محليات

القصيم تتصدر مناطق المملكة في المهرجانات السياحية

تصدرت منطقة القصيم صناعة المهرجانات السياحية والترفيهية والاقتصادية على مستوى المناطق في المملكة، بإقامة أكثر من 40 مهرجان سنويا، تمثل بيئة جاذبة لمختلف فئات المجتمع لتوطين السياحة والتراث الوطني في المنطقة تماشيا مع رؤية 2030 في تنويع مصادر الدخل الوطني.
وتتميز كل محافظة في المنطقة، بوجود مهرجان خاص بفاكهة مميزة، ففاكهة التمور تميزت به مدينة بريدة، ومحافظة عنيزة، والفراولة في البكيرية، واليقطين (القرع ) في البدائع، والعنب في عيون الجواء، والرمان بالشيحية.
وأسهم موقع القصيم الجغرافي في جذب كثير من السياح، حيث تصل مبيعاتها وأرباحها إلى أرقام فلكية، كما توفر الآلاف من الفرص للوظائف الصغيرة والمؤقتة التي يُقبل عليها الشباب والفتيات.
وتحظى هذه المهرجانات بدعم واهتمام كبير من الدكتور فيصل بن مشعل أمير القصيم لتذليل الصعاب في كل ما يقف عقبة في إقامة هذه المهرجانات.
وأوضح لـ"لاقتصادية" إبراهيم بن علي المشيقح، مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في القصيم، أن الهيئة أسهمت في تطوير المهرجانات السياحية في المنطقة، من خلال دعم إقامة مهرجانات متنوعة ومتخصصة، مثل المهرجانات الزراعية والترفيهية والثقافية وغيرها. وأفاد بأن خلال الإدارة العامة للبرامج والمنتجات السياحية في قطاع التسويق في الهيئة، وضعت معايير محددة لدعم إقامة الفعاليات التي تتماشى مع تقاليد وعادات المجتمع السعودي، من خلال مؤسسات وشركات تنظيم فعاليات، يقوم عليها سعوديون وسعوديات، مضيفا أن الفعاليات أسهمت في الحفاظ على الموروث الثقافي، وإيجاد فرص للحرفيين والحرفيات.
وأشار إلى أن الهيئة تسعى إلى تطبيق مبدأ الشراكة في تنظيم الفعاليات مع القطاع الخاص، لتسهم كل جهة ذات علاقة بخبراتها وقدراتها في التنظيم وهو ما يسهم في تطورها وتقليل العبء على جهة واحدة.
وأضاف أن مجلس التنمية السياحية في المنطقة يعمل على تمكين لجان التنمية السياحية في المحافظات، من إعداد الخطط التنفيذية لتنظيم الفعاليات والروزنامة السنوية للفعاليات والمهرجانات السياحية، وتقديم كافة أوجه الدعم والتسهيلات بجميع أنواعها للمنظمين، الأمر الذي يؤدي إلى مساهمة أكبر من الشركاء.
وأكد المشيقح أن القصيم شهدت أكثر من 40 مهرجانا سياحيا والعشرات من الفعاليات والأنشطة المصاحبة خلال هذه السنة، حيث تتوزع الفعاليات في مدينة بريدة ومحافظات المنطقة، وتتنوع بأنماطها السياحية المختلفة، وتنظيمها على مدار العام في كافة المواسم والإجازات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات