منوعات

"كفاءة الطاقة" تحمية السيارة لمدة 30 ثانية كافي ولا تضر الراديتر

 

أوصى المركز السعودي لكفاءة الطاقة "كفاءة" أن من السلوكيات التي تساهم في توفير الطاقة خصوصاً فيما يتعلق بالمركبات بشكل عام تحمية السيارة لمدة 30 ثانية، فهي مدة كافية من أجل الأنطلاق، وليس بعكس ما يتصوره البعض بأنه يجب أن يستمر في تحمية السيارة لمدة 10 دقائق أو أكثر هي المدة الصحيحة.

وأكد "كفاءة الطاقة" أن مدة تسخين المركبة لمدة 30 ثانية لاتضر الراديتر كما يتصور البعض والسبب في ذلك أن الراديتر مصنوع من مواد معدينة (نحاس غالباً) والمعدن لا ينكسر تحت درجة حرارة منخفضة نسبيا كدرجة 82 أو حتى 200 درجة.

وأوضح المركز السعودي لكفاءة الطاقة أن الراديتر مزود بـ "بلف" خاص للتخلص من الضغط الزائد، إلا إذا كان هنالك تلفية في "البلف" من المحتمل أن يؤدي إلى الكسر.

كما أكد انه لا توجد حالات مسجلة موثقة على مستوى العالم بتضرر الراديتر من التسخين لمدة 30 ثانية، ولا توجد ورقة علمية تثبت بحدوث ذلك (على الرغم من الاختلاف الأكبر في درجات الحرارة). حتى في الدول التي تبلغ درجة الحرارة فيها تحت الصفر والمصنعة للسيارات مثل (أمريكا و كندا) تصرح الجهات الحكومية المتخصصة فيها بأن التسخين لمدة 30 ثانية كافي.

وقد تم التواصل مع الشركات الصانعة وأكدت أن 30 ثانية كافية ولو كان هناك احتمال لحدوث الكسر في الراديتر لما صرحوا بذلك بحكم أن إصلاحه سيكون جزء من الضمان.


يذكر بأن هذه المركز السعودي لكفاءة الطاقة قد أطلق 8 حملات توعوية من العام 2014 التي ركزت على توفير وترشيد استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى توعية الجمهور بأساليب وسلوكيات في توفير استهلاك الطاقة.

والحملات التي نفذها المركز السعودي لكفاءة الطاقة هي: الأولى (تقدر تخفض فاتورتك الخاصة بترشيد الاستهلاك بأجهزة التكييف)، والثانية حملة (الفرق واضح الخاصة بالعزل الحراري للمباني)، والثالثة حملة (بكيفك) التي اهتمت ببطاقة كفاءة الطاقة للسيارات الجديدة، والرابعة حملة (شوري عليك) للتوعية ببطاقة كفاءة الطاقة للثلاجات والغسالات، والخامسة حملة (السيارات المستعملة) التي تخص بطاقة كفاءة استهلاك الوقود في المركبات المستعملة، والسادسة حملة (دربك خضر) الخاصة ببطاقة كفاءة الطاقة للإطارات، والسابعة حملة (تأكد) الخاصة بتطبيق تأكد الذي يمكن المستهلك من التأكد من المعلومات التي على بطاقة كفاءة الطاقة في الأجهزة المنزلية والمركبات). والثامنة والأخيرة حملة (24 ساعة توفير) التي تهدف إلى توعية الجمهور بأساليب وسلوكيات توفير استهلاك الطاقة (طوال اليوم) في المنزل والطريق، وأماكن العمل، وجعل (التوفير) أسلوب حياة.

 

 

 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات