أو الشبكات الاجتماعية.
في الهواتف الذكية تحديدا يعتمد المستخدمون للوصول إلى حسابات البريد الإلكتروني والشبكات الاجتماعية على تطبيقات متعددة، منها التطبيقات الرسمية ومنها تطبيقات تم تطويرها من قبل طرف ثالث، مثل تطبيقات التغريد والرد الآلي وغيرها، لذلك يجب على المستخدمين الحد من صلاحيات هذه التطبيقات وتحديد وصولها إلى المعلومات المهمة، فعلى الرغم من أنه من الصعب على القراصنة استغلال أحد تطبيقات الطرف الثالث الموثوقة لاختراق حسابات المستخدمين، ولكن يجب أن يقوم المستخدم بمراجعة كل تطبيقات الطرف الثالث التي منحتها صلاحية الدخول إلى حساباته وكذلك حذف أي تطبيقات لا يحتاج إليها.
كما ينصح بتقليل حجم المعلومات الشخصية التي ينشرها المستخدم عن نفسه على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي أو التي يقوم بإرسالها عبر البريد الإلكتروني، كما ينصح بإغلاق أي حسابات لم يعد يستخدمها منذ فترة طويلة حيث تكون حساباته التي يتابعها باستمرار هي محور الاهتمام والمتابعة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية