المشراق

ونة مخلد القثامي

مخلد القثامي، شاعر غزلي مبدع، من مشاهير شعراء الغزل، برع في نظمه للوجدانيات التي تعبر عن اللوعة والحرمان. قيل عنه إنه هو مبتدع النظم بطريقة المسحوب في الشعر النبطي، حيث لم يكن يعرف قبله، أو لعله هو الذي شهر هذه الطريقة، حيث تشطر الشطرة الواحدة إلى قافيتين، فلم يعرفها الناس إلا من خلال قصائد القثامي، وسار على نهجه كثير من الشعراء. ولد المترجم له في النصف الثاني من القرن الـ 13 الهجري، وقتله بعض الإخوان المتشددين في العقد الرابع من القرن الذي يليه، في حدود سنة 1337هـ.
ولمخلد كثير من القصائد الرائعة في مجالات متعددة، خاصة في المديح والغزل، ومن أشهر قصائده هذه القصيدة:


يقول مخلد عند باب الحرم ون
بالمدعى يا عارفين المكاني
اقدامنا واقدام خلي تناصن
في مطرح عنه الطريق ايحداني
أول عذاب القلب من عنبرٍ خن
والمسك والريحان والزعفراني
ججواتلا عذاب القلب شقرٍ يهلن
على عنيق كنه الخيزراني
جاني يجر هدوم مدري وشنهن
لابس على الدفة حريرٍ يماني
أربع سنين اقرع كما يقرع الشن
يا واصلينه علموه بمكاني
واربع سنين حب سيدي على ظن
واربع سنين زادنا ما هناني
ودي اسايل عنه واقول من من
لو كان سيدي خابره ما غواني
ستين منظيه من الجيش ينقن
أيضاً ويقفاهن عشر وثماني
عشرين منها مع شفا نجد هفن
وعشرين منها يم وادي قحطاني
وعشرين منها في المدينة يرسن
وثمان منها يم وادي شهراني
والعشر الأخرى في سويقه
يحلون ويدورنه فالغبا والبياني
اوسط وعد ليلة فطور يهلن
وأول وعد ليلة هلال رمضاني
وآخر وعد يوم المحامل يدقن
في لمة الحجاج ليلة ثماني
ان كان جابن الحبيب عليهن
أبا انشر البيضا والج الغناني
ون كان ما جزيته على الله جزاهن
والموت خير من الهوى والهواني
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق