الناس

«القط العسيري» .. قيمة حضارية وفن يجسد عبقرية المرأة السعودية

قيمة حضارية واقتصادية وثقافية واجتماعية، فضلاً عن كونه فنا يجسد عبقرية المرأة السعودية، على هذا الوصف، اتفق المشاركون في محاضرة "فن القط العسيري.. من المحلية إلى العالمية"، التي نظمها مركز التراث العمراني بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أخيرا. واستعرضت المحاضرة التي قدمتها رهاف قصاص، مدير قسم المشاريع الجمعية السعودية للمحافظة على التراث، وابتسام الوهيبي، مدير قسم التراث غير المادي بالجمعية السعودية للمحافظة على التراث، تاريخ الفن العسيري وعراقته، وما يحمله من قيمة حضارية واقتصادية وثقافية واجتماعية، فضلا عن ثراء هذا النوع من الفنون الشعبية والتراث المادي الذي يجسد عبقرية المرأة السعودية، وإبداعها عبر المراحل التاريخية المختلفة، الأمر الذي حدا بفن القط العسير من اقتحام قائمة التراث العالمي بمنظمة اليونسكو ليزين قائمتها، ويضيف اعترافا دوليا آخر بتراث المملكة العربية السعودية، حيث تمكنت المملكة من تسجيل عدد من مواقع التراث الوطني في اليونسكو، مثل مدائن صالح، والدرعية التاريخية، وجدة التاريخية والرسوم الصخرية في موقعي جبة والشويمس. ولفتت المحاضرة التي جاءت تحت عنوان ( فن القط العسيري.. من المحلية إلى العالمية) إلى أن هذا الفن يجسد إحدى المهارات النسائية في منطقة عسير، وأن هناك أكثر من 11 محافظة تزخر بهذا النوع من الفنون، وجاء في المحاضرة، أن القط العسيري يمثل أروع أنواع الزخرفة الجدارية التي تزين المنازل من الداخل، ولا سيما في غرف الضيوف، حيث يرمز إلى إكرام الضيف وقيمة ومكانة دار المضيف وحفاوته، وأشارت المحاضرة إلى عراقة هذا الفن كونه يمثل عنصرا أساسيا في تشكيل هوية منطقة عسير. وأوضحت المحاضرتان أن فن القط العسيري يتكون من عدة أنماط، بما في ذلك الأشكال الهندسية، والرموز التي تتكون في شكل طبقات لكل منها رمزيته ودلالته الجمالية والحضارية، وأضافتا أن عبقرية المرأة العسيرية تتجلى في مزج الألوان الأساسية (الأحمر، والأصفر، والأسود، والأزرق) بألوان ثانوية لتظهر روعة تشكيلات فن القط العسيري وجمالياتها. وتحدثت المحاضرتان عن المواد المستخدمة في هذا الفن قديما، ومسمياتها، وتجربة الجمعية السعودية للمحافظة على التراث في إعداد ملف القط العسيري، وجهودها التي توجت بتأهيل هذا الفن ليزين قائمة التراث العالمي باليونسكو، واستعرضتا كل الأنشطة التي تمت بهذا الخصوص، بما في ذلك الزيارات الميدانية لمواقع أثرية مزينة بالقط العسيري، وعدد من اللقاءات مع سيدات من المجتمع العسيري، وقصص أهل عسير عن القط العسيري قديما، ثم قدمتا عرضا توثيقيا من الصور التي تم رفعها لليونسكو، وجانبا من فيلم القط العسيري، والمشاركات التي تمت في التعريف بهذا النوع من التراث المادي، محليا ودوليا، مشيرتان إلى أن الأنشطة الداخلية شملت إقامة دورات في مدينة أبها، وأنشطة التعاون مع طالبات مجمع مدارس قرية رجال ألمع التراثية للبنات، وتزيين ملعب جامعة الأمير سلطان من قبل طالبات كلية العمارة بفن القط العسيري، والتعاون مع المراكز العربية لعرض لوحة قط تفاعلية في المراكز التجارية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس