التعليم الجامعي الإلكتروني .. تعليم منقوص

|

تعرف "الموسوعة الحرة" التعليم الإلكتروني ELearning بأنه "وسيلة من وسائل دعم العملية التعليمية التقليدية ومساعدتها على التفاعل وتنمية المهارات، حيث يجمع كل الأشكال الإلكترونية للتعليم والتعلم، باستخدام أحدث الطرق في مجالات التعليم باعتماد الحواسيب ووسائطها التخزينية وشبكاتها". من التعريف السابق يتبين أن التعليم الإلكتروني وسيلة داعمة للتعليم التقليدي أي أن الأصل في نقل المعرفة يظل مهمة التعليم التقليدي من حضور الطالب للمحاضرات في القاعات والتفاعل بينه وبين أساتذته وزملائه واحتكاكه بالبيئة التعليمية ومعرفته للسلوك التنظيمي للمؤسسة التعليمية، وبهذا فالتعليم الإلكتروني ليس بديلا عن التعليم التقليدي.
ما يحدث في بعض جامعاتنا عكس ذلك تماما. فتراها تسعى جاهدة إلى جعل التعليم الإلكتروني بديلا عن التعليم التقليدي من أجل أن يبقى الأستاذ في منزله يقدم ما لديه بطريقته فينقل للطالب تعليما منقوصا مشوها عبر الشبكة الإلكترونية خاليا من التعبيرات والسلوكيات والمهارات. ولو استمر الوضع بهذا الشكل فلن يقتصر الأمر على الفصول الافتراضية بل ستصبح جامعات بكاملها مؤسسات أكاديمية افتراضية خالية وخاوية من كل ما يمت للمعرفة بصلة. الذي يحدث في مجال تطبيق التعليم الإلكتروني في الجامعات خرج عن السيطرة فالجامعات لا تنظر إليه على أنه وسيلة داعمة بل يرونه البديل المناسب ومن لا يتقن إدارة مقرراته من أعضاء هيئة التدريس والمحاضرين والمعيدين بوسائل التقنية فقد ضل سواء السبيل وهناك ملاحظات على سيرته وتاريخه الأكاديمي.
وهذا الأمر لم يقتصر على طلاب مرحلة البكالوريوس بل تعداه إلى الدراسات العليا. فلا تعجب أن ترى طلاب الماجستير تحول مقرراتهم إلكترونيا ويتم تدريسهم من بعد باستخدام ما يعرف بالفصول الافتراضية. والمصيبة العظمى والداهية الكبرى تواجه الطلاب المستجدين الذين تم قبولهم في الجامعات من الثانويات فأول من يستقبلهم في الجامعات الفصول الافتراضية والتعليم الإلكتروني فلا يرون أستاذا ولا يعرفون نظاما ومع مرور الوقت يعتادون على الكسل وما يتبعه من نقص معرفي هائل وانطوائية ونقص في مهارات العلاقات الإنسانية. وبما أنه لا توجد بيئة جامعية حقيقية، وبما أن التعليم الإلكتروني يفتقر إلى العامل الإنساني فترى الطلاب يدخلون الجامعات ويخرجون منها لا يرون سوى شاشات ومحركات فماذا عساهم أن يتعلموا وماذا بإمكانهم أن يكتسبوا؟ ولا يقتصر الأمر على الطلاب بل يصل ضرره إلى أعضاء هيئة التدريس. فالمبالغة في توظيف التقنية في التعليم تحرم الأستاذ كسب مهاراته التدريسية خصوصا المعيدين والمحاضرين الذين يحتاجون إلى صقل خبراتهم في قاعات حقيقية واحتكاك مباشر بالطلاب وعندما يعتاد المعيد على الفصول الافتراضية والتعليم الإلكتروني فإنه لن يتمكن من اكتساب مهارات التدريس والإلقاء وإدارة قاعة الدرس بما فيها من طلاب ومنهج ومجموعات.
بطبيعة الحال هناك فوائد من الاستثمار في التعليم الإلكتروني فهو مفيد عند تغيب الأستاذ خلال الفصل الدراسي بسبب حضوره مؤتمرا أو تكليفه بمهمة عمل خارج الجامعة فيمكنه التواصل مع طلابه وتقديم محاضرة من بعد ولا يتضرر الطلاب من غياب الأستاذ خصوصا إذا كان لفترة محدودة. كما يناسب التعليم الإلكتروني بعض الشرائح التي تريد شيئا من التعليم ولكنها لا تستطيع الانتظام في الحضور والمشاركة مثل ربات البيوت والمرابطين على الحدود ورجال الأمن ومن في حكمهم فيمكن لهذه الشرائح من المجتمع أن تستفيد مما تقدمه الجامعات بما يتناسب وظروف كل فرد.
ولكن رغم كل هذه الفوائد إلا أنه يظل نظاما داعما ومكملا للتعليم التقليدي فالحاجة إلى أدوات المعرفة التقليدية من قاعات دراسية وسبورة ولقاء مباشر بين أستاذ وطلاب ما زالت قائمة ولم يصل الوضع إلى الاستغناء عنها.
وظيفة الجامعات الجوهرية تتمثل في تقديم تعليم بجودة عالية ولن يتحقق هذا إلا بلقاء الأطراف المعنية بهذه المهمة من أساتذة وطلاب ويمكن الاستعانة بالتقنية عندما تكون هناك حاجة إلى دعم هذه الوظيفة. أما هدم التعليم التقليدي واستبداله بآخر إلكتروني فأمر يدعو للعجب؟ والسؤال الذي أريد أن أصل إليه هو "ما سبب توجه كثير من جامعاتنا بقوة نحو التعليم الإلكتروني على حساب التعليم التقليدي"؟ بصفتي قريبا من مؤسسات التعليم العالي دعوني أذكر ما لدي وأنا متأكد أن لديكم الكثير. أعتقد ـــ والله أعلم ـــ أن أهم سبب يتمثل في إخفاق هذه الجامعات في إدارة وتشغيل التعليم التقليدي فهي تلجأ إلى التعليم الإلكتروني من أجل أن تخفي فشلها وتواري سوءتها بالمبالغة في توظيف التقنية من أجل أن تشعر منسوبيها والمجتمع المحيط بها أنها تسير على الطريق الصحيح وأنها تقدم وظيفتها على أكمل وجه.
أرى أن بعض جامعاتنا تبالغ في توظيف التقنية في التعليم لإخفاء ما يمكن إخفاؤه من تعليم هش وأعضاء هيئة تدريس دخلوا الجامعات على حين غفلة من الزمن وطلاب ضلوا طريقهم في الحياة ولم يعثروا على فرص لتحقيق أهدافهم فوجدوا الجامعة تفتح لهم ذراعيها فانضموا إليها حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا. نرجو من جامعاتنا أن تعود إلى صوابها وتطور من ذاتها وألا تبتعد بمنسوبيها إلى عالم افتراضي يفقدها وظيفتها الأساسية من أجل أن تخفي إخفاقاتها.

إنشرها