أخبار اقتصادية- محلية

«البريد السعودي» لـ"الاقتصادية": أنهينا الفصل بين تقديم الخدمة وتنظيم السوق تمهيدا للخصخصة

أنهت مؤسسة البريد السعودي الدراسات اللازمة لفصل أعمال تقديم الخدمة وتشغيل مرفق البريد عن أعمال تنظيم السوق البريدي ومراجعة نظام البريد، تمهيدا للخصخصة التي تعتزم المؤسسة تنفيذها، مشيرة إلى أنها ستطرحها لمرئيات العموم قريبا.
وكشف لـ"الاقتصادية" محمد العبد الجبار؛ رئيس مؤسسة البريد السعودي المكلف، أن المؤسسة أنهت أنجزت أعمال التشغيل التجاري لشركة "إرسال" للحوالات المالية وشركة "ناقل" للخدمات اللوجستية والتجارة الإلكترونية.
وأوضح العبد الجبار، أن العمل يتسارع حاليا لتحول البريد السعودي إلى شركة تعمل على أسس تجارية وتجهيزها للتحول إلى شركة، كما يتم إعادة هيكلة الإدارة العامة والعمليات وتحسين القوى العاملة ابتداء من الاستلام مرورا بالفرز وانتهاء بالتسليم.
وأضاف، "المؤسسة واصلت توفيق إجراءاتها وهياكلها مع متطلبات العمل التجاري الضروري لتسريع الخصخصة، حيث تم الانتهاء من مرحلتي البناء والتمكين الذي تم من خلالها تأسيس شركتي (ناقل للخدمات اللوجستية، وإرسال للحوالات المالية) وتطوير وحدات الأعمال وتعزيز الممارسات التجارية وتطوير التقارير المالية، للتوافق مع معايير القطاع الخاص في هذا المجال استعدادا لتحويلها إلى شركات تجارية".
وأكد رئيس مؤسسة البريد السعودي المكلف، أن المؤسسة والشركات التابعة لها حاليا تقدم عديدا من الخدمات والمنتجات في مجال البريد والبريد السريع والنقل اللوجستي والحوالات، حيث بدأت المؤسسة بتحويل مكاتب البريد إلى مراكز تقديم خدمات شاملة تقدم (الخدمات البريدية الأساسية والخدمات الحكومية والتجارية والمالية)، وتحويل الشبكة إلى نظام عالي الأداء، عن طريق تعزيز العنونة الصحيحة وتحديث مراكز الفرز، وتقوية شبكات النقل والتوزيع والاستثمار في البنى التحتية المتطورة وغير ذلك من الإجراءات.
وبين العبدالجبار، أن عدد الشركات المرخص لها بتقديم الخدمات البريدية في السوق السعودية من قبل المؤسسة تسع شركات، لافتا إلى أن مؤسسة البريد السعودي هي الجهة المخولة بإصدار تصاريح للشركات الخاصة بالعمل في مجال تقديم خدمات البريد، وذلك استنادا إلى نظام البريد الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم 24 في تاريخ 1406/1/16هـ، وعلى ما ورد في لائحة الطرود غير البريدية المعدلة التي نصت على أن تستمر مؤسسة البريد السعودي، ممثلة بالإدارة العامة للتراخيص البريدية بالترخيص للشركات والمؤسسات بنقل الطرود غير البريدية داخل المملكة أو فيما بينها وبين الدول الأخرى.
وأكد العبدالجبار، أنه لم يتم إلغاء تقديم خدمات البريد الممتاز، وما تم هو إعادة دمج خدمات شركة البريد الممتاز في إطار إعادة هيكلة مؤسسة البريد السعودي، ودمج الخدمات التي كانت تقدمها في قطاعات المؤسسة المختلفة لتعزيز كفاءة العمليات وتوحيد برامج خدمة العملاء ورفع مستواها والاستفادة من البنى التحتية في قطاعات القبول والمعالجة والنقل والتوزيع، وتهيئة الأطر الضرورية لدعم منتجات التجارة الإلكترونية.
وأضاف، أن المؤسسة تهدف إلى أن تصبح الخيار الأول للنقل السريع الآمن والموثوق في المملكة، وذلك بتقديم حلول مبتكرة بقيمة مناسبة للتواصل بين الجميع من خلال شبكة متكاملة في المملكة والعالم بخبرات متميزة وتقنية حديثة مع المحافظة على السرعة والمصداقية والموثوقية، حيث قامت الشركة خلال عام 2017 بمعالجة أكثر من 6 ملايين مادة من خلال 600 منفذ بيع، وتعمل عبر شبكة نقل جوية داخلية وخارجية، وشبكة نقل سطحية داخلية مشتركة – ورحلات خاصة. ولفت العبدالجبار إلى إعادة تأهيل وتوحيد هوية مكاتب البريد وتقديم خدمات جديدة تستثمر مرافق ومنشآت وشبكة البريد مثل "الخدمات الحكومية" و"خدمات الحوالات المالية إرسال"، وإطلاق خدمات مميزة مثل السوق الإلكتروني، ومنصة مكاني لبيع التذاكر، وخدمة جامعي.
وأضاف، أن كل ذلك بهدف الوصول إلى بناء صناعة بريدية تدعم تطور وانتشار الحكومة والتجارة الإلكترونية ، ذلك من خلال تقديم خدمات بريدية متقدمة ومتكاملة للأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة.
وقال رئيس المؤسسة المكلف، من الطبيعي أن تحرص الشركات على تقديم خدمات عالية المستوى لعملائها في ظل المنافسة القوية والسوق المفتوحة تلبية لرغبات العملاء، موضحا أن الشركة الساعية إلى المحافظة على وجودها في السوق لابد أن تلتزم بمعايير عالمية تحدد مهل التوزيع والتسليم بما يحافظ على مصالح عملائها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية