بهجة كورنيش جدة

|

الخميس الماضي، وبمبادرة لطيفة من الزميل المتألق في قناة العربية سعود الخلف، وجدت نفسي أتجول معه على كورنيش جدة المبهر. لوهلة دهمني إحساس السائح الذي يغمره شعور متزايد بالغبطة من جمال المكان.
ساحات الكورنيش، والمساحات المفتوحة للجلوس، والممشى الطويل المخصص لهواة المشي، وهواة ركوب الدراجات، والأماكن التي تضج بالاحتفال والفرح، ووجوه الناس المبتسمة... هذه البانوراما، جعلت كورنيش جدة، تحفة سياحية، لا يقل جمالها عن أي شاطئ متميز على مستوى العالم.
المساحة الإجمالية لهذه البانوراما البحرية الفريدة نحو 700 ألف متر مربع تتضمن ساحات وأماكن للجلوس ومسارح ومسطحات خضراء تغطي 275 ألف متر مربع. ناهيك عن جسر المشاة الأطول في المملكة الذي يربط الكورنيش بشارع الأمير فيصل بن فهد وتبلغ مساحته 650 مترا، إضافة إلى المنطقة الوسطية التي تستخدم للمشاة والدراجات. هناك تستطيع أن تقضي ساعتين على الأقل من المشي الماتع والرياضة المفيدة.
أشاعت أجواء الكورنيش ورحابته، كثيرا من السعادة في نفوس ساكني عروس البحر الأحمر وزوارها.
قلت للزميل سعود الخلف، لقد جاءت خاتمة انتظار الناس للكورنيش مفرحة. كنا نسير على الممشى البحري الذي يتجاوز طوله 4634 مترا، ونشهد موجات الناس التي تتجول فيه وتستمتع بالفعاليات والعروض وأكشاك الأسر المنتجة و"الفود ترك".
كورنيش جدة، ترجمة حقيقية لخطوات ما أسمته "رؤية المملكة 2030" المدن الجالبة للسعادة. لا بهجة توازي أن تجلس مع أسرتك أو أصدقائك في فضاء جميل، تنضوي تحته 17 ساحة للتنزه، و14 نافورة، وتاكسيات بحرية، ورصيف لصيد الأسماك، وحديقة ألعاب مائية، وأماكن مخصصة للأطفال، وأماكن أخرى مدفوعة لمن يرغب في مزيد من الهدوء والخصوصية... إلخ.
كورنيش جدة، أبرز الأماكن التي أرشحها للزيارة لكل من يصل إلى جدة. ولكن على الجميع الحذر، فهناك صرامة تجاه من يرمي الفضلات أو يجور على البيئة تعززها 65 كاميرا ودوريات أمنية سيارة وراجلة.

إنشرها