خدمات اعلامية

«المرجان لإنتاج الكهرباء» تسجل رقما قياسيا بإنجاز 26 مليون ساعة عمل آمنة دون وقوع أي إصابات

سجلت شركة المرجان لإنتاج الكهرباء، إحدى الشركات التابعة لشركة أكوا باور، رقما قياسيا بإنجاز 26 مليون ساعة عمل آمنة دون وقوع أي حالة إصابات بين العاملين في محطة "رابغ 2/ المرجان". وأقامت الشركة احتفالا بهذا الإنجاز في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2017.
وتعتز شركة المرجان لإنتاج الكهرباء بإمكاناتها وقدراتها البشرية، التي تضم أفضل الخبرات وأعلى المهارات السعودية لإدارة وتشغيل وصيانة المحطة على أعلى المستويات المهنية والجودة العالمية، حيث تصل نسبة توطين الخبرات والمهارات في المحطة عند التشغيل الابتدائي للمحطة إلى 59 في المائة. وقال المهندس عبد العزيز بن محمد المهدي، الرئيس التنفيذي لشركة المرجان لإنتاج الكهرباء "نعتز بتسجيل هذا الرقم القياسي في الالتزام بمعايير السلامة والأمان في مشروع محطة "رابغ 2/ المرجان"، والذي لم يكن ليتحقق لولا هذا المستوى الفائق من الوعي والمهنية لدى العاملين في المشروع والتزامهم التام بجميع معايير ومتطلبات السلامة والأمان والمخاطر، وذلك بهدف تأمين سلامتهم وسلامة المنشآت القائمة على خدمة الحرمين الشريفين وتوصيل الكهرباء إلى 1,96 مليون شخص في منطقة مكة المكرمة".
وتعد شركة "المرجان لإنتاج الكهرباء" برابغ، الشركة المالكة والمطورة لمحطة "رابغ 2/ المرجان" وتتملك شركة الكهرباء السعودية 50 في المائة من مشروع شركة المرجان التي تصل سعتها الإنتاجية إلى 2060 ميجاواط، وتكلفة استثمارية تصل إلى 5,846 مليار ريال سعودي (1,559 مليار دولار أمريكي)، من أوائل الشركات التي تلتزم بحماية البيئة البحرية وإنمائها جراء عمليات الحفر البحري المصاحبة لأعمال. بناء وتشغيل المحطة، حيث نجحت في تجربة فريدة من نوعها بنقل 120 ألف شعبة مرجانية إلى 22 حاضنة، قبل البدء في أعمال الحفر البحري ونفذت الشركة برنامجا فريدا من نوعه لدعم البيئة البحرية النباتية المحيطة بأعمال الحفر البحري على ساحل البحر الأحمر، وذلك من خلال استزراع 55 ألف شتلة من نبتة "المانجروف" في الحيد البحري. وقد تم عرض هذا الإنجاز على المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، وزير البيئة والمياه والزراعة، في آذار (مارس) الماضي، وبحضور الدكتور محمد بن عزيز آل عزيز، مدير عام "إدارة بيئة الأحياء المائية والمشرف العام علي المشروع، حيث ثمن هذا البرنامج وجهود "أكوا باور" في دعم مثل هذه المشاريع، التي تخدم مساعي الحفاظ على الأحياء البيئية البحرية وإعادة التوازن الطبيعي للبيئة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من خدمات اعلامية