المشراق

رقمنة مخطوطات جامعة الملك سعود

المخطوطة أو المخطوطات لفظة حديثة بمعناها الاصطلاحي تعني مؤلفات العلماء ومصنفاتهم، لهذا لا تجد ذكرا لكمة مخطوطة بهذا المعنى في مؤلفات ومصنفات المتقدمين. وبعد انتشار الطباعة انقسمت الكتب قسمين: مخطوطات، ومطبوعات. فما كان منها مكتوبا بخط اليد سمي مخطوطا، وما طبع منها سمي مطبوعا، تمييزا له عن الأول. ولا يخفى على أحد أهمية وقيمة هذه المخطوطات، وضرورة الحفاظ عليها، وهذا ما تفعله كل دول العالم. وقد أحسن القائمون على جامعة الملك سعود صنعا عندما قاموا قبل سنوات بتصوير ورقمنة كل مخطوطات الجامعة وتوفيرها للقراء عبر الشبكة العنكبوتية. وقد خصصوا لها موقعا في الشبكة يصل له الباحث بسهولة. وقالوا في مقدمتهم: "المخطوطات هي مؤلفات العلماء ومصنفاتهم وهي عبارة عن وثائق مكتوبة بخط اليد قبل عصر الطباعة وتقادم مع مرور الزمن. وتعتبر المخطوطات من الثروات الإنسانية المهمة التي يجب المحافظة عليها من التلف. ولذلك قامت جامعة الملك سعود بإنشاء موقع المخطوطات التي تحتوي على أكثر من 11 ألف مخطوطة بحيث يستطيع الزائر تصفح المخطوطات وقراءتها. وتحتوي المخطوطات على أحكام الشريعة وتفسير القرآن الكريم وغيرها من العلوم أخرى، كما أنها تحتوي على أبيات شعر بعدة لغات كالتركية والفارسية".
وقد اطلع الباحثون والقراء من شتى أنحاء العالم على هذه المخطوطات، وأفادوا منها كثيرا، كما قدم بعضهم بدوره معلومات خدمت القائمين على هذه المخطوطات، فقد بينوا لهم أصحاب بعض المؤلفات المجهولة من هذه المخطوطات، كما صوبوا بعض الأخطاء، وغير ذلك. وما أتمناه أن تحذو الجامعات والمراكز العلمية السعودية الأخرى حذو جامعة الملك سعود بتصوير ورقمنة المخطوطات المتوافرة لديهم حتى يتيسر للناس الاطلاع عليها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق