ثقافة وفنون

كاعب

نسمع بعضهم يقولون: (كاعب)، و(كواعب) وصفا للمفرد المؤنث وجمعه، وهذا الوصف من صفات الحسن والجمال والبلوغ وتوصف المرأة بـ"كاعب" إذا بَرَزَ نَهْدُها ونـَـتَأَ كما في المعاجم اللغويَّة، جاء في مختار الصحاح: "كَعَبَت الجارية: بدا ثدْيُها للنُّهُود فهي (كَعَابٌ) وكاعبٌ، والجمع (كواعب)" وفي الوسيط: "كَعَّبَت الفتاة – بالتشديد: نـَـهَدَ ثــَـدْيُها. ويقال كَعَّبَ الثــَّـدْيُ... وتـَكَعَّبَ ثدي الفتاة: نـَهَدَ". ووردت في القرآن الكريم بصورة الجمع، قال الله تعالى: "وَكَوَاعِبَ أَتـْرَابا" سورة (النبأ)، آية (33). فالوصف (كاعب) توصف به الفتاة إذا بدأ نــَـهْـدُها في البروز أي أنــَّـها ناهزت الحُلم. وفعلها (كَعَبَتْ) والمصدر (كُعُوب)، ويقال: هي كَعَابٌ، وكاعـِبٌ، والجمع كواعِب. والوصف (كاعب) صيغته اسم فاعل لكنه صفة مُشَبَّهة لدلالته على الثبوت وإن كان نسبيا، و(كَعَاب) صفة مُشَبَّهة وهو مثله في دلالته. وهناك معان معجميَّة للجذر (ك ع ب) يطول المقام بذكرها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون