أخبار اقتصادية- عالمية

بعد فوات الأوان .. الكونجرس الأمريكي يقر مشروع الموازنة

أقر الكونجرس الأمريكي، أمس، مشروع قانون الموازنة الفيدرالية لعامين بقيمة 300 مليار دولار، يتضمن زيادة مخصصات وزارة الدفاع بنحو 160 مليار دولار، وتخصيص نحو 128 مليار دولار للبرامج غير العسكرية، و80 مليار دولار لمساعدة تكساس وفلوريدا وبورتوريكو على التعافي من الأعاصير التي ضربتها الصيف الماضي. لكن هذا الإقرار جاء بعد فوات الأوان، حيث جري بالفعل إغلاق للخدمات الاتحادية في انتكاسة محرجة للكونجرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون، ووافق مجلس النواب على المشروع بعد ساعات من إقراره في الشيوخ، ويحتاج المشروع إلى توقيع الرئيس دونالد ترمب عليه حتى يصبح قانونا نافذا.
من جانبه، ذكر البيت الأبيض أن ترمب سيوقع على التشريع، الذي تم تمريره بشأن الموازنة لإنهاء إغلاق حكومي بدأ منتصف الليل، وأوضح راج شاه؛ المتحدث باسم البيت الابيض: "سيوقع الرئيس قانون الموازنة للحزبين الجمهوري والديمقراطي هذا الصباح لتوفير ميزانية للعمليات الحكومية".
وحصل المشروع على تأييد 78 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين والديموقراطيين، مقابل معارضة 28 آخرين. ونال المشروع موافقة 240 من أعضاء مجلس النواب، مقابل رفض 186 آخرين. وكان راند بول؛ السيناتور الجمهوري من ولاية كنتاكي قد عطل عملية التصويت في المجلس؛ بسبب اعتراضه على زيادة الدّين الحكومي وقدم تعديلا لم ينل الموافقة. وأغلقت الحكومة الفيدرالية جزئيا بعد منتصف الليل بتوقيت واشنطن إثر نفاد تمويلها، بموجب قانون تمويل مؤقت أقره الكونجرس قبل ثلاثة أسابيع. وبحسب "رويترز"، فقد بدأ إغلاق الحكومة بالفعل بحلول منتصف الليل، وهو ثاني إغلاق من نوعه هذا العام تحت إدارة الرئيس دونالد ترمب، الذي لعب دورا محدودا في محاولات زعماء الحزب في وقت سابق من الأسبوع لمنع حدوث الإغلاق.
ووجه مكتب الولايات المتحدة لإدارة شؤون الموظفين ملايين الموظفين الاتحاديين بعد مرور وقت قليل على حلول منتصف الليل، بمراجعة جهات عملهم بشأن وجوب توجههم إلى العمل من عدمه أمس الجمعة. وهذه هي المرة الثانية خلال شهر الذي تضطر فيها الحكومة الأمريكية للتوقف عن العمل، إذ انقطعت الوكالات الفيدرالية لمدة ثلاثة أيام عن ممارسة مهامها في كانون الثاني (يناير) الماضي، بسبب التأخير في اعتماد مشروع القانون المؤقت المقبل، ثم تمت الموافقة على الميزانية فقط حتى 8 شباط (فبراير) الجاري. وتضمن الاتفاق تمويل برامج لمساعدة ضحايا الكوارث الطبيعية والبنية التحتية ومكافحة إدمان الأفيون. وقال ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، إن الاتفاق هو نتاج مشاورات مكثفة بين قادة الكونجرس والبيت الأبيض.
وأعلن ماكونيل وتشاك شومر؛ زعيم الأقلية الديمقراطية التوصل إلى اتفاق مدعوم من كلا الحزبين، وأشار إلى أن جهودا كبيرة بذلت للتوصل إلى "أرضية مشتركة".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية