الطاقة- النفط

وزير الطاقة الروسي: التعاون مع السعودية «شديد الأهمية»

يشارك المهندس خالد الفالح؛ وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، في افتتاح محطة غاز طبيعي مسال في منطقة القطب الشمالي الروسية في 8 كانون الأول (ديسمبر) الجاري، بحسب ما صرح به أمس، ألكسندر نوفاك؛ وزير الطاقة الروسي.
ووفقا لـ "رويترز"، فإن الوزيرين سيزوران المحطة في الأسبوع الحالي، ومن المتوقع أن تنتج محطة يامال للغاز الطبيعي المسال، التي تديرها شركة نوفاتك، أكبر منتج للغاز من القطاع الخاص الروسي، 17.5 مليون طن سنويا.
وقال نوفاك في تموز (يوليو) إن التعاون في مجال الطاقة مع السعودية "شديد الأهمية" وسيتعمق إذا قبلت الرياض عرضا للمشاركة في مشروع غاز بمنطقة القطب الشمالي الروسية.
وأضاف ألكسندر نوفاك؛ وزير الطاقة الروسي، أن أسعار النفط العالمية مستقرة نسبيا وأن التقلبات منخفضة. وعند سؤال الصحافيين الوزير الروسي، إن كانت الزيارة مؤكَدة، أجاب: "نعم، هو أكد حضوره"، ويعد مشروع يامال الأول من نوعه في المنطقة القطبية الشمالية التابعة لروسيا، بحسب ما أعلنته شركة "نوفاتك" الروسية للطاقة، بإنتاج يصل إلى 5.5 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا.
يشار إلى أن المساهمين في مشروع يامال هم شركة "نوفاتك" الروسية للطاقة بحصة تبلغ 50.1 في المائة، وشركة النفط الوطنية الصينية، وشركة توتال الفرنسية للنفط بحصة 20 في المائة لكل منهما، وصندوق طريق الحرير الصيني بحصة 9.9 في المائة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط