الأخيرة

مقطوعة بيتهوفن تنبه التايوانيين إلى وصول شاحنات القمامة

يخرج توني لو حاملا أكياس القمامة من منزله في معظم الأمسيات في الساعة الـ09.30 مساء، لينضم إلى جيرانه على نفس زاوية الشارع عندما يسمعون النغمات المألوفة من مقطوعة "فور إليزا" تؤذن بوصول مجموعة من شاحنات القمامة بحسب "الألمانية".
الشاحنة المخصصة للورق والكرتون لونها أصفر وهي بلا رائحة، بينما تتميز الشاحنة المخصصة للتخلص من الطعام المطهي بلونها الأخضر، وعلى جانبها رسم لدب وتفوح منها رائحة نفاذة.
يعرف الجميع الشاحنة المخصصة لكل لون من ألوان أكياس القمامة، وإذا ارتكبوا خطأ فسيتم تصحيحه سريعا.
وببساطة فإن إلقاء الأكياس في الشارع في الحرارة شبه الاستوائية من شأنها أن تسبب خطرا صحيا في وقت قصير في هذه الجزيرة المكتظة بالسكان والبالغ تعدادها 23 مليون نسمة.
يشار إلى أن التايوانيين يفصلون القمامة من المنبع منذ نحو 30 عاما ويتم جمع النفايات غير المصنفة أو الفضلات في أكياس زرقاء خاصة يدفعون أموالا مقابلها لتشجيع السكان على تقليلها بأقل قدر ممكن.
وبحسب وونج - وين ما، مدير معهد الهندسة البيئية في جامعة تايوان الوطنية، تشمل الأصناف الأخرى البلاستيك والورق والمعدن والزجاج ونفايات المطبخ النيئة وبقايا الطعام المطبوخ، وكانت الأخيرة تستخدم كعلف للخنازير، ولكن هذا أصبح أقل شيوعا.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة