تقارير و تحليلات

المودعون يسحبون 75.8 مليار ريال من مصارف قطر في 5 أشهر

بلغت الودائع التي سحبها القطاع الخاص والأفراد وغير المقيمين من مصارف قطر، منذ بداية الأزمة نهاية شهر أيار (مايو) 2017 حتى نهاية شهر سبتمبر نحو 75.81 مليار ريال قطري، لتنخفض نسبة هذه الودائع من مجموع ودائع القطاع المصرفي القطري من 77 في المائة إلى 62.1 في المائة.
ووفقا لرصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، فقد تراجعت ودائع غير المقيمين التي كانت تشكل جزءا كبيرا من مجموع ودائع المصارف القطرية نحو الربع، بنحو 47.3 مليار ريال قطري، وذلك من نهاية شهر مايو حتى نهاية شهر سبتمبر 2017.
ولم يتوقف السحب على "ودائع غير المقيمين" بل وصل إلى المستثمرين في القطاع الخاص والأفراد، حيث سحبوا ما مقداره نحو 28.52 مليار ريال قطري من ودائعهم في المصارف القطرية، الجزء الأكبر منها كان من ودائعهم التي بالريال القطري بعد التذبذب الذي حصل للريال القطري وتراجعه بشكل حاد عقب الأزمة.
ووصلت قيمة ودائع غير المقيمين بنهاية شهر سبتمبر 2017 إلى أدنى مستوياتها بنحو سنة كاملة، حيث بلغت قيمتها بنهاية شهر سبتمبر الماضي 142.8 مليار ريال قطري، لتتراجع نسبتها من مجموع ودائع المصارف القطرية إلى نحو 17.9 في المائة بعد أن وصلت إلى 27.1 في المائة.
أما ودائع القطاع الخاص والأفراد، فقد تراجعت نسبتها من مجموع ودائع المصارف القطرية من 52.9 في المائة إلى نحو 44.2 في المائة بنهاية شهر سبتمبر 2017.
وبلغت قيمة ودائع القطاع الخاص والأفراد بنهاية شهر سبتمبر الماضي نحو 352.4 مليار ريال قطري، 79 في المائة منها ودائع بالريال القطري المتراجعة من 84 في المائة في عام 2016، في حين ارتفعت نسبة ودائع القطاع الخاص والأفراد بالعملات الأجنبية من 15.7 في المائة إلى نحو 21 في المائة.
واستدانت الحكومة القطرية من المصارف المحلية والخارجية نحو 11.9 مليار ريال قطري خلال شهر سبتمبر من العام 2017، ليبلغ إجمالي ديون القطاع العام القطري "الحكومي وشبه الحكومي" للمصارف المحلية والخارجية نحو 503.7 مليار ريال قطري بنهاية شهر سبتمبر الماضي، مقارنة بـ 491.8 مليار ريال بنهاية شهر أغسطس من العام الجاري، مسجلة ارتفاعا بلغت نسبته 2.4 في المائة بما يعادل 11.9 مليار ريال.
*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات