توفير الطاقة من خارج الشبكة الموحدة

|
اليوم، تشهد مونبورا حالة ازدهار بفضل الطاقة الشمسية. فالأسواق تعج بالناس، والأسر يمكنها تشغيل أجهزة التلفزيون والمراوح وحتى الثلاجات، وتضاء الشوارع في الليل. في الحقيقة، ساعدت أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية على نقل الكهرباء إلى أكثر من 20 مليون شخص في المناطق الريفية في بنجلادش. بكل بساطة، غيرت سوق الطاقة الشمسية خارج الشبكة الموحدة وجه الحياة. قبل عقد واحد فقط، لم يكن هناك سوى عدد قليل من منتجات الطاقة الشمسية التي تم التحقق من جودتها، وكان أغلب هذه المنتجات لا يوفر سوى إضاءة محدودة. وفي حين انخفضت أسعار هذه المنتجات بشكل كبير، غمرت السوق مجموعة واسعة من المنتجات الحديثة من نوعية موثوق بها، وتتوافر الآن في جميع أنحاء العالم. واليوم، منتجات الطاقة الشمسية خارج الشبكة الموحدة تصل إلى أكثر من 360 مليون شخص في جميع أنحاء العالم. قد يبدو هذا العدد هائلا، ولكن هذا ليس سوى 17 في المائة فقط من إمكانات السوق العالمية. وتحمل هذه المنتجات التي تغير وجه الحياة دلائل مشجعة هائلة على إمكانية الوصول إلى أكثر من مليار شخص لا يمكنهم الحصول على الكهرباء، أو لمليار آخرين يعيشون دون خدمات كهربائية موثوقة أو كافية. ومن الواضح أن هذه الإمكانية لا تضيع على المستثمرين ورجال الأعمال ـــ فقد جمعوا مليار دولار لتمويل الطاقة الشمسية خارج الشبكة في السنوات الخمس الماضية. كما تم تبنيها بسرعة من قبل الحكومات في جميع أنحاء العالم، من بوليفيا إلى بنجلادش وكينيا وفيتنام وغيرها كثير. وعلى مدى السنوات الثماني الماضية، تعهدت مجموعة البنك الدولي بمبلغ 1.3 مليار دولار لبرامج خارج الشبكة ـــ تعتمد في معظمها على تكنولوجيات الطاقة الشمسية ـــ في البلدان النامية في جميع أنحاء العالم، مع التركيز على المجتمعات المحلية في إفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا، التي تضم أكبر عدد من السكان الذين لا يمكنهم الوصول إلى الكهرباء. وقد نتج عن هذا العمل دروس ساعدت في صقل نهج المنظمة فيما يتعلق بالطاقة الشمسية خارج الشبكة. فعلى سبيل المثال، ساعدت مبادرة إنارة كينيا على تطوير سوق للمنتجات والخدمات خارج الشبكة، تميزت بتنوع الشركات ونماذج الأعمال التجارية. ولكن عندما اتضح أن عددا قليلا فقط من هذه المنتجات يصل للمناطق الفقيرة النائية، ساعدت مجموعة البنك الدولي في توفير تسهيل لرأس المال العامل للشركات المحلية خارج الشبكة لمساعدتها على توسيع نطاق وصولها من خلال تقديم مجموعة واسعة من خيارات التمويل لعملائها مثل الدفع أولا بأول. ويعوض هذا ارتفاع تكاليف خدمة الأسر في المناطق النائية. وتم توفير تسهيل تمويل مماثل في إثيوبيا لمستوردي منتجات الطاقة الشمسية خارج الشبكة، ما ساعد السوق الإثيوبية خارج الشبكة على أن تصبح واحدة من أكبر الأسواق في العالم. وفي هاييتي، ساعدت مجموعة البنك الدولي الحكومة على إنشاء صندوق كهرباء خارج الشبكة بدعم من صناديق الاستثمار في الأنشطة المناخية لتوفير حصص الملكية والقروض والمنح للشركات، وتسهيل ممارسة أنشطة الأعمال في بيئة هشة. ويجري الآن تكرار هذه النماذج في عديد من البلدان الأخرى، بما في ذلك تسهيل إقليمي لغرب إفريقيا. وقد استرشد كثير من هذه الجهود ببرنامج إنارة إفريقيا الذي وضع معيارا عالميا لمقاييس ضمان جودة المنتجات. ومن خلال بناء الثقة بالأسواق وكسر الحواجز التي تحول دون دخول الشركات، لعب برنامج إنارة إفريقيا دورا حاسما في مساعدة أكثر من 23 مليون شخص في إفريقيا على تلبية احتياجاتهم الأساسية من الكهرباء. وبالاستفادة من هذا النجاح، تدعم مجموعة البنك حاليا أسواق الطاقة الشمسية خارج الشبكة وتحشد التمويل الخاص عبر العالم من خلال منصة الإضاءة العالمية، بتمويل من برنامج مساعدة إدارة قطاع الطاقة الذي ساعد بدوره على استقطاب تمويل خاص كبير. هناك قوة دفع كبيرة في هذا القطاع اليوم. ويجري في كل عام إطلاق شركات وتكنولوجيات جديدة ومنتجات أكثر كفاءة في استخدام الطاقة. ويجري استكشاف آفاق جديدة في مجال الري والطحن والتخزين البارد باستخدام الطاقة الشمسية ــــ وهي الاستخدامات الإنتاجية للطاقة التي يمكن أن تحول شكل الحياة في المناطق الريفية عن طريق تحسين الدخل وإيجاد فرص لكسب العيش. وهناك حاجة إلى أكثر من ذلك بكثير إذا أردنا أن نصل إلى أكثر من مليار شخص يعيشون دون كهرباء. للوصول إلى هذا الهدف، نحن في حاجة إلى مضاعفة جهود الحكومات والمستثمرين من القطاع الخاص والمبتكرين والمؤسسات الدولية. وإذا كانت سوق الطاقة الشمسية خارج الشبكة دلالة على أي شيء فهو أن ما كان يعتقد ذات يوم أنه أمر لا يمكن التغلب عليه أصبح الآن ممكنا.
إنشرها