الناس

سلطان بن سلمان يدشن كتابه البعد الحضاري للمملكة

دشن الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، خلال اللقاء السنوي للهيئة الأحد الماضي، بحضور الدكتور عواد العواد وزير الثقافة والإعلام، ضيف اللقاء السنوي للهيئة، كتابه "البعد الحضاري للمملكة من تشكيل المفهوم إلى تعزيز الانتماء".
ويشتمل الكتاب، الذي شارك الأمير سلطان بن سلمان في تأليفه الدكتور علي الغبان مستشار الرئيس المشرف على مبادرة خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة، على 16 فصل تمثل توثيقا لتجربة رئيس السايحة والهيئة والدولة بمؤسساتها المختلفة في رعاية الموروث الحضاري والاهتمام به.
وحمل الغلاف صورة للأمير سلطان بن سلمان في موقع أثري في محافظة الدوادمي وفي يده أداة من العصر الحجري.
ويتضمن الكتاب تجربة الأمير سلطان بن سلمان ورحلته مع التراث وجهوده في نشر الوعي في هذا القطاع وعودة الحياة للمواقع التراثية من خلال البرامج والمشاريع الحكومية والمجتمعية، وتجربة مؤسسية عن مسيرة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمراحلها المختلفة منذ إعلان تأسيسها عام 1421 هـ 2000 م حين أوكلت إليها مهمة تنظيم وتطوير قطاع الآثار، كما يشمل الكتاب في مضمونه بداية مسار السياحة والتراث الحضاري الوطني وهدف الهيئة في الاستفادة من تنوع وثراء المقومات الحضارية للنهوض بالسياحة والتراث وتحويل ذلك إلى مورد ثقافي واجتماعي اقتصادي يدعم التنمية المتوازنة في المملكة.
ويركز الكتاب على قصة التحول الذي شهدته المملكة مسؤولين ومجتمعات وأفرادا تجاه الاهتمام بالتراث والاعتزاز به والمحافظة عليه، وتحوي فصول الكتاب كثيرا من النجاحات والتحديات والقصص التي تدور حول ذلك.
وتناول الفصل الأول للكتاب مفهوم البعد الحضاري للمملكة كونه بعدا إضافيا للمملكة، متطرقاً إلى مكانة المملكة التاريخية بوصفها ملتقى للحضارات الإنسانية منذ فجر التاريخ، كما استعرض البعد الحضاري في إطار جهود الهيئة، ودعم قادة البلاد للنهوض بالإرث الحضاري والمحافظة عليه، منوها إلى دعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، رجل التراث والتاريخ، لبرامج ومشاريع وجهود المحافظة على التراث التي توجت بمبادرة خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري. وأفرد هذا الفصل مساحة وافية لدور المواطن في حماية تراث بلده كونه المستهدف الأول بمبادرة البعد الحضاري، كما ناقش هذا الفصل نقاط التلاقي بين المبادرة العناية بالتراث الحضاري الوطني ورؤية المملكة 2030م، وحفل الفصل الثاني بعدد من الموضوعات شملت: البدايات الأولى للهيئة إلى جانب التطرق إلى برنامج الثقافة والتراث( نقطة الانطلاق)، وخطة العمل الخاصة بالتراث الثقافي.
فيما تناول الفصل الثالث ضم وكالة الآثار والمتاحف إلى الهيئة، واستعراض وضع الآثار قبل هذا الحدث وتقييمه، وجهود الهيئة ورؤيتها في كيفية تطوير الآثار والمتاحف.
بينما استعرض الفصل الرابع إنشاء قطاع الآثار والمتاحف في الهيئة ببرامجه المختلفة، وخصص الفصل الخامس لمسار التوعية والتعريف وتصحيح المفاهيم عبر الوسائل الإعلامية والمبادرات المختلفة، وتناول الفصلان السادس والسابع تطوير أداء قطاع الآثار في مجالاته الأساسية، وتطوير المتاحف ونشر الثقافة المتحفية. وناقش الفصل الثامن المحافظة على التراث العمراني بجميع برامجه وأبعاده المختفة، وتناول الكتاب في فصله التاسع برامج وجهود الاستثمار في مجال الآثار والمتاحف والحرف اليدوية والتراث العمراني، واستعرض تنسيق العمل مع الجمعيات واللجان التطوعية والمؤسسات الخيرية.
كما جاء الفصل الـ11 تحت عنوان: "عين على الداخل، وأخرى على الخارج" ليتناول تسجيل المواقع التراثية العريقة للمملكة في قائمة التراث العالمي في اليونسكو، ويستعرض الاتفاقيات الدولية والمبادرات والمحاضرات التي تمت على مستوى دول المنطقة والعالم، واستعرض الفصل الـ12 من الكتاب جهود الهيئة وشركائها في استعادة الآثار الوطنية من الداخل والخارج، وناقش تنمية الحرف والصناعات اليدوية في الباب الـ13، وخصص الكتاب الباب الـ14 لمبادرة خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة " الانطلاق نحو المستقبل" مستعرضاً مساراتها وبرامجها المختلفة.
وتضمن الفصل الـ15 موضوعات ومدلولات تعديل اسم الهيئة إلى الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وناقش مغزى الاسم الجديد ودلالته الحضارية الثقافية.
وتناول الكتاب في فصله الـ16، موضوع تعزيز الهيئات والقطاعات المساندة، مثل الهيئة العامة للثقافة، وبرنامج المعارض والمؤتمرات، ومبادرة "السعودية وجهة المسلمين"، ودور مركز المعلومات والأبحاث السياحية " ماس" في دعم التراث الوطني.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس