الأخيرة

«الأولمبية الدولية» تعرب عن بالغ حزنها من فضائح الاعتداءات الجنسية في الجمباز الأمريكي

أكد الألماني توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، أن المؤسسة التي يترأسها ناقشت ببالغ الأسف والحزن أنباء فضيحة الاعتداءات الجنسية بالمنتخب الأمريكي للجمباز، معربا عن دعمه للضحايا.
وقال المسؤول الألماني في مدينة بيونجتشانج بكوريا الجنوبية، التي تشهد الجمعة المقبل انطلاق منافسات دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 "لقد كان نقاشنا في اللجنة التنفيذية حول الأحداث المأسوية والإجرامية حزينا ومؤثرا للغاية".
وبعد الاجتماع الذي جرى أمس الأول، أصدرت اللجنة الأولمبية الدولية بيانا أعربت فيه عن بالغ حزنها من فضيحة الاعتداءات الجنسية داخل الاتحاد الأمريكي للجمباز.
وكان القضاء الأمريكي قد أصدر حكما بالسجن لمدة 175 عاما على لاري نصار الطبيب السابق للمنتخب الأمريكي للجمباز، في الفترة ما بين عامي 1996 و2007 وذلك بعد سماع المحكمة الاتحادية الأمريكية لشهادة أكثر من 265 ضحية، من بينهن حائزات على ميداليات أولمبية مثل مكايلا ماروني والي رايزمان وجابي دوجلاس وسيموني بايلز.
وأبدت اللجنة الأولمبية في بيانها "دعمها الأخلاقي للضحايا كما حيت شجاعة الضحايا اللاتي أدلين بشهاداتهن".
وأشادت اللجنة الأولمبية أيضا بقيام اللجنة الأولمبية الأمريكية بتخصيص موارد مالية لمساعدة الضحايا على الحصول على المشورة والعلاج.
وناشدت اللجنة الأولمبية الدولية اللاعبات المشاركات في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بالتواصل مع "موظفي الرعاية" إذا كان لديهن أي شكوى تتعلق بتعرضهن للاعتداء الجنسي.
كما أشارت إلى أن الاتحادات الوطنية واللجان الأولمبية أعدت دليلا إرشاديا للمساعدة في حالات التحرش والاعتداء الجنسي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة