«أكيتو»

|
لا يفصلنا عن السنة الجديدة إلا بضعة أيام، ولا ندري ما نطلق عليها؛ فهي سنة التحولات المصيرية في مسيرة بلدنا على جميع الأصعدة، ونرجو من الله أن تكون سنة خير تجعلنا أكثر انفتاحا على العالم مع الاحتفاظ بهويتنا الدينية وثوابتنا وعاداتنا وتقاليدنا التي كانت وما زالت مضرب مثل، وتميزنا عن غيرنا من شعوب العالم. فأهمية بداية السنة أيا كان نوعها أو حسابها شمسيا أو قمريا أو اعتمادا على كواكب أخرى، كبيرة لدى جميع الشعوب خصوصا عندما كان اعتمادهم على الزراعة! ولك أن تعرف أن أول من احتفل برأس السنة الميلادية هم أهل العراق وبالأخص في مدينة بابل، حين كانوا أسياد الحضارات، وكانت احتفالاتهم برأس السنة تسمى "أكيتو"، ويعني عيد رأس السنة لدى الأكديين، وهم شعب أصلهم عربي قدموا من الجزيرة العربية والسومريين والآشوريين والكلدانيين في بلاد الرافدين. وكانت السنة تبدأ لديهم في أول نيسان (أبريل) أي فترة الاعتدال الربيعي، وتستمر الاحتفالات 11 يوما، وتبدأ الشعائر الاحتفالية الدينية، عندما كان يستيقظ الكاهن قبل الفجر بساعتين، فيغتسل في مياه الفرات المقدسة، ويرفع ترنيمة إلى "ماردوك" إله الزراعة الأكبر، متوسلا إليه أن يكون الموسم الجديد ذا عطاء وفير. كانت احتفالات باذخة يتناول فيها كثير من الأطعمة والأشربة، ليس من أجل المتعة فقط بل لسبب أكثر أهمية، أن تكون عربون تقدير للإله "ماردوك" الذي أنعم عليهم في حصاد العام المنصرم، وفى اليوم السادس من الاحتفال تعرض مسرحية المهرج المتنكر يتبعها عرض ضخم ترافقه الموسيقى والرقص وبعض التقاليد التي تبدأ عند المعبد وتنتهي في ضواحي بابل ضمن بناء خاص يدعى دار السنة الجديدة. أما الرومان الذين بنوا حضارتهم بعد شعوب ما بين النهرين فكانوا يحتفلون برأس السنة في 25 من آذار (مارس) أو يوم بداية الربيع. وقد اكتفوا بتسمية عشرة أشهر فقط، وتركوا شهرين بغير اسم لأنهما من أشهر الشتاء، ولا أهمية لهما في الزراعة حتى جاء "نوما بومبيليوس" ثاني حكام "روما" فأضاف كانون الثاني (يناير)، وهو اسم إله المداخل في المعتقد الروماني، وأضاف أيضا شباط (فبراير)، وهو إله النقاء عند الرومان، ومن الأشياء الغريبة التي كان يفعلها الأباطرة ورجال الدولة محاولاتهم الدائمة التلاعب بطول الأشهر والسنين لكي يطيلوا فترة حكمهم، ولما لم يعد تاريخ التقويم يتزامن مع المقاييس الفلكية رأى المجلس الروماني الأعلى ضرورة تحديد عديد من المناسبات والأعياد العامة. فأعلن الأول من كانون الثاني (يناير) بداية للعام الجديد.
إنشرها