سفر وسياحة

استثمارات بمليار دولار لتعزيز "السياحة العلاجية" في الإمارات

أفادت دراسة بحثية أن الإمارات تخطط لاستقبال أكثر من 500 ألف سائح صحي بحلول عام 2020.
وذكرت الدراسة المقرر مناقشتها ضمن مؤتمر "دبي وجهة عالمية للسياحة العلاجية" يوم الثلاثاء المقبل أن الإمارات تشهد توسعات كبرى في الخدمات الصحية.
وتم الإعلان عن إطلاق مجموعة (إم.بي.إف) للرعاية الصحية، لتصبح أحد أكبر مقدمي الخدمات الصحية والطبية في دولة الامارات، باستثمارات تبلغ 4 مليار درهم، (1.088مليار دولار).
وقال الشيخ محمد بن فيصل القاسمي، رئيس مجلس أدارة المجموعة للصحفيين اليوم الجمعة "تهدف المجموعة الصحية لتلبية الطلب المتنامي على الخدمات الصحية بالدولة، والعمل على توفير التخصصات النادرة، والدقيقة التي يحتاج اليها القطاع الصحي بالدولة".
وأضاف: "تستهدف مجموعة (إم.بي.إف) الصحية الوطنية، تقديم المعايير العالمية في خدمة المرضى والمراجعين، مايعزز مستوى السياحة العلاجية في الإمارات".
وكشف القاسمي، أن المجموعة تنفذ اربعة مستشفيات في دبي و12 مركزا صحيا جديدا موزعا على امارات الدولة، يتم انشاءها وتشغيلها كاملة خلال ثلاث سنوات من الآن.
ولفت إلى أن أول هذه المرافق الطبية التي ستدخل حيز الخدمة، مستشفى أقيم في منطقة (الجي.بي.آر) بدبي، حيث يبدأ تقديم الرعاية الصحية للجمهور في شهر سبتمبر المقبل.
وأشار إلى أن المجموعة تعمل على إنشاء مستشفى تخصصي لعلاج السرطان في منطقة بحيرات الجميرا بدبي، بالتعاون والتنسيق مع مجموعة "سمينز" الالمانية، متوقعا أن يتم تشغيل هذا المستشفى الأول من نوعه كمستشفى خاص لعلاج السرطان، في شهر يناير من العام المقبل.
وذكر القاسمي، أن المجموعة تنفذ أكبر مستشفى خاص عام بإمارة دبي، يضم 450 سريرا طبيا، في منطقة المنخول، ويركز على استقبال حالات الطوارئ والحوادث، ويضم مركزا كبيرا ومتطور للطوارئ والحوادث.
وأشار إلى اعتزام المجموعة إنشاء مستشفى يعني بإصابات الملاعب الرياضية وإعادة تأهيل المصابين في الحوادث، ويضم 200 سرير.
وأكدت هيئة الصحة في دبي على أهمية تعزيز القدرات التنافسية للوجهات الصحية لجذب المرضى، من خلال زيادة المنشآت الطبية ذات الخدمات المتطورة والجودة العالية، واستقطاب الكفاءات الطبية المتميزة التي تشكل اللبنة الرئيسية لهذه المنشآت.
وقال مسؤولون في الهيئة أن دبي توفر باقات للخدمات الصحية للمرضى القادمين من الخارج، تتضمن الطيران والفنادق والترفيه الى جانب الاستشفاء والاستجمام والسياحة .

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من سفر وسياحة