العملة الورقية الجذابة « 2 من 2»

|

تعرض العملة الورقية من فئة 50 يورو الجديدة، التي أعدها مصمم طوابع البريد القائم في برلين رينهولد جرستيتر، رسما معماريا عاما من عصر النهضة لتجنب تفضيل التراث المعماري لأي بلد عضو بمفرده. وتتضمن أيضا مجموعة من السمات الأمنية، بما في ذلك نافذة واضحة تشمل صورة ثلاثية الأبعاد ورقما زمرديا متغير الألوان تتوقع البنوك المركزية أن يردع التزييف.
وقد يكون المختصون مبهورين بالسمات الأمنية مثل الصور ثلاثية الأبعاد وتغير الألوان، غير أن الشخص العادي لا يهتم كثيرا بمثل هذه التفاصيل، وفقا لعلماء طب الأعصاب.
ويقول ديفيد إيجلمان، عالم طب الأعصاب في جامعة ستانفورد، واستشاري عملية تصميم مجموعة العملات التي تحمل صورة "أوروبا"، لمجلة التمويل والتنمية "يبذل قدر كبير من الجهد لإدراج السمات الأمنية على العملات الورقية ــ ولكن المشكلة هي أنه لا يوجد أحد يستخدمها بعد ذلك. فقرر البنك المركزي الأوروبي في النهاية أن ينتهج نهجا مختلفا، وهو منهج ترجع جذوره إلى علم النفس وعلم الأعصاب".
ويضيف "لقد خلصت إلى أن الناس يجدون صعوبة في ملاحظة ما إذا كان المبنى مرسوما بطريقة غير سليمة أم لا، ولكنهم يلاحظون على الفور تقريبا إذا كان وجه مألوف مرسوما بطريقة غير سليمة. وكبشر، أعطانا التطور إمكانات متخصصة للغاية للتعرف على الوجوه. فإذا رأيت صديقا أو صديقة، يمكن أن تلاحظ فورا إذا كان شيء ما قد تغير في وجهه أو وجهها. وينطبق الشيء نفسه على الوجوه المألوفة على العملات الورقية".
ولهذا السبب، وضع لأول مرة وجه إنسان على العملة الورقية الأوروبية. فالصورة الصغيرة للسيدة ذات الشعر المجعد هي "أوروبا"، وهي أميرة فينيقية من نسل معقد ولكن أغراها زيوس ملك الآلهة اليونانية وتحمل اسم القارة. والعملة الملونة من فئة 50 يورو الأكثر أمنا هي العملة الوسط في مجموعة عملات "أوروبا"، بعد إصدار عملات ورقية جديدة من فئة 5 و10 و20 يورو. ومن المقرر صدور العملتين المتبقيتين ــ من فئة 100 يورو و200 يورو ــ في أوائل عام 2019. ولن تخضع أكبر فئة أوراق العملة وهي من فئة 500 يورو إلى عملية تجميل: ستترك حتى تختفي تدريجيا من التداول لأنها أصبحت الفئة التي يقصدها المجرمون. العملة الورقية من فئة 50 يورو هي أكثر عملة ورقية استخداما في منطقة اليورو، وترد إلى اليسار صورة للوجهين الأمامي والخلفي للعملة.

إنشرها