أخبار اقتصادية- محلية

4 استثمارات جديدة تقفز بإنتاج السعودية من الأسماك 603.4 طن

تتجه وزارة البيئة والمياه والزراعة إلی زيادة إنتاج المملكة من الأسماك بأكثر من 603.4 طن، عبر الترخيص لأربعة مستثمرين محليين لبدء الاستثمار في مزارع الأسماك.
وقال لـ "الاقتصادية" محمد الحيدري؛ مدير عام الإدارة العامة للخدمات الزراعية في الوزارة، إن حجم الإنتاج تفاوت بين المستثمرين، حيث إن أول مزرعة في الخرج ستنتج 409 أطنان من الأسماك، ومزرعتين في مكة المكرمة تنتجان 2.4 طن و12 طنا، فضلا عن مشروع سيعمل علی إنتاج 180 طنا في حائل.
وبلغ إنتاج المملكة من الأسماك والأحياء البحرية خلال العام الماضي 2017 نحو 69.04 ألف طن، شاملة المزارع والمصائد، إذ بلغ إجمالي إنتاج المزارع نحو 40 طنا، في حين وصل إجمالي إنتاج المصائد نحو 69 ألف طن.
من جهته، قال أحمد المهداوي؛ شيخ الصياديين، إن ارتفاع أسعار الأسماك يرتبط بحجم الإنتاج، فكل ما ارتفع المعروض انخفضت الأسعار، لافتا إلى أن ارتفاع حجم المشاريع المنتجة للأسماك سيرفع الإنتاج وبالتالي سيرتفع حجم المعروض وتنخفض الأسعار.
وأضاف أن الأسعار ارتفعت بفعل ارتفاع الطلب ونقص المعروض بسبب تقلبات الطقس والرياح التي تقلل أيام الصيد في أوقات وتمنع الصيد في أيام آخری، إضافة إلى الأمطار، مشيرا إلى أن الطقس المتقلب خلال هذه الفترة أثر في عدد أيام الصيد وفي الكميات وقد قلصها.
وأفاد بأن الطلب علی الأسماك يختلف من منطقة إلی أخری، فالمناطق القريبة من البحر يكون الطلب فيها علی الأسماك أكثر من غيرها سواء للأسماك أو للمنتجات البحرية بشكل عام.
من جهته، قال سالم الظاهري شيخ البحر في جدة، إن كميات السمك المنتجة تتراجع خاصة في الأيام التي تهطل فيها الأمطار فترات طويلة، موضحا أنه كل يومين أو ثلاثة أيام يصطاد القارب الواحد من شكتين إلى ثلاث تحوي أقل من 3 كيلوجرامات.
وأشار إلى أن الشركات بدأت تشتري الإنتاج المحلي من الأسماك من خارج جدة بعد ارتفاع أسعار السمك وتراجع كميات الصيد بسبب سوء أحوال الطقس ونقص العمالة، إضافة إلى الطلب المتزايد.
وأوضح أن المطاعم تشتري من أسماك الناجل بمتوسط 700 كيلوجرام بقيمة 70 ألف ريال بعد أن كانت تبلغ قيمته 49 ألف ريال لكل 700 كيلوجرام، مبينا أن أسعار الأسماك تتفاوت وتتأثر بحجم الطلب وكميات المعروض والأسواق التي تباع.
من جهته، قال الصياد خالد الظاهري، إنه رغم ارتفاع أسعار الأسماك فإن الطلب عليها يكون مرتفعا، وهو ما رفع طلب المطاعم من كميات الأسماك والمنتجات البحرية. وأضاف أنه منذ انتهاء شهر رمضان الماضي والطلب علی الأسماك مرتفع، مبينا أن الطلب استمر رغم ارتفاع أسعار الأسماك مع دخول موسم الشتاء، حيث تنخفض الكميات التي يتم اصطيادها، وهو ما ينعكس علی الأسعار ويرفعها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية